4:14 صباحًا / 14 يوليو، 2024
آخر الاخبار

سياسة الأرقام في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ، بقلم : بيسان عدوان

بيسان عدوان

سياسة الأرقام في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ، بقلم : بيسان عدوان

يُبرز قرار مجلس النواب الأمريكي بحظر استخدام أرقام الشهداء الفلسطينيين الصادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة الأهمية الكبيرة للأرقام في الصراع العربي الإسرائيلي.


الأرقام ليست مجرد بيانات بل هي أدوات سياسية واجتماعية تؤثر على الوعي العام والسياسات الدولية. يثير هذا القرار تساؤلات حول تأثيره على العدالة والمساءلة في القانون الدولي، وكذلك على العلاقات الدولية والتوترات الإقليمية. الأرقام المعتمدة من قبل الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية تلعب دورًا حاسمًا في توثيق الانتهاكات وتقديم الأدلة في المحاكم الدولية، وحظرها يمكن أن يعوق جهود تحقيق العدالة والمساءلة ويؤثر سلبًا على العلاقات الدولية.

يأتي هذا القرار في سياق تزايد التوترات بعد أحداث السابع من أكتوبر، حيث قد يؤدي إلى تعميق الفجوة بين الفلسطينيين والإسرائيليين. يمكن أن يُنظر إليه كدعم ضمني لإسرائيل وتجاهل للمعاناة الفلسطينية، مما يزيد من الشعور بالظلم والإحباط لدى الفلسطينيين.

يمكن أن يؤثر هذا القرار على علاقات الولايات المتحدة مع دول أخرى في الشرق الأوسط ومع المجتمع الدولي. قد يُنظر إليه كتحيز واضح لإسرائيل، مما يؤثر على مصداقية الولايات المتحدة كوسيط نزيه في الصراع.

الأثر السياسي والاجتماعي للأرقام


الأرقام ليست مجرد بيانات، بل هي أدوات تُستخدم لبناء الروايات السياسية والاجتماعية. في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، تُستخدم الأرقام لقياس وتصوير حجم المعاناة والخسائر البشرية، وتوجيه الاتهامات، وتبرير السياسات. عندما تتبنى مؤسسة دولية أو حكومة ما أرقامًا معينة، فإنها تضفي عليها شرعية وتستخدمها كأساس لتوجيه السياسات واتخاذ القرارات.

تؤثر الأرقام على الوعي العام والذاكرة الجماعية. عندما تُعرض أرقام الخسائر البشرية في وسائل الإعلام، فإنها تثير مشاعر التعاطف والغضب، وتُستخدم لحشد الدعم أو المعارضة للسياسات المعنية. بالتالي، فإن حظر استخدام أرقام معينة يمكن أن يكون محاولة للسيطرة على السرد والتحكم في الرأي العام.

الأثر القانوني الدولي


تُعتبر أرقام الخسائر البشرية مهمة في القانون الدولي الإنساني لتوثيق الانتهاكات وتقديم الأدلة في المحاكم الدولية. تُستخدم هذه الأرقام لتحديد ما إذا كانت هناك جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية قد ارتُكبت. لذا، فإن حظر استخدام أرقام الشهداء الفلسطينيين يمكن أن يعوق جهود تحقيق العدالة والمساءلة.

إذا لم تُعترف الأرقام الرسمية التي تصادق عليها الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، فإن ذلك يضعف من قدرة المؤسسات الدولية على محاسبة المسؤولين عن الانتهاكات. يمكن أن يُعتبر هذا الحظر كجزء من استراتيجية أوسع لتقليل الضغط الدولي على إسرائيل وتقويض الجهود الرامية إلى تحقيق العدالة للفلسطينيين.

تحليل الأرقام وأثره على قرارات الأممية


تلعب الأمم المتحدة دورًا حاسمًا في توثيق الانتهاكات وتعزيز حقوق الإنسان. عندما تُعتمد أرقام الخسائر البشرية من قبل الأمم المتحدة، فإنها تُستخدم لتوجيه القرارات والمبادرات الدولية. على سبيل المثال، تقارير الأمم المتحدة حول عدد الشهداء الفلسطينيين قد تؤدي إلى إصدار قرارات تدين الانتهاكات وتطالب بتحقيقات دولية. قرار مجلس النواب الأمريكي بحظر هذه الأرقام يمكن أن يقلل من تأثير تقارير الأمم المتحدة ويضعف من قدرتها على محاسبة .

وتستخدم المحكمة الجنائية الدولية الأدلة الإحصائية لتوثيق جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. الأرقام المعتمدة من قبل جهات دولية مثل الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية تلعب دورًا حاسمًا في بناء القضايا القانونية. على سبيل المثال، تم استخدام أرقام الخسائر البشرية في غزة لتقديم دعاوى ضد مسؤولين إسرائيليين. حظر استخدام هذه الأرقام يمكن أن يعقد من جهود المحكمة الجنائية الدولية في تحقيق العدالة.

كما تلعب الأرقام أيضًا دورًا في القضايا المعروضة أمام محكمة العدل الدولية، حيث تُستخدم لتقديم الأدلة وتوثيق الانتهاكات. على سبيل المثال، في قضية فلسطين ضد الولايات المتحدة المتعلقة بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس ، يمكن أن تُستخدم أرقام الخسائر البشرية لتعزيز حجج الانتهاكات. حظر استخدام الأرقام المعتمدة قد يؤثر سلبًا على قدرة فلسطين في تقديم قضيتها بشكل فعال.

أمثلة تاريخية على تأثير الأرقام

  1. مذبحة صبرا وشاتيلا (1982)
    أرقام الضحايا الفلسطينيين واللبنانيين التي وثقتها الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان لعبت دورًا محوريًا في توثيق المذبحة وتوجيه الاتهامات ضد مرتكبيها. كانت هذه الأرقام أساسًا لتحقيقات دولية ومحاكمات، مما أدى إلى إدانات دولية واسعة النطاق.
  2. العملية العسكرية في غزة (2008-2009)
    تقارير الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان حول عدد الشهداء والجرحى في قطاع غزة ساهمت في تقديم دعاوى أمام المحكمة الجنائية الدولية والتحقيقات في جرائم الحرب. الأرقام المعتمدة كانت أساسية في بناء القضية ضد المسؤولين عن الانتهاكات.

لذا تعكس فلسفة الأرقام واستخدامها في الصراعات والقانون الدولي أهمية البيانات في تشكيل الفهم العام والسرديات السياسية. الأرقام ليست مجرد حقائق محايدة، بل هي أدوات تُستخدم لتوثيق الانتهاكات، وتعزيز العدالة، وتشكيل السياسات الدولية. في الصراع العربي الإسرائيلي، تلعب الأرقام دورًا محوريًا في توثيق المعاناة وتوجيه الجهود الدولية نحو تحقيق العدالة والمساءلة. قرار مجلس النواب الأمريكي بحظر استخدام أرقام الشهداء الفلسطينيين يؤكد أهمية التحكم في السرديات والمعلومات كجزء من الصراع، ويبرز التحديات التي تواجه تحقيق العدالة في ظل الاستخدام السياسي للأرقام.

شاهد أيضاً

إصابة مواطنة في هجوم للمستوطنين على مركبة شرق قلقيلية

شفا – أصيبت مواطنة، مساء السبت، في هجوم للمستوطنين على المركبة التي كانت تستقلها في …