1:20 مساءً / 6 مارس، 2021
آخر الاخبار

الاحتلال يهدم منزلين في رهط وأم بطين

شفا – هدمت جرافات سلطات الاحتلال منزلا يعود لعائلة أبو سمهدانة في قرية أم بطين، ومنزلا متنقلا وديوانا يعود لعائلة أبو صيام في مدينة رهط بمنطقة النقب، اليوم الأربعاء.

وأفاد شهود عيان أن سلطات الاحتلال تواصل حملة لهدم منازل ومنشآت في النقب بحماية قوات معززة من شرطة الاحتلال والوحدات الخاصة التابعة لها، في ظل الحالة الجوية العاصفة.

وفي سياق متصل، هدمت جرافات الاحتلال تحت حماية قوات من الشرطة، صباح اليوم، مساكن أهالي قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف والمهددة بالاقتلاع والتهجير في منطقة النقب، وذلك للمرة 183 على التوالي.

ويعيش نحو ربع مليون فلسطيني في منطقة النقب، يعانون التمييز الصارخ في حقوقهم الأساسية في مجالات السكن والتربية والتعليم والأجور والتوظيف وغيرها.

وتشهد القرى العربية مسلوبة الاعتراف في النقب، كارثة إنسانية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، إذ تحرم هذه القرى العربية من أبسط مقومات الحياة من جراء سياسات وممارسات الظلم والإجحاف والتقصير من قبل حكومات الاحتلال المتعاقبة بحق السكان هناك لا لشيء إلا لأنهم عرب أصروا على التمسك بأرضهم رافضين مخططات الاقتلاع والتهجير عن أرض النقب.

ويُعد المجتمع الفلسطيني في النقب، اليوم، أكثر من ثلث سكان المنطقة في حين أن المجتمع اليهودي في المنطقة ازداد بشكل كبير في أعقاب تنفيذ مخططات تهويد النقب.

وحسب تقديرات مركز الإحصاء الإسرائيلي فإن 28% من العرب في النقب يسكنون في قرى مسلوبة الاعتراف إسرائيليا، لغاية اليوم. ورغم ذلك، فإنه بين 144 بلدة قائمة في النقب، دون المزارع الفردية (اليهودية في معظمها) توجد 18 قرية فلسطينية في الداخل المحتل أي نسبة %15 من البلدات في النقب فقط.

ويظهر الفصل في السكن بشكل شبه تام بين المجتمع اليهودي والمجتمع الفلسطيني في الداخل المحتل، إضافة للتمييز في السكن في مسح أوضاع السكن في القرى الفلسطينية بكل أشكالها والبلدات والتجمعات الاستيطانية في النقب.

يذكر أن بلدات فلسطينية في الداخل المحتل شهدت تصعيدا في هدم المنازل والمحال التجارية والورش الصناعية بذريعة عدم الترخيص كما حصل في عين ماهل ويافا وشفاعمرو وكفر قاسم وقلنسوة وكفر ياسيف وعرعرة وأم الفحم واللد ويافا وسخنين وحرفيش وبلدات فلسطينية بالنقب وغيرها.

شاهد أيضاً

مع فتح الرافضة للإحتواء والإقصاء والداعمة للديمقراطية وتعدد الآراء بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

مع فتح الرافضة للإحتواء والإقصاء والداعمة للديمقراطية وتعدد الآراء بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي …