10:20 مساءً / 21 سبتمبر، 2020
آخر الاخبار

إختفاء وثائق كانت بحوزة السلطة.. وتحقيقات في القدس ورام الله

شفا – قامت بلدية الاحتلال في تل ابيب بوضع يدها على المقبرة الإسلامية في مدينة يافا المحتلة لبناء مجمع مكون من ثلاث طوابق.

وتوجه فلسطينيو الداخل المحتل إلى القضاء الإسرائيلي لوقف عملية البناء على أرض المقبرة الإسلامية، حيث توجد وثيقة عثمانية تثبت ملكية المسلمين لأرض المقبرة، لدى وزارة الأوقاف الإسلامية التابعة للسلطة الفلسطينية.

وكشفت مصادر فلسطينية مطلعة لـ”الكوفية” أن الوثيقة الخاصة بأرض المقبرة الإسلامة إختفت من مؤسسة “إثراء التراث” التابعة لوزارة الأوقاف بالسلطة الفلسطينية، تبين أنها مفقودة، حين جرى البحث عنها من أجل تقديمها لمحكمة الاحتلال.

وأكدت المصادر لـ”الكوفية” أنه وفور اختفاء الوثائق باشر جهاز الإستخبارات الفلسطيني بإجراء تحقيقات داخل مؤسسة “إحياء التراث” طالت مدراء وعاملون بالوزارة من القدس ورام الله.

ووفقا للمصدر، شرع جهاز الاستخبارات بالتحقيق مع مدير الأوقاف في مدينة القدس “إ . ز”، مؤكدا أن مؤسسة إحياء التراث فيها مئات الوثائق الوقفية ويرأسها خليل كراجة من حلحول بمدينة الخليل المحتلة.

جدير بالذكر أن المخابرات الفلسطينية حققت في وقت سابق مع مديرة دار الأيتام السابقة “ر. إ”، أتهمت بانها تدير شبكة اسقاطات داخل وزارة الاوقاف، وبموجب ذلك تم ايقافها عن العمل.

وتشهد مدينة يافا المحتلة احتجاجات واعتصامات منذ عدة بسبب نيلة بلدية تل آبيب هدم المقبرة الإسلامية الوحيدة وتحويلها لمجمع تجاري.

شاهد أيضاً

مواجهة الفشل السياسي في الاعتقال السياسي ! ، بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

مواجهة الفشل السياسي في الاعتقال السياسي ! ، بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي لا …