3:02 مساءً / 15 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

جمعية تنمية المراة الريفية تفتتح معرضا للمنتوجات الريفية والتعاونيات

شفا – اكدت ناديا حرب مدير عام جمعية تنمية المرأة الريفية ان المرأة الفلسطينية تناضل في سبيل الحرية لوطنها والاستقلال لهذا الشعب جنبا الى جنب مع الرجل في معركة التحرر الوطني لانهاء الاحتلال، وان النضال الاجتماعي لا ينفصل عن النضال الوطني حيث تلعب المرأة الفلسطينية دورا بالغ الاهمية وتعاني من اجراءات الاحتلال الاسرائيلي كما تعاني من الاثار الناجمة عن القوانين والانظمة السائدة التي تحرمها في كثير من الاحيان من حقوق اساسية في المساواة والعمل وغيرها من القضايا الحياتية والمطلبية ضمن النظام الاجتماعي السائد.

 

وكانت حرب تتحدث على خلال افتتاحها اليوم الاربعاء معرض للاشغال اليدوية والمنتجات النسوية للنساء في الريف في العديد من المحافظات الفلسطينية اشتمل على منتجات غذائية وتطريزات واشغال يدوية وحناء، ومعجنات وحلويات وعشرات المنتوجات النسوية الاخرى قامت الاندية النسوية في القرى المشاركة باعداداها وشملت محافظات الشمال الوسط والجنوب في الضفة الغربية.

 

وشددت حرب في كلمة الافتتاح على الاهمية التي يكتسبها المعرض في هذه الظروف الاقتصادية التي يعيشها المجتمع الفلسطيني وضرورة اسناد القطاعات المختلفة ومعالجة الازمات الاقتصادية بخلق المزيد من الفرص وتعزيز صمود المواطن فوق ارضه لاسيما المراة الفلسطينية التي تعتبر احد اعمدة الاقتصاد والصمود الوطني.

 

واشارت حرب ان تزامن افتتاح هذه المعرض مع الذكرى 64 للنكبة الفلسطينية يؤكد التصميم والارادة لاستمرار النضال حتى تحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال، واشادت بصمود الاسيرات والاسرى في سجون الاحتلال والانتصار الكبير الذي حققه اضرابهم الاخير عن الطعام.

 

واكدت ناهدة محمود رزق الله من جمعية المراة الريفية التي تعرض منتوجاتها ان هذا المعرض يمثل ارضية لدعم وتشجيع المراة الريفية للعمل والابداع وتحقيق الربح ولبس المهم الربح المالي بحد ذاته، كما يتيح الفرصة للتعرف على نوادي واشغال يدوية من مناطق مختلفة وهو فرصة للالتقاء وتبادل الخبرات واكتساب المزيد منها ووقفت رزق الله امام ركنها الخاص بعرض المخللات الصنع والزعتر وغيرها من المنتوجات الاخرى مشددة على اهمية التمسك بالمنتج المحلي في مواجهة غزو السوق بالمنتوجات الاسرائيلية.

 

اما اميرة ابو دية من نادي نسوي الجيب بمحافظة رام الله فاكدت انها تشارك في كافة المعارض وهي مناسبة لابراز دور المرأة الريفية وتمكينها من لعب دور اكبر ضمن المحيط الاجتماعي، شددت ان فكرة المعارض تؤكد ان المراة قادرة على تحدي كافة الظروف ومواجهة العقبات التي تعترضها وهي انه صامدة في وجه الاحتلال وتعرض ابو دية اشغالا يدوية ومطرزات بمفتاح حق العودة ، وخارطة فلسطين والوان العلم وغيرها من المشغولات التراثية.

 

كوثر سكر من نادي واد فوكين ببيت لحم لخصت المشاركة في المعرض بانها تعزز ثقافة المراة وايمانها بدورها وحقها في العمل والوصول الى مناطق صنع القرار، بالاضافة الى اظهار المواهب والابداعات النسوية وتعرض مع عدد من النساء الاخريات منتوجات مختلفة تجمع التراث والمنتجات الغذائية.

 

يذكر ان هذا المعرض يضم منتجات من عشرات النوادي النسوية وانتاج التعاونيات، وتقوم فلسفة هذا المعرض على تشجيع عرض المنتجات النسوية للمراة الريفية واظهار قدراتها على مواجهة ظروف الاحتلال والاوضاع الاقتصادية القاسية للمجتمع الفلسطيني، ويشتمل على معروضات متنوعة من التراث والحياة الفلسطينية والريفية والاعشاب التي يمكن التداوي بها ويستمر لمدة يومين.

شاهد أيضاً

الهدوء يعود إلى غزة بجهود مصرية

شفا – عاد الهدوء إلى قطاع غزة، صباح اليوم الجمعة، وذلك بعد سلسلة غارات نفذتها …