محمود عباس … هو الوحيد الذي اختبئ ويرفض الوقوف الى جانب العرب ضد قطر وارهابها

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 7 يونيو 2017 - 4:17 صباحًا
محمود عباس … هو الوحيد الذي اختبئ ويرفض الوقوف الى جانب العرب ضد قطر وارهابها

شفا – المراقب لما يجري في الساحة العربية وخصوصاً ما يحصل الان من الوقوف العربي الموحد ضد سياسة دولة قطر ودعمها للإرهاب يتساءل لماذا حتى الان لم يحدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ” أبو مازن” موقفه مما يحدث في المنطقة.
ما يحدث في المنطقة هو حديث الساعة وحديث كل عربي، فلا يكاد الحديث حول توحد الدول العربية في موقف موحد ضد قطر وارهابها يخلو في أي حديث بين أي شخصين عربيين.
الحدث كبير والقادم أكبر، وموقف العرب بات واضحاً كالشمس ان الدول العربية كافة من المحيط الى الخليج باتت تنبذ قطر وسياستها في دعم الإرهاب ونشر القلاقل بين الدول العربية والسعي عبر المنظمات الإرهابية لتحطيم الامن القومي العربي.
الدول العربية من المحيط الى الخليج لم تسلم من شرور قطر وارهابها، فالتنظيمات الإرهابية التي تدعمها قطر ضربت كل الدول العربية باستثناء قطر وهذا أكبر دليل ان الراعي الحصري لتلك المنظمات الإرهابية هي قطر.
الشعب الفلسطيني يعاني منذ أكثر من عشرة سنوات من تآمر قطر وضرباتها ضد وحدة الشعب الفلسطيني وهي الممول الحصري والراعي الأوحد لتفتيت بنية المجتمع الفلسطيني وساهمت بكل قوة في احداث الانقسام الفلسطيني ، وأثبتت عبر أكثر من مرحلة انها تسعى لتمزيق القضية الفلسطينية وجعل المجتمع الفلسطيني مفتت وهذا الجانب اتضح في أجلى صوره عند سعي الدول العربية وخصوصاً اللجنة الرباعية العربية المكونة من مصر والسعودية والامارات والأردن من اجل توحيد الشعب الفلسطيني ، حيث سعت هذه الدول للصلح وطرحت بداية توحيد حركة فتح ومن ثم توحيد الفصائل الفلسطينية كافة وانهاء الانقسام الفلسطيني ، يومها وافق عباس على هذا الطرح، ولكن بعد زيارته الى قطر رجع الى رام الله منقلباً على كل ما تعهد به امام الدول العربية التي سعت لتوحيد حركة فتح والفصائل الفلسطينية من اجل تقوية الموقف الفلسطيني ، عباس يومها بات واضحاً امام كل متابع للوضع السياسي الفلسطيني والعربي ان هنالك أوامر من قطر له بالتنصل مما وافق عليه امام اللجنة الرباعية العربية، فلا يمكن تفسير موافقته على طرح الرباعية العربية والتنصل من الموافقة بعد مقابلته لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد، بل وذهب أكثر من ذلك من أجل ترسيخ الانقسام الفلسطيني وتفتيت حركة فتح فضرب بقوة وحدة حركة فتح وقام بعقد مؤتمر صوري شكلي من أجل تنصيب نفسه وتنصيب مقربيه لقيادة حركة فتح التي يسعى لإنهاء وجودها عبر تمزيقها من الداخل ووضع الرجل الغير المناسب في المكان الذي يهواه.
عباس، الان بات مفضوحاً أكثر، فأجهزة المخابرات المصرية والسعودية والاماراتية والاردنية تعلم كل العلم بما جرى بينه وبين الأمير القطري تميم بن حمد، فأي متابع لما جرى في تلك الفترة يعلم تماما كيف انقلب عباس على ما تعهد به من اجل توحيد حركة فتح وتغير موقفه بصورة عكسية بعد لقائه الأمير تميم بن حمد.
محمود عباس الان، هو اكثر رئيس عربي متوتر لما يجري الان على الساحة العربية ، فنظرة أي محلل سياسي لمحمود عباس تتضح ان عباس ينفذ تعليمات قطر بحذافيرها ، واذا كان لا ينفذ تعليمات قطر فليعلن ويحدد موقفه فإما ان يقف الى جانب كافة الدول العربية التي أعلنت موقفها من قطر او ان يصطف الى جانب قطر ضد الدول العربية، اما اذا كان محمود عباس غبياً أكثر من اللازم فسيلتزم الصمت وعندها تتضح الصورة بشكل نهائي وهي انه يخشى على نفسه بما تمتلكه قطر من ملفات ضده وبمعنى ادق فانه يكون قد كشف نفسه بنفسه أكثر فبذلك يكون عباس يثبت بان قطر ستفضح ما كان يجري بينهما عبر عدة طرق وعلى سبيل المثال اشتراكه في توصيل فدية ماليه كبيرة للمنظمات الإرهابية التي اختطفت عدد من السويديين سوريا قبل عامين ، فلا يمكن ان تسلمك المنظمات الإرهابية في سوريا المختطفين السويديين الا اذا كان لك علاقة مباشرة وقوية بتلك المنظمات الإرهابية التي ترعاها قطر… وهذا أيضا تعلمه أجهزة المخابرات السعودية والمصرية والاماراتية والاردنية ، فانت يا عباس مكشوف امام الجميع بما فيهم الشعب الفلسطيني.
بكل الحالات، يا محمود عباس، ان قمت بالوقوف ضد الدول العربية وأعلنت موقفاً أنك مع قطر ستشطب نفسك نهائياً، وايضاً ان وقفت مع الدول العربية وأعلنت أنك ضد قطر، قطر ايضاً ستشطبك لأن قطر تمتلك من الأدلة والملفات التي بينكم لتحاربك فيها وتقضي عليك سياسياً، وايضاً ان اتخذت موقف الصمت، فان الدول العربية وعلى رأسها السعودية والامارات ومصر والأردن لن تقبل موقفك الجبان هذا وسيكون لذلك تبعات كبيرة لن تكون اطلاقاً في صالحك ولا في صالح أبنائك.
محمود عباس انت وعائلتك تحمل الجنسية القطرية.
محمود عباس، انت صمت على قيام حماس قبل شهر بإعطاء واهداء مهبط طائرة الزعيم الخالد ياسر عرفات «أبو عمار» في مدينة غزة للسفير القطري في غزة ، وهذا دليل كبير انك فرطت على ارث فلسطيني كبير لعيون قطر…
محمود عباس .. قيادات كبيرة ووازنة في حركة فتح تقول عنك أنك عميل لقطر منذ ان كنت مواطن قطري منذ 40 عام.
عباس انت واولادك اكلتم من خيرات العرب حتى الثمالة.
محمود عباس، جزر المالديف أعلنت موقفها لجانب العرب … فهل تجرأ انت على اتخاذ موقف لجانب العرب ؟!!
محمود عباس … دقت الساعة …وبكل الحالات انت خاسر والصورة القادمة قريباً لن تكون فيها، وليس لك حظ ولا نصيب، وليس لك لا ناقة ولا جمل، فالشعب الفلسطيني والدول العربية ليست ساذجة لتمرر لك هذا، والقادم قادم، فانتظر مصيرك.

رابط مختصر