4:55 صباحًا / 19 مايو، 2024
آخر الاخبار

سلطة الأراضي وهيئة التسوية يعقدان اجتماع مجموعة العمل القطاعية لقطاع الأراضي في فلسطين

سلطة الأراضي وهيئة التسوية يعقدان اجتماع مجموعة العمل القطاعية لقطاع الأراضي في فلسطين

شفا – عقدت سلطة الأراضي الفلسطينية وهيئة التسوية والمياه اجتماع مجموعة العمل القطاعي لقطاع الأراضي بحضور أعضاء المجموعة من المؤسسات الدولية والمحلية ومؤسسات قطاع الأراضي في فلسطين، سلطة الأراضي وهيئة تسوية الأراضي والمياه.


افتتح رئيس سلطة الأراضي المستشار علاء التميمي الاجتماع بالترحم على الشهداء، ومذكرا بالظروف الاستثنائية التي يمر بها شعبنا في اليوم الـ202 للعدوان الإسرائيلي على غزة، المدمر للبشر والشجر والحجر، وما تتعرض له الضفة من اجتياحات واعتداءات للمستوطنين بمساندة جيش الاحتلال، وإجراءات سلطاته من قرصنة لأموالنا ومحاصرة لاقتصادنا، معتبراً إياه العائق الرئيسي في أمام التنمية المستدامة.


ورحب التميمي بالحضور الموجودين والمشاركين عبر تطبيق “زووم”، وأكد في كلمته على التسلح بالأمل ومواصلة البناء وبمساعدة الشركاء على استكمال العمل بتطوير البنية التحتية وتحسين الخدمات للمواطنين، لتثبيت حقوقهم خصوصاً في هذه الظروف الميدانية المعقدة.


وأكد التميمي على ضرورة الحفاظ على حقوق المرأة، خصوصاً في هذه الظروف الاستثنائية، كما أوضح مدى جهوزية طواقم سلطة الأراضي واستعدادها للبدء في تقديم خدماتها في قطاع غزة عن طريق حكومة التوافق، وذلك للمساهمة في حل الكارثة الإنسانية التي يعيشها أبناء شعبنا جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم..


وقام رئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه الفلسطينية، الأستاذ محمد شراكة، بالدعوة لتوجيه الاهتمام وتسخير الإمكانيات والمقدرات الى قطاع غزة، للتخفيف عن أبناء شعبنا وما يتعرضون له من تهجير وتدمير وقتل ممنهج من قبل الاحتلال، كما تمنى التوفيق للحكومة الجديدة.


واستعرض شراكة أهم المعيقات التي تواجهه هيئة تسوية الأراضي والمياه، وأهم الإنجازات التي تم تحقيقها بالرغم من التعقيدات السياسية والاقتصادية التي تمر بها السلطة الفلسطينية.


وخلال الاجتماع، قام ممثل نائب رئيس المجموعة عن للبنك الدولي ديدير ساغاشيا، بذكر المشاريع التي جمعتهم مع سلطة الأراضي وهيئة التسوية والسلطة الفلسطينية، وما تم إنجازه والخطط المستقبلية الاستراتيجية، وقدم تحية لصمود الشعب الفلسطيني رغم ما يمر به من عدوان منذ 7 أشهر.


وشكر ممثل برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية المساعد الفني للمجموعة “الموئل “UN-Habitat”، د. أحمد الأطرش هيئة تسوية الأراضي والمياه وسلطة الاراضي على مدى التعاون الحاصل، واستعرض عدد من الاحصائيات الخاصة بالأراضي منذ ما قبل العام 1967، وما مر به قطاع الأراضي إبان فترة الاحتلال وحتى يومنا هذا، وتضمنت هذه الاحصائيات نسبة الأراضي التي تملكها المرأة الفلسطينية.


وأكد الأطرش على أن قطاع الأراضي يبقى القطاع الأهم للتنمية في فلسطين، باعتباره موضوع الصراع الأبرز مع المحتل، ودعا لاستكمال الدعم الفني في المناطق (ج)، وإلى ضرورة توفير الدعم الفني لقطاع غزة.


وقدم السيد حسن أبو بكر من سلطة الاراضي عرضا لنتائج الخطة الاستراتيجية القطاعية المشتركة بين سلطة الأراضي وهيئة التسوية، ذكر فيها الأهداف الاستراتيجية للخطة المنتهية 2021-2023 ونتائجها ومؤشرات القياس وما تم تحقيقه من إنجازات والتي وصفها الحضور بالإنجازات الكبيرة والمبهرة، وعرض وأولويات قطاع الأراضي للعام 2024، وأهم المشاريع الجارية.


واختتم رئيس سلطة الأراضي قائد القطاع الاجتماع شاكرا كل الداعمين والمانحين مركزا على أهمية دعم فلسطين وقطاع الأراضي خصوصا، لأهميته للشعب الفلسطيني المتمسك بأرضه وهو يناضل من اجل البناء والتطوير وتثبيت حقوقه بأرضه ومن اجل الحرية والاستقلال.

شاهد أيضاً

اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدتي دير سامت وإذنا بالخليل

شفا – اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد اقتحامها لبلدتي إذنا ودير سامت …