2:35 مساءً / 22 سبتمبر، 2020
آخر الاخبار

حرمان الأسير جنازرة من تسمية مولوده كما يشاء .. استقواء وافتراء !، بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

حرمان الأسير جنازرة من تسمية مولوده كما يشاء .. استقواء وافتراء !، بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

من ضمن إحدى عادات مجتمعنا الفلسطيني الأصيل المتوارثة من القدم بالبرهان والدليل ، والتي تبعث بالنفس الافتخار والاعتزاز دون تأويل ، تسمية أحفادها وأبناءها بأسماء أباءهم وأجدادهم حتى تبقى الأسماء في ذهن عائلاتهم حاضرة مع مرور الزمن ، وعلى الجانب الأخر من هذه التسميات والمسميات ، إطلاق أسماء الشهداء العظام والشخصيات الوطنية التي يحبها ويجمع عليها شعبنا الفلسطيني ، والتي تلقى منه كل احترام وتقدير ، لأن الأسماء ذات المغزى الوطني في رحاب تقاليد وعادات مجتمعنا دليل على الارتباط الوثيق للمجتمع برموزه الوطنية وعناوينه النضالية والسياسية التي هي مدعاة للفخر والاعتزاز لما تقدمه من انجازات وتضحيات يستحقها شعبنا العظيم.
في سياق ما سبق … إنه لمن المستغرب والمستهجن على كافة الصعد والمقاييس حرمان الأسير “سامي جنازرة” المعتقل في سجون الاحتلال من تسمية طفله كما يشاء ، فهذا التصرف خارج حدود المنطق والموضوعية في تعامل الدوائر الحكومية الفلسطينية بالضفة الغربية مع حقوق المواطنين الطبيعية والمتعارف عليها ضمن مناكفات سياسية ليس لها أي مبرر أو تفسير سوى تعزيز الخلافات واثارة النزاعات على شيء هو في الأصل حق مشروع ومكفول للمواطن ، كفله الدستور ضمن نظم قانونية وتشريعية ، والاعتداء عليه هو اعتداء صارخ وواضح على القانون والدستور.
اطلاق الأسير المعتقل ” سامي جنازرة ” على مولوده الجديد ” محمد دحلان” تيمناً بالقائد الوطني محمد دحلان، هو حق شرعي مكفول للوالد وللمولود الجديد ، ولا يحق للدائرة الحكومية الفلسطينية من فرض سيطرتها والتدخل في شؤون المسميات والتسميات بسبب الخلافات السياسية واختلاف المواقف والآراء ، واسم المولود لا يحمل أي معنى من الممكن أن يسئ لثقافة وعادات وتقاليد مجتمعنا ، بل اسم المولود مركب من اسمين الأول ” محمد” من أجمل وأحب الأسماء إلى القلوب ، والاسم الثاني “دحلان” اسم له حضوره ومكانته بين أبناء شعبنا لأنه الوطني المحبوب.
لا بد من الجهات الرسمية والحكومية التعامل مع الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال بأهمية واعتبار واحترام ، وتلبية متطلباتهم ورغبات عوائلهم بكل عرفان وتقدير ، لأنهم نبراس الحرية القادم والعنوان الوطني الأشم في معادلة الصراع مع الاحتلال.
لكافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الحريةً ، وللأسير ” سامي جنازرة” الحرية والاحترام ، ونبارك له ولزوجته ولأسرته قدوم مولوده الجديد محمد دحلان تيمناً بالقائد الوطني والانسان.

شاهد أيضاً

بعد فشل دعواته التخريبية.. المقاول الهارب محمد علي يسب الشعب المصري

شفا – عقب فشل دعواته التحريضية للتخريب في مصر، وجه المقاول الهارب محمد علي السباب …