7:53 صباحًا / 11 مايو، 2021
آخر الاخبار

اجهزة السلطة تستنفر قواتها الأمنية عشية تأجيل الانتخابات التشريعية

شفا – قالت مصادر امنية إن الأجهزة الأمنية أعلنت الاستنفار التام في كافة أجهزتها وعناصرها عشية خطاب الرئيس محمود عباس المزمع إلقائه الليلة حول الانتخابات.

وأكدت أن التعليمات صدرت بالاستنفار الكامل خاصةً في مدينة رام الله، تحسبًا لأي تداعيات ترافق الخطاب في ظل حالة الشد والجذب التي يشهدها المجتمع الفلسطيني.

ورغم حالة عدم اليقين من قرار الرئيس عباس حول الانتخابات بظل انقسام اللجنة المركزية لحركة فتح بين مؤيد للتأجيل ومعارض له، فإن قرار الاستنفار الأمني اتخذ دون أن يرافقه تأكيد إن كان القرار الذي سيتخذ تأجيل الانتخابات أم المضي بها.

من جهة أخرى، أشارت مصادر أمنية لـ”صفا” إلى أن الأيام الماضية شهدت مداولات أمنية واسعة بين قيادات الأجهزة الأمنية لتحديد آلية التعامل مع الأحداث حال تأجيل الانتخابات، إذ تم الاتفاق على تشديد القبضة الأمنية منذ اليوم التالي لقرار التأجيل في حال اتخاذه.

وتقول المصادر إن التقديرات الأمنية إن الشهرين الأخيرين شهدا “تراخيًا أمنيًا” مرتبط بعدم تأليب الرأي العام بسبب ممارسات وملاحقات أمنية تؤدي لخسارة فتح في الانتخابات.

وتوضح أن “التقدير بأن الحالة الأمنية إن لم يتم التعامل معها بصرامة شديدة في الفترة المقبلة، سيؤدي ذلك إلى انفلات الأوضاع من سيطرة السلطة”.

ومنذ أيام، تلوح قيادات في السلطة وحركة فتح بإمكانية تأجيل الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في 22 مايو/أيار المقبل، على خلفية رفض الاحتلال إجرائها في مدينة القدس.

شاهد أيضاً

ولى عهد أبوظبى ورئيس «السيادة السوداني» يبحثان المستجدات فى شرق أفريقيا

شفا – بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى …