11:40 مساءً / 2 مارس، 2024
آخر الاخبار

ماذا بعد الحرب النازية ضد الشعب الفلسطيني بقلم : غسان ابو نجم

ماذا بعد الحرب النازية ضد الشعب الفلسطيني بقلم : غسان ابو نجم

ماذا بعد الحرب النازية ضد الشعب الفلسطيني بقلم : غسان ابو نجم

نهاية الحرب الفاشية على غزة وعموم فلسطين ،، وقف العدوان على غرة ،،، الانسحاب الكامل للقوات الفاشية ،،، إطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين.


يبدو ان مجريات الاحداث الدائرة تتجه نحو فشل القوات الصهيونية في تحقيق أدنى الأهداف العسكرية التي خطط لها مجلس الحرب الصهيوني وهذا بدا واضحًا في المؤتمر الصحفي الذي عقده نتنياهو ووزير حربه ورئيس هيئة الاركان الصهيونية يوم أمس الثلاثاء حيث تسابق كل منهم الى تجريع مواطنيه اخبار الهزيمة عبر التصريح بصعوبة الحرب وخسائرها المحتملة وضرورة التوحد خلف القيادة السياسية والامنية والتنويه لمدى صعوبة الكشف عن الانفاق رغم استخدام كل التقنيات التكنولوجية الحديثة بما فيها ضخ مياه البحر لإغراق هذه الأنفاق التي وصفها العدو الصهيوني أنها أكبر من أنفاق قطار لندن وإقرار قادة الحرب النازيين بتفوق قوات المقاومة في الحرب بحجة انهم يعرفون تضاريس غزة
ان هذا الفشل الذريع في حسم الحرب عسكريًا وازدياد الضغوط السياسية على حكومة الحرب الصهيونية من قبل أهالي الرهائن والتفسخ الواضح لهذه الحكومة الهشة والصراع المعلن بين اجنحة مجلس الحرب الصهيوني وفقدان الثقة بين اركانه والذي بدا واضحًا من خلال تفتيش الامتعة الشخصية لرئيس الأركان الصهيوني عند مدخل رئاسة الوزراء يضاف لذلك عدم قدرة الحكومة الفاشية على الالتزام بتعهداتها بتجنب قصف المدنيين الذين هم بالأصل من يتعرض للقصف يضع الكيان وحلفائه في موقف محرج عالميًا ويزيد من الحقد الشعبي العالمي عليه وعلى ربيبته راس الشر العالمي ويدفع باتجاه سرعة حسم المعركة وإنهاء الحرب التي لا ولن تستطيع إنهائها عسكريًا
إن مجمل هذه المعطيات مضاف اليها الدعم رغم محدودية اثاره من المقاومة اللبنانية واليمنية والتعاطف العالمي مع غزة يدفع الاحتلال الصهيوني الى انهاء الحرب ولكن ليس بشروطه بل بشروط المقاومة والتي بتقديري لن تكون أقل من الوقف الكلي لإطلاق النار والانسحاب من غزة وإطلاق سراح كل الأسرى مقابل تسليم الرهائن الامريكان والصهاينة وهذا المطلب الاساس الذي سعى اليه اجتماع قادة اجهزة الاستخبارات الاميركية والصهيونية والمصرية والقطرية في قطر للضغط على حماس للاستجابة له

إن حرب الابادة التي خطط لها العدو الصهيوني واطلع حلفائه عليها منذ سنوات عدة اصطدمت بالقدرات العسكرية الهائلة للمقاومة الفلسطينية من جهة وصمود الشعب الفلسطيني وتمسكه بارضه ومقاومته أفشل ما سعت عليه أجندات الكيان الصهيوني وحلفائه وأسقطت سيناريو التهجير الشعب الفلسطيني الذي علمته تجارب الحروب كيف يتمسك بارضه ووطنه ومقاومته

شاهد أيضاً

شهيد برصاص الاحتلال قرب مخيم الجلزون شمال رام الله

شفا – استشهد الطفل محمد خالد زيد (13 عاما) متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، …