2:24 صباحًا / 20 سبتمبر، 2021
آخر الاخبار

تنسيقي القوائم الانتخابية : السياسة الأمنية لتكميم الأفواه أسلوب رخيص يتكامل مع ممارسات الاحتلال

شفا – أكد المجلس التنسيقي للقوائم الإنتخابية، أن سياسة تكمييم الأفواه وكبت الحريات وإشغال الناس بقضايا الإعتقال السياسي، التي تمارسها القبضة الأمنية للسلطة ما هو إلا إسلوب رخيص وفاشل وتكامل أدوار تتوافق مع ما يقوم به الإحتلال بحق شعبنا.

وأوضح المجلس في بيان صحفي، أنه، بعد إنتهاء العدوان الغاشم على القدس وغزة والضفة الغربية وبعد أن تنفس شعبنا الفلسطيني العظيم أنفاس النصر والكرامة والعزة، أبت القبضة الأمنية للسلطة إلا تكملة دور الإحتلال الصهيوني في التنغيص على أبناء شعبنا الأحرار في الضفة الغربية، لتبدأ بملاحقة واستدعاء واعتقال عدد من النشطاء وخاصة من مرشحي القوائم الإنتخابية المستقلة كان أولها إقتحام منزل الأستاذ نزار بنات، مرشح قائمة الحرية والكرامة، ومحاولة إغتياله بإطلاق النار والغاز داخل منزله وممارسة العربدة داخل المنازل، ولم يكن آخرها اقتحام منزلي المرشحين محمد معلا، وعبدالرحمن زيدان عن قائمة المستقبل واعتقال عدد من مناصري القوائم والنشطاء الذين ساندوا أهلنا المكلومين ومقاومتنا الباسلة في غزة، تحت حجج واهية ومفضوحة وتوجيه التهم الباطلة لهم.

وأضاف المجلس في بيانه، أنه، إزاء هذا الواقع المخجل، نؤكد على ما يلي:

أولا: إن حرية التعبير حق كفلته كافة القوانين والشرائع والاعراف الدولية والانسانية والشرائع السماوية.

ثانياً: ندعو السلطة العمل وفق المرسوم الرئاسي الذي أصدره رئيس السلطة بتاريخ 22/02/2021 والذي ينص على توفير مناخات الحريات العامة، على أن يكون ملزماً للأطراف كافة في أراضي دولة فلسطين، بما فيها حرية العمل السياسي والوطني، وفقا لأحكام القانون الأساسي والقوانين ذات العلاقة.

ثالثاً: نطالب أجهزة أمن السلطة بإيقاف القبضة الأمنية وكل أشكال التعسف والملاحقة والاعتقال بحق أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية وإخلاء سبيل كل من تم اعتقالهم وإحترام حقوق وحرية مواطنينا في التعبير عن الرأي.

رابعا: في حال استمر هذا النهج سيكون لنا تحركات ميدانية وإعلامية والتواصل مع كافة القوى الفاعلة للعمل معاً لتحديد الخطوات القادمة حتى ردع المتنفذين والتنديد بكل أشكال العنف و الإعتقال السياسي والضغط من أجل وقف هذه العربدة فوراً مهما كلف ذلك من ثمن.

خامساً: ندعو كل الأحزاب والفصائل والقوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية لإصدار موقف واضح وقاطع لإدانة هذه الممارسات الهمجية، والتعدي على حقوق شعبنا بحرية الرأي والتعبير.

ووجه المجلس تحية إجلال لكل النشطاء الذين ما زالوا خلف القضبان، مؤكدا الوقوف معهم حتى ينالوا حريتهم.

شاهد أيضاً

بيني غانتس : إسرائيل تعمل على تحسين حياة الفلسطينيين

شفا – زعم وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس مساء يوم الأحد، أن إسرائيل تعمل على …