النائب أبو شمالة : سياسة قطع الرواتب جريمة والاثار الناجمة عنها لا تسقط بالتقادم

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 3:01 مساءً
النائب أبو شمالة : سياسة قطع الرواتب جريمة والاثار الناجمة عنها لا تسقط بالتقادم

شفا – اعتبر النائب عن كتلة فتح البرلمانية ماجد أبو شمالة ان الاستمرار في منهج قطع الرواتب كوسيلة ضغط أو ابتزاز أو عقاب للمخالفين في الرأي الذي تنتهجه السلطة الفلسطينية جريمة أخلاقية ووطنية وسياسية يجب ان تتوقف، فالراتب “حق وليس منة “من أحد يتقاضاه الموظف بناء على “أنظمة وقوانين” تضبط العملية وهي غير خاضعة للمزاجية والرغبة الشخصية التي يتم التعامل بها مع اقوات وارزاق الناس اليوم.
و شدد النائب أبو شمالة يجب: ان يدرك من يمارس هذه السياسة ان هناك اثار تترتب عليها تطال الموظف واسرته ومحيطه الاجتماعي تنشأ عنها حقوق قانونية لا تسقط بالتقادم، وعلى كل موظف مورس بحقه هذا التعسف ان يعلم ان له حقوق بموجب القانون يجب ان لا يصمت عنها، حتى لا تستمر السلطة التنفيذية في تعسفها هذا، وهنا على الجميع ان يدرك ان هذه السياسية قد تطال أي شخص وباي موقع في أي وقت، لذلك يجب ان يتم مساندة الاخوة الذين تمارس بحقهم هذه السياسة والتصدي لها لاسيما وان السلطة التنفيذية لم تبقي على محرم في هذا الملف، وامتدت يدها لقطع حتى رواتب الاسرى واسر الشهداء ونواب المجلس التشريعي .
وأضاف النائب أبو شمالة هل نسي من يقوم بقطع رواتب الاسرى واسر الشهداء والمناضلين ان هؤلاء هم من اجلسوه على كرسيه، بل كانوا السبب المباشر في نشوء السلطة الوطنية ألا يشعر بالخجل عندما تمتد يده لقوت أطفالهم ومنهم من قدم للوطن اضعاف ما قدمه من يعبث بأرزاقهم
وبارك النائب أبو شمالة للأسرى المقطوعة رواتبهم انتزاعهم حقهم باستمرار نضالهم ضد الظلم والتعسف، مؤكدا ان الحقوق لا توهب ولكنها تنتزع كما فعل هؤلاء المناضلين، مؤكدا على ان استثناء أسري غزة من الاتفاق هو استمرار في سياسة التميز وتعميق الانقسام والعقاب الذي مارسته السلطة تجاه غزة وهو أمر معيب ومخجل وطنيا.

رابط مختصر