10:30 صباحًا / 22 أبريل، 2024
آخر الاخبار

نمط حربي جديد للاحتلال ، بقلم : تمارا حداد

تمارا حداد

نمط حربي جديد للاحتلال ، بقلم : تمارا حداد

ما زالت الانتهاكات الجسيمة بحق أبناء قطاع غزة مستمرة فاقت الخطوط الحمراء وتخطت الوضع الطبيعي الذي وصل لإبادة جماعية لم يسبق لها مثيل في تاريخ الحروب السابقة واللاحقة، إن الاحتلال يمعن في جرائمه المتوالية بحق القطاع والذي يهدف بها اخد الأرض بدون شعب من خلال التطهير العرقي الممنهج بحق ابناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي حرق الأرض وانتهك العرض وآخر جرائمه وهي اغتصاب النساء والفتيات والاعتداءات اللانسانية بحق النساء في قطاع غزة، شهادات وقصص واقعية روتها عدد من النساء اللواتي اغتصبن قسرا وأمام أعين أفراد أسرتهن وأمام أولادهن وأقاربهن دون اعتبار اي حرمة وخصوصية لهذا الانتهاك اللااخلاقي .

إن قضية الاغتصاب من أصعب أنواع العنف واصعب انتهاك يحدث من قبل الاحتلال قد يكون سرقة الأرض اهون من انتهاك خصوصية امرأة أو فتاة ، إن استخدام الاغتصاب من قبل الاحتلال ما هو إلا هدف لسحق كرامة المرأة الفلسطينية وسحق نضال المرأة نحو الحرية والحياة أمام مجرم منفلت من العقاب، إن أداة الاغتصاب ضرب من ضروب المعاملة المهينة لترهيب الشعب الفلسطيني الذي يرفض القمع القائم على العنصرية الفاشية، إن لغة الاغتصاب سلاح للاحتلال ونمط جديد لم يسبق أن سمعنا عنه خلال فترة تواجد الاحتلال قد تكون قصص فريدة أمام ما نسمعه من روايات نسوة لا يردن البوح عن اسمائهن خشية العار وخشية تذكر الحادثة المؤلمة والتي جعلت نفسيتهن محبطة ويردن الهجرة من القطاع دون العودة إليه حتى تنسى الآلام التي تم وضعها في موقف مؤلم وقاسي بحقهن وحق المشاعر الإنسانية، ناهيك عن إجبار بعض النسوة خلع حجابهن ولباسهن بشكل قصري الأمر الذي يجعل حالتهن النفسية ضمن الصدمات الجسدية والنفسية بسبب العنف الجنسي المتعمد أمام مجتمع دولي غائب وقانون الغاب فاق عدالة القانون الانساني ، لأول مرة بشكل ممنهج تنتشر ثقافة مؤسسة احتلالية تحتجز النساء وينكلن بهن حتى باتت ظاهرة اغتصاب النساء أمرا مقلقا ترسل مؤشرات على فوضى الحرب في القطاع إذ يصنف الاغتصاب كاحدى عناصر الإبادة الجماعية حسب أدبيات الأمم المتحدة حيث تستعمل أداة العنف الجنسي لاذلال الاخر ، إذ يتم استخدم مسألة الاغتصاب كعنصر حاسم من عناصر تغذية حالة الانتقام التي باتت لغة الاحتلال تمعن في قتل المدنيين.

إن اثار لغة العنف الجنسي أشد وطأة من القصف الجوي وسياسة التجويع الممنهجة فاثارها متلازمة حتى الموت ناهيك عن الآثار الجسدية قد تسبب الأمر تمزقات في الاعضاء التناسلية وكدمات ناهيك اذا كان الجندي مريض بمرض تناسلي أو قد تحمل، ناهيك عن الأثر النفسي والإحباط والخوف الارتباك التوتر والبكاء ناهيك شعور العار أو الذنب ناهيك عن مشاكل النوم .

إن الاغتصاب حالة نمطية يعبر عن العدوانية والحاجة إلى بسط السيطرة والتحكم من قبل الاحتلال قد يكون سبب أكثر من الرغبة الجنسية.

إحدى النساء اللواتي قد اغتصبن وخرجن من القطاع ولا تريد الرجوع اشارت أن من الصدمة التي لازمتها حتى اللحظة تأتيها فترة من الفترات تكاد تصرخ وثم تبكي ثم تصمت لا تدري ماذا تعمل كيف ولماذا واكتفت بهكذا حديث دون التطرق لأكثر من ذلك نظرا لحساسية الموقف ؟

في الحروب والصراعات تبرز ممارسات الاغتصاب والعنف الجنسي كسلاح النساء ضحيتها وهو أسلوب ضغط اخر على المقاومة الفلسطينية للتنازل وتسليم السلاح والرهائن دون مكتسبات سياسية وعودة النازحين إلى الشمال لأنهم لن يعودوا فالشمال بات محتلا جزء منه تحول لمنطقة أمنية عازلة أمام تغير جوهري في القطاع جغرافيا لبدء تحويله كما الضفة الغربية أما وقف إطلاق النار فلا مجال الحديث به أمام تعنت اليمين المتطرف نحو تحقيق الأهداف الأمنية والعسكرية في قطاع غزة وتعزيز السيطرة الأمنية الشاملة على القطاع دون التفكر بمن سيحكم اليوم التالي الذي بات بعيد المدى قد يمتد ست اشهر اخرى مع استمرار فكرة التهجير الطوعي والقسري وترسيخ نظرية مليون فرد في القطاع وإخراج البقية من خلال القصف والتجويع واتباع لغة العنف كالعنف الجنسي الذي بات اسلوب أكثر وطأة للهروب من القطاع.

إن العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات يحتاج وقفة دولية إقليمية حقوقية لوقف حد لمرتكبي الجريمة الذي خلقوا استراتيجية حرب جديدة تدعو لتحرك الجميع أمام أمر بالغ الخطورة يمس كرامة انسان نحو تهجير متعمد بطرق جديدة وأسلوب حربي جديد.

شاهد أيضاً

اصابة مستوطنين اثنين في عملية دهس بالقدس المحتلة

اصابة مستوطنين اثنين في عملية دهس بالقدس المحتلة

شفا – أصيب مستوطنان صباح اليوم الاثنين، بعملية دهس في موقعين مختلفين بنفس السيارة في …