12:38 صباحًا / 9 مارس، 2021
آخر الاخبار

لا هي حرة ولا ديمقراطية بقلم : محمد أبو مهادي

لا هي حرة ولا ديمقراطية بقلم : محمد أبو مهادي

إذا أسقطنا الشرط السياسي عن مضمون وشكل الانتخابات الفلسطينية، يظل السؤال عن ديمقراطيتها ونزاهتها قائماً، مع استمرار الملاحقات الأمنية وقطع الرواتب والعقوبات على غزة.

بدون تهيئة المناخ الملائم، وضمان الحق في الترشّح والانتخاب الحر لكل الناس، بعيداً عن الترهيب الأمني والابتزاز المالي الذي يمارسه رئيس السلطة على الفلسطينيين، لن يكون هناك انتخابات نزيهة، ولا يفهم من إجرائها سوى إعادة تنصيب عصابة تساعد على تكريس الاحتلال وتحظى بإسناد المجتمع الدولي.

ظاهرياً الانتخابات عمل ديمقراطي، وفي المضمون مصيبة جديدة ستلقى في وجه الفلسطينيين.

الأحزاب والشخصيات ومنظمات المجتمع المدني التي تنتظر مرسوم الانتخابات، فرصتها الآن لكي تفتح جميع الأسئلة في وجه الديكتاتور الصغير، عن رحلة فشل ونهب المال العام والتورط في تدمير مؤسسات البلد، وعن توجهات سياسية تتناقض مع فكرة التحرر الوطني وتؤسس لما هو أخطر من خطة ترامب.

خلف الهدف الانتخابي الجميل، أزمة سياسية لم تعالج، وانقسام كارثي ألقى بشعبنا في قلب النار، وظلم اقتصادي كبير وضع خيرة الشباب الفلسطيني بين فكي الفقر وانعدام الفرص.

شاهد أيضاً

تسليم منحة القائد محمد دحلان للمزراعين المتضررين من المنخفض الجوي شمال قطاع غزة

شفا – تسلَّم مزارعو التوت الأرضي في شمال قطاع غزّة، اليوم الإثنين، منحة القائد محمد …