5:20 صباحًا / 17 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

قراقع : قدّمنا عدّة شكاوى ضدّ أطباء الاحتلال في استشهاد الأسير الجلّاد

شفا – حمّلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين حكومة الاحتلال وأطبّاء مستشفى “بيلنسون” الصهيوني، المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير محمد الجلّاد، ومن بعده إخفاء نبأ ارتقائه ليومين تقريباً.

وأفاد رئيس الهيئة، عيسى قراقع، بأنّ النتائج الطبية الأوّلية للفحوص الطبية التي تمّت لجثمان الشهيد تشير الى أن إصابته برصاص جنود الاحتلال على حاجز حوّارة، يوم 9 نوفمبر 20116، تسبّبت له بانفجار في الرئة اليمنى، وفتحه في جدار القفص الصدري الخارجي، وتفتت في الكبد، مع وجود شظايا رصاص، وتمزق بالعمود الفقري وكسر في عظام الحوض من الجهة اليمنى إلى الأمام، إضافة إلى وجود احتشاء مائي في منطقة الصدر والبلعوم مما قد يسبب الاختناق.

ورفضت محكمة الاحتلال نهاية يناير الماضي، الإفراج عن الأسير الجلاد، رغم تسليمها تقرير يفيد بتدهور حالته الصحية، وقررت تمديد اعتقاله 5 أيام.

وأوضح قراقع أن أطباء الاحتلال نقلوا الشهيد قبل أيام من ارتقائه، من قسم العناية المكثفة حيث كان تحت الأجهزة، إلى القسم الباطني، وبعدها تدهور وضعه الصحي بشكل حاد، حتى استشهد.

وسلّمت سلطات الاحتلال جثمان الشهيد، أمس الجمعة، على حاجز عناب، في طولكرم. ونُقل بعدها إلى مستشفى ثابت في المحافظة، لإجراء الفحوص، بإشراف النائب العام بالضفة المحتلة د.أحمد براك، مدير معهد الطب الشرعي في مستشفى جامعة النجاح د.ريان العلي، ومسؤول قسم الأشعة في مستشفى ثابت منصور غانم.

وأشار قراقع إلى تعذّر إجراء التشريح الكامل للجثمان، بسبب حالة التجميد التي كان عليها. لافتاً إلى أنّ الهيئة توجّهت بعدّة شكاوى رسمية ضدّ أطباء الاحتلال في مستشفى “بيلنسون”، تتعلق باستشهاد الأسير الجلاد، منها تأخير الإعلان عن استشهاده، وعدم تسليم تقرير شامل عن حالته الصحية ومراحل العلاج التي جرت له منذ اعتقاله، إضافة لوضع العراقيل فيما يتعلق بزيارة عائلته له خلال فترة العلاج.

شاهد أيضاً

حماس والمبادرة المطلوبة قبل خطاب عباس القادم! بقلم : حسن عصفور

حماس والمبادرة المطلوبة قبل خطاب عباس القادم! بقلم : حسن عصفور يذهب البعض السياسي الى …