9:02 مساءً / 15 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

أبو زايدة : كل معالم “مشروع ترامب” يتم تطبيقها على الأرض لتصفية القضية الفلسطينية

شفا – قال القيادي في حركة فتح، د. سفيان أبو زايدة، إن الفلسطينيين ليسوا في حاجة لانتظار الإعلان عن تفاصيل “صفقة ترامب”، لأن كل معالمها يتم تطبيقه بالفعل على أرض الواقع.

وأوضح أبو زايدة، خلال لقائه مساء الاثنين، في برنامج حوار الليلة، المذاع على قناة الكوفية، والذي يقدمه الإعلامي عامر القديري، أن قضايا الحل النهائي التي تم الاتفاق عليها مع الإسرائيليين وانتهت المفاوضات حولها “القدس، اللاجئين، الحدود، الأمن، المياه، والأسرى”، كلها تم تصفيتها.

وأضاف: “قضية القدس تم حسمها قبل البدء في المفاوضات وقبل حتى طرح الصفقة، حيث أعلن ترامب الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، وتم نقل السفارة الأمريكية إليها”.

وتابع: “أما اللاجئين، فقد أعطى ترامب مؤشرات حول الموضوع، من خلال محاربة الأونروا، وتسخيف وتقليص عدد اللاجئين، واقتصاره على من تم تهجيره في عام 1948، بالإضافة إلى توطين اللاجئين في الدول المقيمين فيها”.

وجدد أبو زايدة، تأكيده، أنه لن يكون هناك حلًا عادلًا أو منصفًا ولا حتى نصف عادل لقضية اللاجئين، في صفقة ترامب”.

واستطرد: “أما الدولة الفلسطينية والحدود، وحل الدولتين، فإن أيًا من ترامب أو مساعديه لم يتطرقوا بأي كلمة تتعلق بهذا الأمر”، مشددًا بقوله: “المشروع المطروح ليس له علاقة بحل الدولتين”.

وأكمل: “التوقعات بأن يكون هناك منح حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية مع ضم الكتل الاستيطانية وتوسيع مناطق سي أو ضمها جميعًا للسيادة الإسرائيلية، ولكن لن يكون هناك للفلسطينيين أي سيطرة على الأرض ولا الأمن ولا المعابر”.

وأشار، إلى إمكانية عمل بعض التعديلات الهامشية على “مشروع ترامب” لإرضاء اليمين الإسرائيلي المتطرف، مؤكدًا أن الصفقة لا تهتم بالفلسطينيين ولا قضاياهم.

وأكد، أن توقيت الإعلان عن الصفقة سيتم مباشرة بعد إنتهاء نتنياهو من تشكيل حكومته والإعلان عنها، لافتًا في الوقت نفسه إلى أن كل تفاصيل الصفقة سيكون بعد انتهاء شهر رمضان.

شاهد أيضاً

توغل إسرائيلي وإطلاق نار على والمزارعين شرق رفح

شفا – توغلت عدة آليات عسكرية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، لمسافة محدودة …