8:22 صباحًا / 21 مايو، 2024
آخر الاخبار

هل تنجح الرؤية الأميركية بشأن حل الدولتين في الصمود؟ بقلم : مسك محمد

هل تنجح الرؤية الأميركية بشأن حل الدولتين في الصمود؟ بقلم : مسك محمد

هل تنجح الرؤية الأميركية بشأن حل الدولتين في الصمود؟ بقلم : مسك محمد

إقامة دولة فلسطينية وعملية سلام أكثر شمولاً؛ هذا هو الحلم المنشود لملايين الفلسطينيين وغيرهم من المتابعين للحرب الوحشية على شعب غزة. فوسط سياسة القتل والتخريب والتدمير والتشريد والتجويع التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي في القطاع، يبدو أنَّ عملية السلام هي الحل الوحيد لوقف نزيف خسائر الأرواح وشيوع الهدوء في المنطقة.

رأينا جميعا وتابعنا الحرب على غزة التي عمقت جراح شعب فلسطين والشعب العربي بأكمله. فما بين الفينة والأخرى، يستشهد المئات ويصاب الآلاف بنيران غارات الاحتلال الذي يتتبع حركة حماس بين المدنيين، فيقصف المستشفيات ويهدم البيوت ويقتل الأطفال بداعي البحث عن ذيول حماس وفتحات الأنفاق التي قد تؤدي إلى استكشاف بؤر الحركة الفلسطينية وتصفيتها ثم العودة بالرهائن الإسرائيليين إلى تل أبيب، في سيناريو هزلي لا يؤمن به إلا قيادات الاحتلال.

وبينما تشتد الحرب بعد أن سجلت حصيلة الضحايا أكثر من 19 ألف شهيد، 70 بالمئة منهم من النساء والأطفال، و51 ألف مصاب، ووسط نفاد مخزون الطعام والمستلزمات الطبية وانتشار الأمراض المعدية بين سكان مخيمات الإيواء، نادت الإدارة الأميركية بضرورة حل الدولتين… فهل تنجح هذه الرؤية في الصمود؟


ربما من المستبعد أن يفضي هجوم حماس على إسرائيل، وما تبعه من غارات جوية إسرائيلية واجتياح بري لقطاع غزة، إلى اتفاق ينهي النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ويخلق حالة سلام في المنطقة، فيبدو أن من مصلحة إسرائيل استمرار العنف في غزة وإشعال الأحداث.

إسرائيل لا تعترف بخيار التهدئة، فبالرغم من مناداة الدول الأوربية كفرنسا وألمانيا وانجلترا بضرورة وقف الحرب وشيوع هدنة إنسانية مستدامة في غزة، إلا أنَّ دولة الاحتلال تصر على الحرب وتتذرع بأن وقفها بمثابة هدية تقدمها على طبق من فضة إلى حركة حماس.

لكن يبدو للمتابعين للشأن الإسرائيلي من الداخل، أنَّ دولة الاحتلال تحتاج تغييراً سياسياً للحكومة المتطرفة، بداية من رأس النظام برحيل بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الحالي، وكذلك وزير المالية الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش، مروراً بوزير الأمن القومي في حكومة الاحتلال المتطرف إيتمار بن غفير، المنادين دائماً بإعدام أسرى فلسطينيين في كل يوم، وذلك حتى يمكن الحديث عن إمكانية تفعيل مقترح حل الدولتين أو الجدال فيه، الذي بات بمثابة خطة طموحة وغير قابلة للتحقق.

إنَّ مصلحة هؤلاء هي استمرار الحرب في غزة. فبالرغم من تراجع شعبيتهم داخل إسرائيل، إلا أنهم ما زالوا يمارسون خطة “الاستغفال” لأهالي الرهائن المحتجزين لدى حماس، فيقنعونهم بتقدمهم في اجتياح غزة ودخول أنفاق حماس وتحرير الرهائن قريباً، وهذه تصريحات ليست إلا للاستخدام الإعلامي لضمان بقائهم في رأس السلطة وإيهام الجميع بأنَّ الحل الوحيد في أيديهم.

واقعياً، تراجعت شعبية نتنياهو وحزبه الليكود بشكل حاد لصالح عضو مجلس الحرب بيني غانتس الذي يتزعم حزب معسكر الدولة، وقد أكد ذلك استطلاع للرأي أجرته هيئة البث الإسرائيلية، فلماذا يصرون على الاستمرار؟!

بالعودة للتاريخ، نرى أن الحروب الإسرائيلية “القصيرة” في فلسطين تتجدد كل بضع سنوات بنفس السيناريو الدائر الآن، ولكن كل فترة في منطقة مختلفة، فيما استمرت مفاوضات السلام الزائفة حوالى نصف قرن من الزمن من أجل حل الدولتين، الذي بموجبه تتقاسم إسرائيل مع الدولة الفلسطينية المساحة من نهر الأردن إلى البحر المتوسط، لكن لم يفلح المتفاوضون في صياغة اتفاق سلام واحد حتى الآن.

أكثر السيناريوهات احتمالاً هو استمرار التعنت الإسرائيلي بتحويل غزة إلى مقبرة جماعية لأهاليها، وأن يكون حل الدولتين كما طالب “بايدن” مهمة مستحيلة!

شاهد أيضاً

حسين الشيخ يبحث مع مستشار الامن القومي الأمريكي ضرورة وقف الحرب على غزة

حسين الشيخ يبحث مع مستشار الامن القومي الأمريكي ضرورة وقف الحرب على غزة

شفا – بحث أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حسين الشيخ، مع مستشار الامن القومي …