7:51 مساءً / 17 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

“حتى يغيب القمر” بقلم : سري القدوة

كم كانت المسافة بين الروح والروح بين تلك الحقيقة ولحظة الغياب .. فارقنا الزعيم الخالد الأخ أبو عمار جسداً ولكنه لم يفارقنا روحاً، كثيرة هي الأيام التي امتدت ونحن نتابع لحظات الغياب للرئيس الشهيد ، كم كانت لحظات وداعك قاسية على أنفسنا , وكم كانت كلماتك تتجلى في روحنا، وكم كان لفراقك الأثر البالغ في الخلاف بيننا فعندما كنا نتخاصم كان ضريحك ملهمُ لنا، وعندما كانت الدنيا تضيق بنا كانت ذكراك هي المنقذ لنا.

في عامك الأول كم افتقدناك يا قائد المسيرة ويا قائد الفكرة ويا قائد الثورة … قائد الدولة .. يا سيد فلسطين .. يا ذكرى الحرية والاستقلال يا لحن الخلود فينا .

سيدي الرئيس :

سيدي الرئيس .. يا سيد روحنا، ويا حلمنا القادم، ويا أجمل ما في حياتنا , لم تكن لحظات فراقك عنا باللحظات العادية .. ولم يكن ياسر عرفات في عامه الأول إلا فكرة تتجسد طموحاً وثورة ودولة , فأحرار العالم احتضنوك يا ياسر وكانوا معك خطوة خطوة , كنت الملهم للجميع والباقي فينا , فتعاليمك كانت هي النبراس الذي يسترشد منه الأجيال عبر مسيرة الثورة والنضال وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة.

سيدي الرئيس :

في عامك الأول نقف إجلالاً وإكباراً لروحك الطاهرة وفي تلك اللحظات العصيبة والصعبة وفي ظل هذا الحصار الإسرائيلي الرهيب المفروض على شعبنا الفلسطيني العظيم تكبر فينا أحلام الطفولة , ويكبر فينا نهجك وفكرك يتنامي ليشكل طريقاً للحرية والاستقلال، فياسر عرفات هو الباقي وهو الخالد عبر التاريخ.

لقد رقص الإسرائيليون فرحا برحيلك وغنوا لأنك فارقت الحياة , متناسين أن السنبلة قد نبتت في الوادي مئات السنابل، وأن الفكرة قد توالدت لتعيش في عقل كل فلسطيني , متناسين أن الدكتور”محمد” عندما نطق بكلمة السر “حتى يغيب القمر” ، كانت ثورة الفتح التي انطلقت من رحم معاناة شعبنا , والتي تواصلت من جيل إلى جيل ومن مخيم إلى مخيم لتكون هذه الثورة بكل قوة ولتكون أعظم ثورة في التاريخ المعاصر وأقدر الثورات على الصمود والمقاومة، فإن تعاليم الدكتور “محمد” كانت وستبقى متواصلة من جيل إلى جيل لأن هؤلاء الفتية الذين امنوا بعدالة قضيتهم عند لحظة الانطلاقة كانوا يحملون هموم شعب يبحث عن الحرية والاستقلال، وإن من يبحث عن الحرية والاستقلال سينال حريته مهما طال الزمان , وأن التاريخ كان دائماً حليف الجماهير المناضلة , وها هو التاريخ اليوم حليف شعبنا.

لقد قتلوك يا ياسر وبدون أدنى شك فهذه القناعة بدأت تترسخ من خلال المعلومات التي تناقلت في عامك الأول. لقد أنهوا حياتك وعلى طريقتهم الخاصة ولكنهم لا يعلمون بأن حياتك ستكون ممتدة على امتداد الأجيال .. وستكون أطول مما تصوروا .

لقد تمكنت أجهزة المخابرات الإسرائيلية من اختراق الحصن الأول للدائرة الأمنية للرئيس ياسر عرفات وبطريقة لم يسبق لها مثيل وبعملية معقدة تم تسميم الأخ القائد أبو عمار , حيث أكدت التقارير الطبية الخاصة بالحالة السريرية للرئيس على أنه تسمم مما أدي ألي استشهاده , وهذا ما كان يتمناه الرمز المجاهد القائد الكبير أبو عمار عندما أشتد عليه الحصار فخرج بكل إرادة وإصرار وعزيمة قائلاً عبارته الشهيرة ” يريدونني إما أسيراً وإما طريداً وإما قتيلاً .. وأنا أقول لهم شهيداً شهيداً شهيداً ” هذه الروح المكافحة والخالدة هي روحك، وهذا الإيمان بالله هو أيمانك وهذا الحزن الذي لحق بنا بعد رحيلك هو حزنك فأنت قائدنا ومعلمنا ورمزنا، أنت طريقنا وخيارنا وستبقى إلى الأبد .

