10:40 صباحًا / 13 ديسمبر، 2019
آخر الاخبار

قوات الإحتلال تغلق المدخل الرئيسي لمدينة الرام

الرام

شفا -قامت قوات الاحتلال الاسرائيلي باغلاق المدخل الرئيسي لمدينة الرام شمال القدس ، واوضحت بلدية الرام ان جرافات الاحتلال وبمساندة قوات الجيش شرعت بوضع كتل اسمنتية مكثفة لاغلاق المدخل بدعوى قيام شبان فلسطينيين برشق المعسكر المجاور للمدينة بالحجارة، الأمر الذي يجعل من اغلاقه سجن اكثر من 60 الف نسمة داخل المدينة من جهة وشلل تام في ارجاء المدينة بكافة مرافق حياتها من جهة اخرى.

واكدت البلدية ان الخطوة احادية الجانب المتخذة من قبل قوات الاحتلال تاتي في اطار الخطوات الاستفزازية المستمرة من قواته من خلال التواجد المستمر لقواته على مدخل المدينة مما يجعل من حياة الساكنين والزائرين للمدينة في غاية الصعوبة.

من جهته إستنكر المؤتمر الوطني الشعبي للقدس اليوم في بيان له، ما قامت به قوات الإحتلال بإغلاق المدخل الرئيسي الشمالي لبلدة الرام شمال مدينة القدس المحتلة بكلا الإتجاهين بمكعبات أسمنتية ضخمة تحول دون مرور المركبات والسيارات.

وصرح المؤتمر أن ما قامت به قوات الإحتلال ليلة أمس بوضع كتل اسمنتية وترابية لإغلاق بوابة بلدة الرام بكلا الاتجاهين ما هو إلا تصرف عنصري، ويدل على مدى قساوة الممارسات الإسرائيلية الإستفزازية التي تحاك ضد المقدسين بكافة أماكن تواجدهم في المدينة المقدسة وضواحيها.

وأضاف المؤتمر في بيانه، أن الإحتلال لم يكتف ببسط سيطرته على مدينة القدس الشرقية والبلدات المجاورة للبلدة القديمة فحسب، إنما بدأت تطال ضواحي المدينة المقدسة المحاطة بجدار الضم والتوسع.

وحذر من عواقب إغلاق بوابة بلدة الرام التي هي إمتداد طبيعي لمدينة القدس، وحصر المتنقلين المقدسين و المارين بالطريق الرئيسي “جبع – قلنديا”، لأن ذلك سيزيد من أزمة المرور الخانقة التي تشهدها الطريق على مدار اليوم، الأمر الذي سيعرقل الحياة الطبيعية للمواطنين، وكذلك التداعيات الخطيرة التي ستترتب على إغلاق سلطات الإحتلال للمدخل الأكثر أهمية للبلدة، وأن هذا القرار سيخلق مشكلة جديدة لسكان بلدة الرام وضاحية الأقباط وضاحية البريد البالغ عددهم 60 ألف نسمة.

شاهد أيضاً

بدء معركة الحسم.. واستسلام عناصر من ميليشيات طرابلس

شفا – أعلن الجيش الوطني الليبي، مساء الخميس، أن 11 مسلحا من ميليشيات طرابلس سلموا …