4:14 صباحًا / 16 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

جمال الروح بقلم : آمنة محمود

الشاعر كائن مشبوه بالحب ومشوب به ..ومتهم ليس بريئا ابدا.هو صانع حب ..ومصدر عاطفة.. يستطيع اعادة تشكيل الاشياء بتشذيب الفائض منها وتكثيف الجوهري ..معرض لتيارات النرجس عند اعتاب الجمال .

*الجمال الحقيقي لاتدركه العين المجردة .. بل يحتاج الى اجهزة روحية دقيقة على اعتبار ان منابع الجمال الحقيقي هي الروح .. انتقالا للفؤاد ومه اخيرا الى العقل ..الرؤية الضيقة للجمال جعلت من الشخص الذي يتمتع بالامتيازات الشكلية (السطحية ) للجمال يشعر بتفوق انساني مما يجعله يفقد اخر بقايا جمالياته الحقيقية .وبالمقابل فان من يتمتع بجمال روحي لايهتم للشكل على اعتبار انه حاز عاى ما هو اهم منه.

*الحقيقة ان الحب والجمال ..هم دعائم قيام الابداع والخلق على المستوى الثقافي والانساني ذلك ان الفكرة المجردة لوحدها لاتكفي ..فالانجاز الشكلي غير قابل للتحقق على المستوى الاجرائي اذا لم يكن مدعوما بحالة جمالية عالية وينسب لذلك ايضا التنفيذ الذي يحتاج دعما عاطفيا مستمرا من اجل ان يتكون على اتم وجه ..ولا يتحقق ذلك الا بوجود الحب والتعمد من غيمة الجمال .

*الجمال ايضا : ليس مشاعا للجميع بمعنى ان اجتراحه لايتاتى لاي كان ذلك لانه سديم فوق ارضي ..فكيف بمن يخلق الجمال .زويصدره الينا .زدون كلل منه ولا استيعاب منا .

*الجمال حتما : يخشى البعض (المتكاثر) من التعامل مع الجمال الحقيقي ذلك ان الوقوف بجانبه او ازائه يفرض بصورة حتمية مقارنة خارج الارادة ,لذلك انسحب الجمال من كونه بؤرة جذب ليستحيل كائنا موبوءا بما لايقدر الهاربون منه على تحمل عدواه . لذلك تمظهر القبح كصيغة اكثر انتشارا وتقبلا من الجمال.

*اذا تنرجس الورد ..فما الذي سيفعله النرجس سوى ان يلتزم الصمت.

اما اذاتنرجس القبح ززفلن يكون امام النرجس سوى امتهان الحزن والالم .

وعليه ماذا سيفعل المتلقي ازاء غابات النرجس الاصطناعي ..عديمة الجمال وشديدة الانتشار؟؟

شاهد أيضاً

الخيارات الفلسطينية بعد التصريحات الإسرائيلية؟ بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي

الخيارات الفلسطينية بعد التصريحات الإسرائيلية؟ بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي تواجه الحالة السياسية الفلسطينية …