1:11 مساءً / 21 يوليو، 2024
آخر الاخبار

التكامل بين أساليب المقاومة الشاملة.. التحدي الأخلاقي والعملي، بقلم : ثروت زيد الكيلاني

التكامل بين أساليب المقاومة الشاملة.. التحدي الأخلاقي والعملي، بقلم : ثروت زيد الكيلاني

التكامل بين أساليب المقاومة الشاملة.. التحدي الأخلاقي والعملي، بقلم : ثروت زيد الكيلاني

تُمثل الأرض القيمة الأساسيَّة في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، ما يستوجب الإنصاتِ للغة الأرض عن كرمها اللامحدود، وما تحمله من معانٍ وإشارات ملهمة وعميقة، ومناشداتها رفع الظلم الواقع عليها وحمايتها من التدمير والاستزاف من قبل السلطة القائمة بالاحتلال والعبث في توازنها الحيوي، الذي وصل أوجه في جرائم الإبادة والتطهير العرقي في العدوان على غزة والضفة الغربية بما فيها القدس، مستخدماً الخرافة التوراتية (أرض الميعاد) والديمقراطية المزعومة، والتي وجدت لها آذاناً صاغية في أمريكا والغرب، علماً أن الديمقراطية الحقيقية تتجاوز إجراء انتخابات لتشمل احترام حقوق الإنسان، والحريات الأساسية، وعدم التمييز، والمساواة وغيرها، خاصة إذا كانت الانتخابات مجرد سباق محموم بين الأحزاب الصهيونية لتحقيق مصالحها على حساب المواطنين الفلسطينيين الأبرياء، ما يفضح جوهر حُكم النظام السياسي الإسرائيلي وحلفائه، ويكشف زيف وازدواجية ادعاءاتهم باسم الديمقراطية وحقوق الإنسان وما ينفذ فعلاً على أرض الواقع.

مجموعة من الأبعاد المتشابكة للاحتلال تشكل في مجملها نموذجًا للاحتلال الشمولي الذي يستهدف القضاء على الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، والاستيلاء على أرضه، وتتمثل في إقامة المستعمرات الاستيطانية وتوسيعها في الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال مصادرة الأرض الفلسطينية، وتهجير المواطنين الفلسطينيين، ولضمان ذلك أصدرت التشريعات التي تُخضع الفلسطينيين لقوانين قمعية، فيما يتمتع المستوطنون بحقوق مميزة، سواء في التنقل والإقامة والعمل والخدمات الأساسية وغيرها، وممارسة أشكال القمع والانتهاكات من الاعتقالات التعسفية والاعتداءات على المدنيين وهدم منازلهم وتدمير ممتلكاتهم، واستخدام القوة المفرطة ضدهم، إضافة للحصار والقيود الاقتصادية كما في قطاع غزة، وسياسة التغريب والتهجير وتفكيك الحياة الفلسطينية والأسرلة وخاصة في القدس، ومحاولات طمس الهوية الفلسطينية والتاريخ الوطني، وتزوير الحقائق التاريخية وتشويه الذاكرة الفلسطينية، وفرض الخرافة الصهيونية كبديل عن التاريخ الفلسطيني.

يتمثل التحدي الأخلاقي والعملي للمقاومة الوطنية في تحقيق التناغم والانسجام بين الأقوال والأفعال، حيث يُشكِلان وحدة متكاملة تُعزِز الثقة والمصداقية، فالأفعال هي التجسيد العملي للنوايا والمواقف، وتبين جدية الأقوال، ويمكن استثمار الفجوات بين الوعود والفعل المنفذ بطرق إبداعية من خلال تسليط الضوء عليها وإثارة التساؤلات والنقاش البناء حول الأسباب والدوافع وراءها، ما قد يؤدي إلى حلول إبداعية مبتكرة لمعالجة هذا التناقض بشفافية وصراحة، الأمر الذي يُنمي التفكير النقدي والتحليلي، والبحث عن طرق أكثر اتساقًا بين الخطاب والممارسة، ويُسهم في ابتكار استراتيجيات وتكتيكات جديدة للمقاومة الوطنية، تتسم بالواقعية والفعالية، مع ضرورة تعزيز الشراكة بين مختلف الجهات المعنية (المجتمع المدني، والإعلام، الحكومة)، حيث يؤدي إلى تطوير حلول شمولية وإبداعية، أما إهمال تضارب الأقوال والأفعال واللامبالاة فيُعَد ضربًا من النفاق وعدم الجدية، وتصبح الحقيقة والثقة أولى الضحايا.

