6:23 صباحًا / 28 أكتوبر، 2020
آخر الاخبار

المعارضة الإيرانية في المنفى تعقد مؤتمرها على الإنترنت بسبب كورونا

شفا – عقدت جماعة إيرانية معارضة في المنفى مؤتمرها السنوي على الإنترنت أمس يوم الجمعة بعد مرور‭ ‬عامين على مؤامرة فاشلة استهدفت تفجير مؤتمرها في فرنسا.

ويسعى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي يتخذ من باريس مقرا له للضغط على حكومة طهران على الرغم من تفشي وباء فيروس كورونا في البلاد.

واعتاد المجلس الذي يضم جماعات المعارضة الإيرانية في الخارج والذي يسعى إلى إنهاء حكم رجال الدين في إيران عقد مؤتمر سنوي خارج العاصمة الفرنسية.

وكان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وراء ما يمكن القول إنه أكبر عمل قامت به المعارضة في الخارج وهو الكشف في عام 2002 عن البرنامج النووي الإيراني الذي كان سريا .

ويقول المجلس إنه يحظى بتأييد واسع في إيران لكن محللين يقولون إن من الصعب للغاية قياس هذا التأييد.

وأثار منتقدوه التساؤل بشأن طبيعة التأييد الذي يلقاه على ضوء مؤتمراته التي يحضرها آلاف الأشخاص ودوافع المدرجين على قائمة المتحدثين فيها وهم طيف من السياسيين والمشرعين السابقين.

وتحدث في مؤتمر اليوم الجمعة 18 عضوا في مجلس الشيوخ الأمريكي ورودي جولياني المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمعروف عنه تأييده للمجلس.

وتسببت جائحة فيروس كورونا في أن يكون مؤتمر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هذا العام افتراضيا. وقال المجلس إن المؤتمر كان متصلا بثلاثين ألف مكان في إيران و100 دولة أخرى في العالم.

وقالت مريم رجوي زعيمة المجلس خلال المؤتمر الذي استمر انعقاده ست ساعات “مهمة جيلنا هي الإطاحة بنظام الملالي المجرم ورد الحقوق المهدرة لجميع أبناء الشعب الإيراني”.

ويأتي المؤتمر الافتراضي للمجلس بعد مرور يومين على صدور أمر بمحاكمة دبلوماسي إيراني وثلاثة أشخاص آخرين في بلجيكا لدورهم في المؤامرة الفاشلة لتفجير مؤتمر المجلس خارج باريس في عام 2018.

وكان أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية قد شاركوا في الثورة الإيرانية عام 1979 لكنهم انشقوا في وقت لاحق عن رجال الدين الذين حكموا إيران.

وكان المجلس قد اتخذ من العراق مقرا له في أوائل الثمانينات واشتبك مقاتلوه مع القوات الأمريكية خلال غزو العراق في عام 2003 لكن المجلس نبذ العنف منذ ذلك الوقت.

وفي وقت من الأوقات كان المجلس مدرجا على قائمة المنظمات الإرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لكنه لم يعد في القائمة.

ولوقت طويل دعت طهران إلى منع نشاط المجلس في باريس والرياض وواشنطن. ويتعرض المجلس للانتقاد بانتظام في وسائل الإعلام الإيرانية.

شاهد أيضاً

عاش نشامى الأمعري الأحرار رفاق الياسر أبو عمار بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

عاش نشامى الأمعري الأحرار رفاق الياسر أبو عمار بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي لم …