12:37 مساءً / 14 ديسمبر، 2019
آخر الاخبار

اكتشاف بقلم : د. طلال الشريف

العمر كله اكتشاف من الميلاد حتى الممات .. الناس تكتشف خارجها ، وقليل منهم يكتشف داخله .. لو لم تكتشف داخلك حتى اللحظة راجع حركة أقدامك على شريط الذاكرة بقليل من التركيز ..

الناس عندما تكتشف زيادة في أوزانها تذهب للتخلص من الدهون الزائدة الضارة، ولكنهم حين تزداد أموالهم الضارة المصدر ينسون مصدرها ويتفننون في زيادتها.

التحدي لدى الانسان أن يكتشف داخله ، والمعجزة أن يمحو آثار قدميه بشجاعة عن رقاب الناس الذين ظلمهم ليحظى بالسكينة والاتزان.

لازال الفاسد:

في فلسطين لازال الفاسد يتربع على عرش الواقع الملموس ولازال الجاهل والحاوي في بلادنا يمتطي صهوة جواد أمريكي قذر ليتربع على عرش الواقع المنحوس .. هل تبقى شرفاء في هذه الفلسطين أم انتهى زمن الشرفاء ؟؟

راحت عليك :

قلتلن راجع .. قالوا .. راحت عليك .. قلتلن راجع .. قالوا وايش بإيديك .. قلتلن راجع .. قالوا فشرت عينيك .. قلتلن راجع .. قالوا روح هيك وهيك .. ما حدا بيرجع راحت عليك.

اسرائيل فرضت شروطها في الهدنة بكفالة عربية:

سيتواصل الانقسام بتشجيع اسرائيل التي تتحكم في جغرافيته وزوايا لوجيستية حساسة تجبر المنقسمين على الاستمرار في الانقسام والتنسيق الامني الاجباري الظاهر والخفي المعتمد على قضايا حياتية فلسطينية في الاقتصاد والعملة والاستيراد والتصدير ومرور الفلسطينيين من غزة للضفة والعكس لإضعاف المواقف الفلسطينية أمام العالم.

كان زمان:

كان زمان الدولة وأجهزتها والأمن السياسي يراقبون المواقع والصحف والكتابات وانتقادات الكتاب للسلطة الحاكمة وسلبياتها .. اليوم لا أحد يراقب أحد … فكل موقع أو صحيفة هي ملك خاص للحزب أوالتنظيم أو مجموعات المال السياسي وأجنداتها، ولا تنشر من الأساس إلا ما يتوافق مع أجندتها ومموليها ( رقابة ذاتية قمعية شرائية للفكر الآخر أو استقطاب مالي بغيض لأجندات معينة ) … رقابة الدولة والأجهزة الأمنية كانت أهون على الابداع والروح الوطنية جيث كانت تبقي روح التحدي أكثر بكثير من المال السياسي الخارجي لأن اجنداته غير وطنية بكل تأكيد.

الربيع الفلسطيني:

إذا ما انطلق الربيع الفلسطيني فهل من قوة فلسطينية واعدة اخرى لكي لا يحدث ما حدث للربيع العربي الذي لم يجد إلا الاخوان انتهازيو العصر والذين أمضوا 80 عاما لم يقبل بهم المجتمع ولم يقبل برامجهم وإلا لكانوا هم الذين أطلقوا الثورة ..

جنون المتأسلمين:

الوطنيون الآن بتصديهم لجنون المتأسلمين وهم يحاولون انقاذ الاسلام الحقيقي السمح ممن اختطفوه للقتل والإرهاب وقليل من الاسلاميين الوازنين يعارضون هذه الفزعات والموجات من الهيجان في الشرق والتي تحرفه نحو الهاوية .

انتفاضة ثالثة:

بدون انتفاضة ثالثة سيجلب المتنفذون من الحكام هنا وهناك الباقين من الفصائل لحماية حدود ومستوطنات اسرائيل في الزمن القريب .. من فَعَل الحماية لإسرائيل مرة سيفعلها كل مرة.