في عامك الأول كنت تتألق في رحيلك , وكنا على عهدك .. عهد الوفاء وعهد الرجال .. عهد فلسطين وعهد بناء مؤسساتنا الديمقراطية الواعدة , كنا على دربك وعلى خطواتك مؤمنين بالقدر ومقتنعين بأن فلسطين هي ملك لنا .. ولا يمكن التنازل عن ثوابتنا .. ولا يمكن أن تنال المؤامرات منا .. ولا يمكن التنازل عن حقوقنا الثابتة والراسخة والتي تشكلت فينا بعمق تاريخك وامتدادك وجغرافيتك , فإن الفتح التي أسستها فينا مدرسة للحياة ونهجاَ للثورة لن ينالوا منها، ولن يستطيعوا اغتيالها لأن أبناء ألياسر أبناء أبو عمار هم من تشربوا تعاليمه وفكره وكانوا على العهد والوفاء متمترسين في خندق المواجهة بالرغم من حجم المؤامرات وشراستها على حركة فتح إلا أنها ستبقى هي الأقدر والأقوى على الصمود والبقاء والاستمرار، فلن ينالوا من هذه الحركة العملاقة التي امتدت من جيل إلى جيل والتي قدمت الشهداء تلو الشهداء منذ الشهيد الأول “عبد الفتاح حمود” إلى الزعيم الخالد “ياسر عرفات” رحلة كانت هي الأكثر صموداً والأكثر إرادة وقوة وعزيمة وإصرارا من بين الثورات العالمية , وها هي الفتح اليوم وبعد رحيل الزعيم الخالد ياسر عرفات لن تنكسر وازدادت صلابة وستبقى هي العمود الفقري للثورة الفلسطينية لأنها الأكثر شمولية ودقة وموضوعية ولأن جيل الفتح هو جيل ألياسر ستستمر حركة فتح قوية متينة راسخة رسوخ جبال الكرمل على طريق الدكتور “محمد” على طريق “أبو عمار” وها هم أبناء الفتح يرددون كلمة السر “حتى يغيب القمر” لتنطلق الفتح من جديد ولتنهض من بين الرماد لأن الفتح تعيش فينا ولأنها لنا ومنا فلا يمكن لمن كان أن ينال من عزيمتها وقوتها أو تدميرها أو النيل منها , فهي الأكثر صموداً والأكثر إصرارا وبقاءً على الاستمرار.

في العام الأول في ذكرى رحيلك تكون حياتك هي التواصل بيننا لتعيش لحظات خلودك وتكون خالدا وإلى الأبد وتكون رؤية وفكرة ومستقبلاً لفلسطين .. كل فلسطين وتكون أنت التاريخ الذي لم نصنعه بعد، فلن يكتمل حلمنا إلا بك .. لن تكتمل فلسطين إلا بكوفيتك التي شكلت وتشكل خارطة الوطن والانتصار، لن يكتمل حلمنا إلا بعودة وتحرير فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، فهذا العهد هو عهدك يا أبو عمار والذي سنحرص على أن يستمر من جيل إلى جيل ومن موقع إلى موقع في كل الميادين وعلى كل المستويات لتكون ذكراك هي ذكرى لتجديد العهد والقسم .. قسم الثورة والنضال .. قسم الحرية والاستقلال .. قسم البندقية والكفاح ليعيش شعبنا حراً أبياً، لا يمكن لأحد أن ينال منه ولا يعرف الذل ولا يمكن أن يركع ، يعيش حراً ويموت حراً ” فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العدى” .

 
في عامك الأول كنت التواصل بيننا وستبقى نبراساً للأجيال .. وستبقى الحامي لحركة فتح .. وستبقى الخيار الأول وسيكون ضريحك هو مزار لكل فلسطيني يؤمن بعدالة قضيته ويناضل من أجلها، كما وكنت تعيش بيننا فهكذا الرجال الخالدون هم مخلدون عبر التاريخ .. ياسر عرفات مخلدٌ فينا وسيبقى الخالد عبر التاريخ .. ولن تنال منه الأجيال ولا يمكن لأحد أن ينال من إرادة الفتح صانعة الرجال، إرادة هذا الشعب العظيم .. شعب الشهداء .. الشعب الحر .. شعب فلسطين الذي تعلم كيف ينهض من بين الرماد وكيف يكون شديداً في وقت الشدة .. وعظيماً في وقت العظمة .. وقوياً في وقت القوة .. هكذا هي فلسطين صانعة الأجيال .. وهكذا نستمر بروح التحدي والإيمان .. نستمر على درب العطاء والحرية والاستقلال من أجل نصرة شعبنا وحمايته وحريته واستقلاله ومن نصر ألي نصر وأنها لثورة حتى النصر .

* مقال كتب في الذكري الاولي لرحيل الرئيس الخالد ياسر عرفات  – سري القدوة

 

شاهد أيضاً

بوتين يزور إسرائيل يناير المقبل

شفا – أفادت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيزور …