8:07 صباحًا / 16 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

وفاة مواطنة من “بدو” شمال القدس وعائلتها تتهم المسشفى بخطأ طبي

شفا – توفيت المواطنة فلسطين منصور 34 عاماً هي أم لثلاثة اطفال من قرية بدو شمالي القدس المحتلة، فجر اليوم الاثنين، بعد معاناة من أمراض عدة، -بحسب ما أعلنت العائلة- تضاعفت بفعل خطئٍ طبي.

وقالت شقيقة المتوفاة نسرين منصور، إنه كان من المفترض نقل شقيقتها من مجمع فلسطين الطبي إلى مستشفى هداسا في القدس لمتابعة حالتها، إلا أنها فارقت الحياة بعد غيبوبة منذ يومين، لفقدانها الأملاح وترعضها لهبوط حاد، سببه خطأ طبي تعرضت له.

وحملت العائلة مسؤولية لمستشفى الهلال في البيرة، بعد “خطأ طبي” في التشخيص والعلاج، أدى إلى وفاتها.

وقالت العائلة، “إن فلسطين قامت قبل عامين بإجراء عملية الزائدة في مستشفى الهلال في البيرة، وقبل حوالي ثمان أشهر توجهت إلى مستشفى الهلال، بسبب مغص حاد وأخبرها الطبيب أنها “تتدلع” وأعادها إلى منزلها”، مضيفة “أنه وبسبب الوجع المتزايد رجعت الى المستشفى وأخبرت الطبيب أنها تشك بأن لديها التصاقات، مخبرة إياه بأنها تعلم أن 80% من النساء يعانون من الالتصاقات بعد عملية الزائدة، إلا أنه سخر منها وقال لها ادفعي 400 شيكل واعملي صورة”.

وتضيف العائلة “بعد ثلاث أيام من المسكنات الثقيلة قرر الطبيب أن يبقيها في المستشفى، وأن يقوم بسحب الماء من بطنها، مما أدى إلى هبوط حاد في ضغطها، ونقص في الأملاح، وبعدها انفجار في الأمعاء، لأنه لم يتوجب شفط الماء من الأمعاء الدقيقة”، لافتةً إلى “أن المستشفى اضطر بعد ذلك لنقلها إلى مستشفى رام الله، بعد أن بدأت عليها أعراض الغيبوبة وبرود في الأطراف وتوقف القلب”.

وتشير العائلة إلى “أن المرحومة الى مستشفى رام الله في حالة شبه موت، ويوجد تقرير من مستشفى رام الله يدين فيه مستشفى الهلال من ناحية التشخيص والحل في شفط السوائل”.

وتؤكد العائلة “أن مستشفى رام الله قام بإجراء عملية مستعجلة للمرحومة بمحاولة إحياءها، حيث توقفت كل العمليات الحيوية في جسدها، بسبب الوضع الصعب الذي وصلت إليه المريضة تم تحويلها بعد عناء إلى مستشفى هداسا، وبقيت هناك لمدة شهر وكانت بحاجة إلى عملية إضافية، إلا أن وزراة الصحة قررت إعادتها إلى رام الله لاستكمال العلاجط”.

تذكر العائلة “أن مستشفى رام الله قام بإجراء العملية إلا أنها لم تتوقف عن الألم والمراجعات والفحوصات المستمرة لأكثر من ستة أشهر إلى أن استفحل الوجع والمرض قبل أسبوع، وعادت إلى مستشفى رام الله، وبقيت في غرف الأمراض الباطنية لمدة ثلاثة أيام، بعدها تم تحويلها إلى الانعاش بسبب الغيبوبة إلى أن فارقت الحياة”.

شاهد أيضاً

الخيارات الفلسطينية بعد التصريحات الإسرائيلية؟ بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي

الخيارات الفلسطينية بعد التصريحات الإسرائيلية؟ بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي تواجه الحالة السياسية الفلسطينية …