5:24 مساءً / 20 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

“أميال من الابتسامات 15” في ضيافة الداخلية المقالة

شفا – استضافت وزارة الداخلية والأمن الوطني بالحكومة المقالة مساء الجمعة أعضاء قافلة أميال من الابتسامات (15) التي دخلت قطاع غزة الخميس وتضم متضامنين من الجزائر ومصر وليبيا وماليزيا وموريتانيا وإندونيسيا.

وحضر اللقاء – الذي تخلله مأدبة إفطار لأعضاء القافلة – كل من وزير الداخلية بالحكومة المقالة فتحي حماد ووكيل الوزارة كامل أبو ماضي وعدد من قادة الأجهزة الأمنية ومدراء الإدارات والهيئات المركزية.

وشارك منسق قوافل أميال من الابتسامات الدكتور عصام يوسف في اللقاء إلى جانب أحمد إبراهيمي رئيس الوفد الجزائري ومصطفى منصور رئيس الوفد الماليزي وسيف حسين رئيس الوفد المصري المشاركون ضمن النسخة الـ15 للقافلة.

ورحب وزير الداخلية بأعضاء القافلة الجديدة ومنسق أميال من الابتسامات، معرباً عن سعادته باستقبال القافلة وثمن تواصل تقديمها الدعم لغزة المحاصرة.

وقال الوزير حماد “نسأل الله أن يجمع لكم الأجر كله في الصيام والرباط ومحاولة فك الحصار عن غزة التي هي بمثابة جسر العبور لتحرير فلسطين”.

وعدَّ القوافل المتوالية على غزة تزيد من قوة ومعنويات وعزيمة الفلسطينيين في مواجهة الاحتلال، مستطرداً “كلما قويت معنوياتنا كلما ضعفت معنويات الاحتلال”.

وخاطب أعضاء قافلة أميال من الابتسامات 15 “نحيى بكم الكرم والشهامة والمروءة التي تتصفون بها والتعب الذي تعانونه نتيجة السفر لتزوروا غزة وتكسروا الحصار المفروض عليها”.

بدوره، قال منسق قوافل أميال من الابتسامات عصام يوسف “غزة ستظل قبلتنا الأولى والمسئولية عظيمة على الشعوب العربية لكسر الحصار المفروض على القطاع”.

وأكد أن القوافل الزائرة لغزة تعبر عن واجب النصرة والمؤازرة للشعب الفلسطيني، مبيناً أن لتلك القوافل أهداف وغايات عدة.

في سياق آخر، وصف يوسف جريمة سيناء التي أسفرت عن استشهاد 16 جندياً مصرياً “حالة نذلة” هدفها الإيقاع بين غزة ومصر “لكن شاء الله أن ينقلب السحر على الساحر”، وفق قوله.

وعدَ القرارات التي أصدرها الرئيس المصري محمد مرسي مؤخراً “جريئة وفورية”، موضحاً أنها أعادت مسيرة مصر العربية.

وطالب منسق قوافل أميال من الابتسامات جمهورية مصر العربية بإنهاء حصار غزة، مستدركاً “لا يجوز بحال من الأحوال أن تظل غزة تعيش مثل هذا الحصار الخانق”.

وخاطب يوسف أعضاء النسخة الـ15 من قافلة أميال من الابتسامات بقوله “اعلموا أن ثمن فلسطين غال وبإذن الله سنكون وإياكم في طريق العبور للأقصى والقدس”.

من جهته، عبر رئيس الوفد المصري ضمن القافلة سيف حسين أن الشعبين الفلسطيني والمصري “يد واحدة”، معتبراً فلسطين القضية الأم في قلوب جميع المصريين.

وقال حسين “بعد ثورة 25 يناير والربيع العربي لم يعد هناك معنى لحصار غزة والتزاماتنا تجاه غزة أمر منتهي ولا نزايد عليه لأننا وغزة حتة وحدة”.

وفيما يتعلق بإتهام بعض وسائل الإعلام غزة بالوقوف وراء جريمة سيناء، أكد حسين أن الشعب المصري واع لا يقر ولا يعترف بالشائعات التي حاولت إلصاق تلك الجريمة بأهل غزة.

من جانبه، قال رئيس الوفد الماليزي مصطفى منصور “نؤمن أننا سنأتي في وقت ما وفي يوم من الأيام لنحرر الأقصى من دنس الاحتلال”.

من ناحيته، أعرب رئيس الوفد الجزائري أحمد إبراهيمي عن سعادته وأقرانه في القافلة بزيارة غزة، مستدركاً “نعتذر لأشقائنا في غزة عن التقصير بحقهم”.

بينما أكد رئيس الوفد الليبي إيمان الشعوب العربية بمحورية القضية الفلسطينية، مشيراً إلى أن الليبيون يساندون أشقائهم الفلسطينيون ويدعمونهم بكل ما يستطيعون.

شاهد أيضاً

التيار الإصلاحي بحركة فتح يلتقي ممثل منسق الأمم المتحدة في غزة

شفا – نظمت حركة فتح ساحة غزة، اليوم الخميس، زيارة لمكتب المنسق العام للامم المتحدة …