1:59 مساءً / 17 يوليو، 2019
آخر الاخبار

شعارات عنصرية يهودية ضد المسيحية في دير اللطرون

شفا – ذكرت مصادر اسرائيلية  ان المسؤولين عن دير اللطرون وجدوا صباح اليوم شعارات عنصرية خطها متطرفون يهود على جدران كنيسة دير اللطرون ضد المسيحية.

وقالت المصادر ان المتطرفين اليهود اشعلوا ايضا النار في احد مداخل باب دير اللطرون وخطوا شعارات عنصرية ضد المسيحية كما قاموا بكتابة اسماء بؤر استيطانية على جدران الدير حيث كان من ابرز الشعارات العنصرية يسوع القرد والمساء المتبادل ماعوز استير .

واشارت المصادر بان ممثلي الدير اتصلوا صباح اليوم بالشرطة الاسرائيلية ودعوها لمشاهدة الشعارات العنصرية بالاضافة الى جزء من باب الدير الذي جرت محاولة احراق حيث احترق بشكل جزئي .

الشرطة الاسرائيلية في القدس قالت انها فتحت تحقيقا فوريا على الفور وانها ستبذل كل جهد مستطاع لجلب الفاعلين الى العدالة على حد ادعاءها.

مصادر اسرائيلية قالت ان ممارسات المتطرفين اليهود بحق الاماكن المقدسة المسيحية ستقود الى موجة انتقادات دولية لاسرائيل في العالم الغربي وبالتالي لا بد من ملاحقة الفاعلين ومحاكمتهم حتى لا تظهر اسرائيل بالدولة التي ترعى الارهاب اليهودي امام الغرب.

واشارت المصادرالى انها ليست المرة الاولى التي يقوم فيها متطرفون يهود بالاعتداء على مقدسات مسيحية حيث شهد شهر فبراير من العام الحالي اعتداء مماثلا على كنيسة الصليب بالمدينة بالاضافة الى ثقب اطارات احد السيارات المتوقفة امام الكنيسة.
الهيئة الإسلامية المسيحية: حرق دير اللطرون جريمة جديدة بحق المقدسات تحت شعار “دفع الثمن”

من جانبها أدانت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات قيام متطرفين يهود بإحراق دير في منطقة اللطرون غرب مدينة القدس المحتلة وكتابة شعارات معادية للمسيحيين والتطاول على السيد المسيح عليه السلام، مؤكدةً على مواصلة انتهاك حرمة المقدسات المسيحية والإسلامية في المدينة المقدسة وسائر الأراضي الفلسطينية، دون اعتبار لحرمة الأديان وأماكن العبادة، محذرةً من استمرار التطرف والتعنت الإسرائيلي، مؤكدةً على وجود مخطط إسرائيلي عنصري متطرف، يهدف إلى إقامة حرب دينية بين المسلمين والمسيحيين من جهة واليهود من جهة أخرى، وتحويل الصراع القائم من صراع سياسي إلى صراع ديني بحت.

ودعت الهيئة في بيانها إلى ضرورة وقف الاعتداء على المقدسات ودور العبادة واحترام جميع الديانات، محملةً حكومة الاحتلال وحاخاماته المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال الإجرامية، مشيرةً إلى الفتاوى المتواصلة التي تصدر عن حاخامات اليهود والتي تدعو إلى قتل العرب مسلمين ومسيحيين في فلسطين.

وناشدت الهيئة في بيانها مجلس الكنائس العالمي وقداسة بابا الفاتيكان، ومنظمة المؤتمر الاسلامي وكافة المؤسسات والجهات المعنية بالتدخل للضغط على حكومة الاحتلال لوقف هذه الاعتداءات المتكررة في القدس والأراضي الفلسطينية عامة حيث الانتهاكات بحق المساجد والكنائس والأديرة مستمرة بشكل يومي.

يذكر أن عملية الحرق هذه تأتي ضمن سلسلة من الأعمال الاجرامية والتخريبية بحق المقدسات ودور العبادة والتي تاتي ضمن عمليات الانتقام التي يطلق عليها المتطرفون اسم “دفع الثمن” انتقاماً من المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم.

شاهد أيضاً

الغاء جلسة للكابنيت بشان غزة

شفا – تلقى وزراء المجلس الوزاري المصغر “الكابنيت”، اليوم الأحد، إشعاراً بإلغاء جلسة كانت مقررة …