إن استثمار حالة التناقض بين ما يُقال من قبل الاحتلال وما يمارس، يُمكّن المقاومة من كشف النفاق والخداع لدى الاحتلال، ونشر المعلومات والإحصائيات التي توضح الفجوات، والتركيز على التناقض في البيانات والخطابات العلنية لإثارة ردود فعل إعلامية عالمية وشعبية على المستويات كافة، التي تُمارس ضغطًا على الاحتلال وإحراجه، وفي الوقت نفسه تسليط الضوء على قضايا معينة، لتشكيل الرأي العام المؤيد لأجندة المقاومة الوطنية، وبناء التحالفات، وتحفيز القاعدة الشعبية وتعبئتها وإثارة اندفاعها لمزيد من المقاومة والنضال بالوسائل المبتكرة والممكنة والمتاحة، مع مراعاة أن خداع المحتل في مقاومة الظلم وحماية الضحايا من جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي يعد عملاً بطولياً.

إن المقاومة الوطنية بأساليبها المختلفة لها أهميةٌ كبيرةٌ في التصدّي للظلم والاستبداد، والتحرر من أطول احتلال فاشي عرفه التاريخ، وتحتاج إلى التكامل والتنسيق بينها، ولكلٍّ من هذه الأساليب صور وآليات متنوعة تتفاوت في أبعادها الأخلاقية والسياسية والقانونية. لا شك أن أساليب المقاومة السلميّة تعد في مجملها أساليب إنسانية مرنة في التفاعل مع الأزمات ومقاومة المحتل، وتُعَبِّر عن التضامن وقوة الإرادة في مواجهة الظُّلم والاضطهاد، إضافة إلى دورها في تعزيز المجتمع المدني وبناء قدراته على التَّغيير السلمي، وتُمَثِّل المقاومة المسلحة حقًّا طبيعيًّا للدِّفاع عن النَّفس والوطن في وجه العدوان والاحتلال، وتُمَكِّن الشَّعوب من المطالبة بحُقوقها وحرياتها عند استنفاد الوسائل السلمية، وفي الوقت نفسه تؤكد إصرار الشعب على تحقيق الحرية والاستقلال، وإحداث تحوُّلات سياسية وعسكرية حاسمة.

من أجل تحويل مَجرَى نَهرِ النِّسيَانِ إلَى أرض خِصام المحتل ودحره لِيَسْقِيَ زُهورَ الحَنينِ إلى نسيم البحر، فلا بد من التغلب على الرغبات والنزعات الذاتية والانتصار على الذات، والتأكيد على أهمية التوافق على خطة مقاومة وطنية شاملة ومتكاملة ضد الاحتلال، وهذا يتطلب تضافر الجهود على المستويات كافة السياسية والاجتماعية والعسكرية لتحقيق الغايات المشتركة، من خلال مراجعة الأهداف والاستراتيجيات بمنظور شمولي والتأكد من أن الأساليب الأخلاقية والعملية متوافقة معها وتدعمها.

وبهذا الصدد، فإن أي فعل مقاوم لا بد أن يجمع بين أساليب المقاومة كلها، وعدم الاقتصار على وسيلة واحدة، وتفعيل جميع الأطر الوطنية المرجعية في المقاومة والنضال دون إقصاء لأحد، وتعزيز الوحدة الوطنية على قاعدة وحدة الهدف، وتحسين التواصل والتنسيق بين الشركاء، وعدم السماح بالنزاعات الجانبية، حتى لا نفشل وتذهب ريحنا، واستخدام تكتيكات عملية عقلانية وحكيمة وأكثر فعالية، والتأكيد على الثوابت الفلسطينية باعتبارها قضايا مركزية تجمع الأمة، على غاية دحر الاحتلال وإنجاز الاستقلال كأول الأوليات للنضال الفلسطيني والتحرر الوطني، فالأكثرُ قدرةً على تحكيم قدراته العقلية، وإدراكه نقاط التحول الحرجة في مسار الحرب ونتائجها هو الأقرب لتحقيق الغايات المنشودة.

شاهد أيضاً

جبهة النضال الشعبي تفتتح الخيمة التعليمية في مخيم الصداقة السويسري بدير البلح

جبهة النضال الشعبي تفتتح الخيمة التعليمية في مخيم الصداقة السويسري بدير البلح

شفا – افتتحت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بذكرى انطلاقتها ٥٧ الخيمة التعليمية في مخيم الصداقة …