10:00 صباحًا / 22 أبريل، 2024
آخر الاخبار

هجوم إرهابي جبان يستهدف المواطنين العزل في العاصمة الروسية موسكو، بقلم : عمران الخطيب

عمران الخطيب

هجوم إرهابي جبان يستهدف المواطنين العزل في العاصمة الروسية موسكو، بقلم : عمران الخطيب

أعربت وأدانت دول وحكومات وبرلمانات وشعوب العالم الأعمال الإرهابية الجبانة في موسكو، حيث يقف خلف هذه الأحداث جهات إرهابية مأجورة ومسلحة تعمل لمصالح جهات أجنبية مشبوهة تكن العداء لروسيا تعمل على محاولات الفتنة الداخلية وزعزعة الأمن والأمان والإستقرار داخل روسيا الاتحاديه بعد فشل التحالف الامبريالي الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في زعزعة الأمن والاستقرار في جمهورية روسيا الاتحاديه بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين، والذي تم إعادة إنتخابه مرة أخرى لقيادة روسيا عبر صناديق الاقتراع للانتخابات العامة.

لقد فشلت المخططات الغربية عبر مختلف الوسائل من خلال الدعم والإسناد غير المحدود بمختلف الإمكانيات اللوجستية والعسكرية والأمنية والسياسية والإقتصادية بدعم وإسناد غير مسبوق في الحرب الدائرة في أوكرانيا واستمراريتها بقرار من الإدارة الأمريكية، إضافة إلى فرض الحصار والعقوبات على روسيا الاتحادية وعلى الرئيس فلاديمير بوتين بشكل خاص والهدف من ذلك استمرار التفرد الأمريكي بقيادة العالم وفرض الهيمنة دون منازع.

إن الفشل العسكري والاستخباري لدول التحالف الغربي وخاصة بعد فشل نظام العقوبات والحصار الإقتصادي على روسيا الاتحاديه واستمرار دورها الشجاع بقيادة دول العالم وفي التصدي داخل مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، دفع الامبريالية الأمريكية وحلفائهم من الإعتماد على الجماعات الإرهابية في القيام بهذه الأعمال الإرهابية الوحشية داخل أحد المجمعات التجاري في العاصمة الروسية موسكو.

وقد تزامن ذلك مع تصدي روسيا الاتحاديه والصين، إضافة إلى الجزائر الشقيق عبر تصويت في إسقاط المشروع الأمريكي أمس في مجلس الأمن الدولي من خلال استخدام الفيتو من خلال مندوب روسيا الاتحاديه مخاطبا المندوب الأمريكي نحن نعلم من هو المعتدي ولكن السارق لا يعد نفسه سارقاً بل هو يقول نحن نعيد الحقوق إلى أهلها، من الصعب علينا منافسة الولايات المتحدة في الاعتداءات على الدول وعلى غزوها للشعوب وقتلها وتدمير ممتلكاتها ولكن الشيء الواضح لا يحتاج إلى توضيح.

كذلك الفيتو الصيني ومشاركة الجزائر بعدم التصويت خلال الجلسة للمجلس الأمن الدولي والذي يقطع الطريق على المشروع الأمريكي الإسرائيلي المشترك إلى هدنة إنسانية قصيرة تستمر أسبوعين بعد مرور 168 يوم من المجازر الوحشية والإبادة الجماعية لشعبنا الفلسطيني بقطاع غزة وبدعم وغطاء وتفويض من الإدارة الأمريكية، والتي سبق وتم إفشال مشاريع الجمعية العامة للأمم المتحدة من خلال الفيتو الأمريكي المخصص لإسرائيل ودعم واستمرار العدوان الإسرائيلي الشامل على قطاع غزة، حيث لم يتم فرض الحصار والعقوبات ومحاسبة “إسرائيل” على الإستمرار في المجازر الوحشية والارهابية للاحتلال الإسرائيلي، ولم تنجح دول العالم في إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة رغم حجم الكارثه الإنسانية لمليونين ونصف إنسان بقطاع غزة، هذه الدوافع والتفرد والهيمنة الأمريكية وازدواجية المعايير الدولية وفضح الدور الأمريكي الدعم والإسناد للأحتلال الإسرائيلي، يؤدي إلى محاولات الاختراق داخل موسكو من خلال دعم العصابات الإرهابية للقيام بمثل هذه الأعمال الإرهابية الوحشية،

ولذلك فإن ردود الفعل الرسمي والشعبي في التضامن مع روسيا الاتحاديه ومع الرئيس المنتخب الزعيم فلاديمير بوتين الذي يمنع تفرد الولايات المتحدة الأمريكية في الإستمرار بالهيمنة وفرض سيطرتها على دول العالم، وخاصة بأن عالم اليوم أصبح متعدد الاقطاب وفي مقدمة ذلك روسيا الاتحاديه والصين ومجموعة دول البريكس، لذلك فإن فشل تحالف الإدارة الأمريكية في الحرب أوكرانيا واستمراريتها دون تحقيق النتائج المرجوة من ذلك يدفع إلى القيام بعمليات إرهابية مسلحة داخل العاصمة الروسية موسكو، وخاصة بأن من يشاهد موسكو لا يعتقد بوجود الحرب فقط من خلال المتابعة الإخبارية، ولكن في الإطار العام تسير الحياة بشكلها الطبيعي، ولذلك كان الهدف الأساسي هجوم داخل أحد المجمعات التجاري في العاصمة موسكو، من أجل زعزعة الأمن والاستقرار للمواطنين، التعازي والمواساة إلى أهالي الضحايا من المواطنين والشفاء العاجل للمصابين، والخزي والعار للعصابات الإرهابية الذين لن ينالوا من روسيا وشعبها.

شاهد أيضاً

اصابة مستوطنين اثنين في عملية دهس بالقدس المحتلة

اصابة مستوطنين اثنين في عملية دهس بالقدس المحتلة

شفا – أصيب مستوطنان صباح اليوم الاثنين، بعملية دهس في موقعين مختلفين بنفس السيارة في …