م.ت.ف:

هل يمكن النهوض كما يتمنى البعض ، ويمكر البعض ، بتحديث م.ت.ف ، وانتخاب مجلس وطني فلسطيني جديد ؟؟

الواقع يقول بأن هذا هراء لأن الخارطة الفصائلية توقفت عند حماية حدود اسرائيل والمستوطنات ومنع انتفاضة ثالثة على الاحتلال … ما ينقذ الشعب والقضية هو ابداع في كيفية تجاوز هذه الفصائل الحاكمة ، الفاشلة ، والديكتاتورية ، كما الحكام العرب تماماً ، ولذلك لابد من ربيع فلسطيني خاص … ثقوا تماما ان حكامكم بوم شوم.

تجديد الشرعيات:

تجديد الشرعيات واجب وطني وديني وقومي وديمقراطي بعد أن رضي الجميع باللعبة الديمقراطية وصندوق الانتخابات كفارز متفق عليه لتبادل السلطة وعليه كل ما قيل ويقال من مناكفات النصر والدولة والانجازات تبقى باهتة ما لم يمارس الشعب ارادته في انتخابات جديدة يا أيها المنتهية شرعياتهم …

لو تعرف حماس:

لو تعرف حماس أنها ستحصل على نصف ما حصلت عليه سابقا في الانتخابات 2006 ، لاتفقوا غدا صباحا على موعد انتخابات قريب جداً، ولكانت المصالحة حدثت منذ سنتين .. هم يعرفون ذلك ولا يعرفون للأسف أن الآخرين يعرفون.

مشاكل فتح:

فتح لديها مشاكل لكن لا يحق لأحد مصادرة تاريخهم وحقهم،ولا يستطيع أحد مصادرتها، لك أن تنتقدهم، ولكن ليس لك ولا لحماس أن تفعلوا ما تريدون بالتاريخ والمستقبل، والجميع أحزاب عابرة تكبر شيئا وتصغر شيئا .. وعلى من يريد تحريرنا أن يجدد شرعيته بإرادتنا، فالشرعيات انتهت والمواطنين متساوون في الحقوق وحكم الجبر لن يدوم كما ترون وستأتي ارادة الشعب الفلسطيني مرة ودفعة واحدة مثل تسونامي.

حماس أقلية:

هلا خالد صباح الخير،، لا لا يا رجل حماس هما وأنصارهم أقلية من الشعب الفلسطيني، وهم يعرفون ذلك، وإذا ما حدثت انتخابات لن يحصلوا على ما يريدون، فهم يعرفون الحقيقة جيداً، والسؤال، الى متى سيهربون من الحقيقة ؟

في غزة هناك تيار وطني واسع:

في غزة هناك تيار وطني واسع عشر أضعاف حماس سيخرج للاحتفال بانطلاقة فتح اذا تقرر ذلك، وسيكون الجمهور الوطني جسرا كبيرا للمصالحة … أما في حالة منع الاحتفال فستصبح حماس أقلية بهروبها من المصالحة .. هذه ملامح المرحلة القادمة.

الوطنيون الفلسطينيون يجب أن يحتفلوا:

في غزة الوطنية الفلسطينية ومركزها فتح يجب أن يحتفلوا متى شاءوا وأينما شاءوا وخاصة بعد أن احتفل الحمسايون بحرية في الضفة الغربية.

صباح الخير لكم جميعا:

… وجهة نظري أن غياب احتفال انطلاقة فتح يوم الثلاثاء 1/1/2013 م ولو من أي جماعة في فتح ستدعو لذلك … وإلا فهو اردة مبيتة لمواصلة وتعميق الانقسام، وهو مشاركة حقيقية في مؤامرة دولة غزة.

سبقنا الفاسدون:

كيف نصلح حالنا وقد سبقنا الفاسدون في حفظ المصطلحات وتعليمها للناس مثل : المحاسبة والشفافية والحكم الرشيد والمشاركة والتشبيك.

حكمة اليوم:

إذا نسيت فسادك الأول فسوف تصبح مسبحتك عند سن الحكمة تسعين حبة ديمقراطية شفافة في زمن الإخوان لأصحاب وجهي العملة من المجتمع المدني.

دعاء شعب مظلوم من حكامه:

هللولويا واذكروا الله وفلسطين أكبر من حكام غزة ورام الله والفصائل جميعا … بيكفي غطرسة

شاهد أيضاً

اللجنة القانونية بحركة فتح : سنتخذ الإجراءات القانونية لوقف قرار تركيا ضد النائب دحلان

شفا – أدانت اللجنة القانونية في حركة فتح – ساحة غزة، قرار الحكومة التركية بإدراج …