10:14 مساءً / 23 أغسطس، 2019
آخر الاخبار

جماهير فتح في غزة لعباس ودحلان : وحدوا الحركة واتحدوا قبل فوات الاوان

دحلان و عباس

شفا – تتكتم الكثير من مصادر حركة فتح، عن جديد العلاقة بين الرئيس محمود عباس والقيادي بالحركة والنائب في التشريعي محمد دحلان، ورغم هذا التكتم، فأن اقاليم فتح في قطاع غزة، بحالة استفسار دائم عن الجديد بالعلاقة، ورأب الصدع وإنهاء هذا الخلاف، كرامة لمسيرة ونضال وتضحيات شهداء الحركة ورجالاتها، الذين يؤمنون بأن وحدة فتح هي صمام الامان لمسيرة جماهيرها، وأن الجماهير التي خرجت يوم الجمعة وأذهلت الاعداء قبل الاصدقاء، كان لها كلمتها، ورفعت شعاراتها، وجابت جنبات مهرجان الانطلاقة بغزة، تردد بهتاف موحد، ” في وحدتنا قوتنا ” هذه الجماهير الفتحاوية الحاشدة، ليست كلها على معرفة بأسباب الخلاف بين الرئيس والقيادي ولكنها تطالب بإنهاء هذا الخلاف لحماية حركة فتح من أي اهتزاز قد يحدث .

و قالت الحاجة أم رأفت التي تواجدت وسط ساحة السرايا في مهرجان انطلاقة فتح وهي ترفع صورة للرئيس عباس ومحمد دحلان، تقول :” يكفي خلافهم وقد نسينا ما جرى بيننا وبين اخواننا في حماس، فالاولى أن ينهي الرئيس عباس ودحلان خلافاتهما ويعودا لجماهير حركتهم ويوحدوا الشباب والطاقات، ويعفونا من الخلافات، فإن هذه الجماهير اليوم تحتاج الى قيادة موحدة غير منقسمة ولا متخاصمة، هكذا علمنا ابو عمار أن نكون، فتح أكبر من الجميع، وعليهما أن يحترما رغبتنا في توحيد صفنا “.

بينما الشاب عبدالهادي الذي رفع صورة لـدحلان وراية فتح وكتب على جبينه فتح ديمومة الثورة، قال أن الاخ ابو مازن والأخ ابو فادي مطالبين اليوم في أن يكونا على مستوى هذه الجماهير العريضة، وأعتقد أنهما اندهشا مما يرونه اليوم، نعم فتح قوية بجماهيريها وتحتاج الى من يقودها بجدارة، ولن تكون قيادة صلبة ومتينة لطالما انقسمت وتخاصمت وجعلت لكل خصم تيار خاص فيه، فالاخ ابو فادي قال أكثر من مناسبة أن فتح أكبر من أي خلافات داخلية، وعلى الاخ ابو مازن أن ينهي هذه الخلافات، لكي تعود قيادتنا قوية بقوة جماهيرها ووحدته “

بينما صبية في ربعها الثاني حملة صورة للرئيس عباس وكتبت عليها ” رأس الشرعية وصانع الدولة ” : أحترم جداً الرئيس ابو مازن فهو انسان متسامح ويعجبني منطق التسامح، ولكن عليه أن يتقدم خطوة نحو تسوية الخلافات الداخلية بحركة فتح، وقرار فصل دحلان لم يخدم الحركة بل أضعف اطرها التنظيمية، وبات في الحركة من يخاف أن يقولوا عنه انه “دحلاني ” وهذه التهمة لا يجب أن تكون في حركة فتحت اذرعها لكل من أمن بعدالة قضيتنا، فمن بعد أن استقطبت فتح محبي فلسطين من جميع أنحاء العالم، ليحاربوا معنا، من الباكستان حتى فيتنام وايران، انتموا لفتح محبة بفلسطين والقدس، يأتي علينا اليوم الذي نفصل من فتح قياداتها !! انني استغرب حقيقة هذا المنطق، ولعله مؤقت في مسيرة شعبنا، وتاريخ حركتنا، وأقول لدحلان إن كان اعتذارك للرئيس سينهي هذا الخلاف ويعيدك لممارسة دورك القيادي وأخوانك الذين تأذوا من فصلك، (ياأخي اعتذر وحلها مع الرئيس ..) احتراماً وتقديراً لهذه الجماهير العريقة التي جاءت من كل حدب وصوب في غزة، خرجوا ركباناً وعلى الاقدام، في يوم عطلتهم ليقولوا للثورة ولفتح وللشعب الفلسطيني، ما قاله ياسر عرفات ” يا جبل ما يهزك ريح “.

بينما الناشط في كتائب شهداء الاقصى الجناح المسلح لحركة فتح ابو الوفاء يقول:” آن الاوان أن تتوحد رجالات الحركة، ويحملوا مع جماهيرها لواء الياسر والوزير وابو الهول والكمالين وسعد صايل، وإلا فأن هذا الزحف البشري الجارف لن يرحم أحد، أقول لقيادة فتح توحدوا قبل فوات الاوان “.

شاهد أيضاً

مقتل مستوطنة بانفجار عبوة ناسفة قرب مستوطنة ” دوليف ” في رام الله المحتلة

شفا – قتلت مستوطنة إسرائيلية، (18) عاماً، متأثرة بجراحها التي أصيبت بها بانفجار عبوة ناسفة …