4:34 مساءً / 18 مايو، 2024
آخر الاخبار

حركة فتح تحمّل حكومة الاحتلال مسؤوليّة استشهاد الأسير المناضل القائد الوطني المفكر وليد دقة

شفا – نعت حركة التحرير الوطنيّ الفلسطينيّ فتح إلى جماهير شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات والى احرار العالم الشهيد الأسير القائد الوطني (وليد دقة) الذي استشهد في معتقلات الاحتلال، اليوم الأحد، بعد تعرّضه لجريمة الإهمال الطبيّ المتعمد من قبل ما يُعرف بإدارة “مصلحة السجون” التابعة لحكومة للاحتلال الإسرائيليّ.


وأكّدت “فتح” في بيان صادر عن مفوضيّة الاعلام والثقافة والتعبئة الفكريّة، اليوم الأحد، أنّ سياسة الإهمال والتسويف والمماطلة التي مارستها سلطات الاحتلال بحقّ الأسير الشهيد (دقة)، بالرغم من تدهور وضعه الصحيّ؛ تعدّ جريمةً مكتملةَ الأركان، وتدلّل على مدى استفحال النزعة الفاشيّة لدى منظومة الاحتلال الاستعماريّة التي رفضت الإفراج عن الأسير الشهيد (دقة) متجاهلةً التدخلات والمطالبات والالتماسات في هذا الصدد، مبينةً أنّ هذه الجرائم تُمارس بشكل ممنهج حيالَ الأسرى في معتقلات الاحتلال، يُضاف إلى ذلك؛ الاعتداءات ذات الدوافع التصفويّة مثلما جرى مع عضو اللجنة المركزيّة لحركة (فتح) المناضل القائد مروان البرغوثي مؤخرًا.


وحمّلت (فتح) منظومة الاحتلال الاستعماريّة المسؤوليّة الكاملة عن جريمة إعدام الأسير (دقة)، مؤكدةً أنّ منظومة الاحتلال التي أخلّت باتفاق الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى التي أصرت القيادة الفلسطينيّة أنْ يتم الإفراج عنهم ، وفي مقدمتهم؛ الأسير الشهيد (دقة) تتحمّل المسؤوليّة أيضًا عن حياة الأسرى القابعين في معتقلاتها، وعلى وجه الخصوص؛ الأسرى المرضى، مبينةً أنّ ارتفاع عدد شهداء الحركة الأسيرة منذ بداية العدوان على شعبنا في السابع من أكتوبر/ تشرين الأوّل الماضي يكشف بما لا يدع مجالًا للشك أنّ منظومة الاحتلال تسعى من خلال الإجراءات الانتقاميّة التي أقرتها إلى استهداف حياة الأسرى؛ من خلال سياسة الإعدام بالحرمان الطبيّ، ومن أبسط الاحتياجات الإنسانيّة.
ودعت (فتح) المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقيّة إلى ممارسة دوره في إلزام منظومة الاحتلال بالانصياع للقانون الدولي والاتفاقات ذات الصّلة، وأهمها؛ اتفاقيّة (جنيف) الرابعة، مطالبةً بعدم الاكتفاء بالبيانات الورقيّة والإدانات الشفهيّة تجاه ما يتعرّض له الشعب الفلسطينيّ وأسراه.


وأعربت (فتح) عن خالص تعازيها لذوي القائد الوطنيّ الشهيد (وليد دقة) وزوجته على وجه الخصوص، ولجماهير شعبنا في الوطن والشتات، وأسرانا في معتقلات الاحتلال على وجه العموم.


ولد القائد الوطنيّ الشهيد وليد دقة (٦٢ عامًا) في باقة الغربيّة، واعتقله الاحتلال عام 1986 بسبب نشاطاته الوطنيّة المقاومة، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة، كما تعرّض لأبشع صنوف التعذيب الجسديّ والنفسيّ من قبل ما يعرف بإدارة مصلحة السجون التابعة الاحتلال، كما أصيب بمرض ” السرطان”؛ ما أدى إلى التدهور المتسارع لوضعه الصحيّ حتى استشهاده؛ نتيجةً لسياسة الإهمال الطبيّ المتعمّد من قبل الاحتلال الذي رفض الإفراج عنه بالرغم من الالتماسات القضائيّة والمُطالبات الإنسانيّة.


وخلال مسيرته الطويلة في الاعتقال أنتج العديد من الكتب والدراسات والمقالات وساهم معرفيًا في فهم تجربة السّجن ومقاومتها، ومن أبرز ما أصدره الأسير دقة: “الزمن الموازي”، “ويوميات المقاومة في مخيم جنين”، “وصهر الوعي”، و”حكاية سرّ الزيت”.

شاهد أيضاً

محافظ اريحا وزير الحكم المحلي يبحثان واقع الهيئات المحلية في محافظة اريحا والاغوار

شفا – أكد محافظ أريحا والأغوار حسين حمايل وزير الحكم المحلي سامي الحجاوي ان الاغوار …