10:21 مساءً / 21 سبتمبر، 2020
آخر الاخبار

16 إصابة محلية جديدة بفيروس كورونا في الأردن

شفا – أعلن وزير الصحة الدكتور سعد جابر، الاثنين، عن تسجيل 20 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد منها 16 حالة محلية.

وأكّد خلال مؤتمر صحفي، أن “جميع حالات الإصابة معروفة المصدر”.

“مصابة واحدة في الرمثا نقلت الإصابة لمجموعة في أحد المصانع، واضطررنا لإغلاقه” بحسب جابر.

وتوزعت الحالات المحلية وفق جابر كما يلي: “4 حالات في إربد، و9 حالات في عمّان، و2 في البلقاء، وحالة في الزرقاء”.

وأوضح جابر أن 5 مصابين تماثلوا للشفاء خلال الساعات الـ24 الماضية من منطقة الحجر في البحر الميت لتصل عدد حالات الشفاء الى 1258.

وأشار الوزير إلى أن “تطبيق أمان أرسل 450 رسالة تحذير لمواطنين”.

“بالنسبة لمركز الوبائيات قام جلالة الملك بالتوجيه أن الأردن وكل العرب بحاجة إلى الخبرة التي اكتسبها الأردن والأجهزة الموجودة متطورة جداً ووجه بالسير في هذا المجال، لتصبح أيضاً مركز أبحاث في علم الوبائيات وغيره”، بحسب جابر.

وقال جابر إن “فرق الاستقصاء الوبائي أجرت اليوم نحو 6171 فحصا للكشف عن كورونا، ليصل عدد الفحوصات التي أجريت منذ بدء تفشي الفيروس في المملكة إلى 698931 فحصاً”.

وبين أن الأردن منذ يوم الجمعة الماضية سجل 122 حالة محلية مصابة بفيروس كورونا.

ودعا جابر المواطنين إلى تحميل تطبيق أمان الذي يساعد على كشف وتتبع الحالات المخالطة للمصابين بفيروس كورونا المستجد ومساعدة فرق الاستقصاء الوبائي، مشيراً إلى أن التطبيق يرسل ثلاثة أنواع من التنبيهات عند الاقتراب من الشخص المصاب مسافة مترين إلى ثلاثة أمتار وتنبيهه في حال اقترب الشخص مسافة أقل من مترين والتنبيه الثالث عند الملامسة والاقتراب كثيراً وبشكل مباشر يقوم بإرسال طلب مراجعة الجهات الصحية.

وقال وزير الصحة إن “فرق الاستقصاء الوبائي بالتعاون مع الجهات الأمنية والمختصة تبذل جهودا كبيرة في مكافحة الوباء”، مشيراً إلى أنه وحتى يتحقق المطلوب من تطبيق أمان يجب أن يحمله أكثر من 20 بالمئة من عدد السكان على هواتفهم النقالة.

ولفت إلى أن التزام المواطنين وعدم الاختلاط والتباعد الجسدي وارتداء الكمامات يساعد في السيطرة على الوباء كون المملكة تمر في منعطف هام في المعركة ضد الجائحة.

وأكّد جابر أن معالجة الحكومة للجائحة تأتي بفعل المبادرة في التعامل من خلال التنسيق التام مع خلية الأزمة والخدمات الطبية والوزارة، مشيراً إلى أن قرار عزل لواء الرمثا جاء بناء على معطيات وبائية حددتها الجهات المختصة بعد التوافق عليها.

ولفت الدكتور جابر إلى إن التأخر في إعلان عزل لواء الرمثا حتى يتمكن أبناء اللواء من تأمين احتياجاتهم وتمكين الموظفين من العودة إلى أماكن سكناهم.

وبين الدكتور جابر أنه لا يوجد أي توجه لعودة الحجر الشامل أو الجزئي بسبب الكلفة الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة وسنكتفي بعزل المدن والعمارات التي يسجل فيها عدد من الإصابات.

وذكر الدكتور جابر أن جلالة الملك عبد الله الثاني وجه وزارة الصحة بإنشاء مركز للوبائيات حتى يكون مركزا إقليمياً وعربياً كون الأردن أصبح يمتلك خبرة جيدة في التعامل مع الأوبئة ويكون مركزاً بحثياً في المستقبل.

ودعا الدكتور جابر المواطنين إلى الالتزام بإجراءات السلامة العامة والوقائية واتباع أقصى درجات الحيطة والحذر، والالتزام بسبل الوقاية والاحتراز، ووضع الكمامات قبل الدخول إلى الأماكن العامة، بما فيها الوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات الرسمية والعامة، وقبل دخول الأماكن التي تُقدم فيها خدمات مباشرة للجمهور.

وتشمل أوامر الدفاع الشركات والمؤسسات والمنشآت وأماكن التسوّق والمولات، والمحلّات التجاريّة، والعيادات الطبيّة والمراكز الصحية وحول توحيد المرجعية الإعلامية قال الدكتور جابر إن الوزارة قامت بالتعميم على مدراء الصحة بعدم الإعلان عن الحالات حتى لا يكون هناك إرباك في المشهد الاعلامي مؤكداً أن الأرقام الصحيحة تكون عبر الإيجاز اليومي أو المؤتمر الصحفي.

شاهد أيضاً

مواجهة الفشل السياسي في الاعتقال السياسي ! ، بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

مواجهة الفشل السياسي في الاعتقال السياسي ! ، بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي لا …