8:13 صباحًا / 16 أبريل، 2024
آخر الاخبار

الصين تساهم في إصلاحات منظمة التجارة العالمية لتحقيق العولمة الاقتصادية المفيدة والشاملة، بقلم : تشو شيوان

الصين تساهم في إصلاحات منظمة التجارة العالمية لتحقيق العولمة الاقتصادية المفيدة والشاملة، بقلم : تشو شيوان

الصين تساهم في إصلاحات منظمة التجارة العالمية لتحقيق العولمة الاقتصادية المفيدة والشاملة، بقلم : تشو شيوان


أختتم المؤتمر الوزاري الـ13 لمنظمة التجارة العالمية يوم السبت في أبوظبي، حيث توصلت أعضاء المنظمة إلى الآراء المشتركة حول المواضيع الرئيسية، وكنت شاركت في تغطية الأخبار على مدار هذا الأسبوع، وخلال المراسم الافتتاحية للمؤتمر الوزاري، تم انضمام جزر القمر وتيمور الشرقية إلى منظمة التجارة العالمية ليصل عدد الأعضاء من 164 إلى 166. وهذا يجعلني أن أذكر انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية عام 2001، واعتقد عدد من الخبراء في الشؤون الصينية أن هذا الأمر يساهم في تعزيز التنمية الاقتصادية الصينية وتعميق التبادلات التجارية الصينية مع العالم، وبالمقابل تقاسم الصين فرص التنمية للعالم وقدمت مساهمات عظيمة للاقتصاد العالمي خلال الأعوام الماضية، حيث تصل مساهمة الصين في النمو الاقتصادي العالمي إلى 30% على التوالي.

والجدير بالذكر أنه في سبتمبر العام الماضي، شدد الرئيس الصيني شي جين بينغ، أثناء جلسة دراسة جماعية للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني على بذل الجهود للمشاركة بنشاط في إصلاح منظمة التجارة العالمية، وتعزيز القدرة على التعامل مع الانفتاح رفيع المستوى، وأشار شي إلى أن منظمة التجارة العالمية ركيزة مهمة للتعددية ومنصة مهمة للحوكمة الاقتصادية العالمية، وقال إن تنفيذ الإصلاحات اللازمة للمنظمة يعد توافقاً مشتركاً واتجاهاً عاماً، وفيما يخص الاصلاحات فإن الصين تجد أن هناك ضرورة للتمسك بقوة بسلطة وفعالية النظام التجاري متعدد الأطراف وفي القلب منه منظمة التجارة العالمية، والعمل بنشاط على استعادة العمل الطبيعي لآلية تسوية المنازعات التابعة لمنظمة التجارة العالمية، وضرورة التمسك بالاتجاه العام المتمثل في العولمة الاقتصادية، ومناصرة التجارة الحرة والتعددية الحقيقية، ومعارضة الأحادية والحمائية، ومعارضة تسييس مفهوم الأمن القومي بشأن القضايا الاقتصادية والتجارية واستخدام هذا المفهوم كسلاح والإفراط في توسيعه، وبناء اقتصاد عالمي مفتوح، وهذه الاصلاحات إيجابية للعالم بأكمله خصوصاً وأن هناك حمائية عالية تتبعها بعض الدول الكبرى ضد دول العالم وبالأخص الدول النامية.

وبعد انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية والعالم ينمو اقتصاديا وتجاريا بشكل كبير، خصوصا وأن الصين تلعب دوراً مهماً في الصناعات، وباعتبار الصين مصنع العالم فإن دخولها المنظمة سهل الكثير من التعقيدات في توفر البضائع والسلع وسهل حركة التجارة للكثير من البلدان، وهذا ينسجم مع سعي الصين للانخراط في المجتمع العالمي والانفتاح اقتصادياً وتجارياً مع العديد من دول العالم، ومنذ دخول الصين المنظمة اختلفت أساليب التجارة العالمية وأوجدت الصين بدائل تجارية كثيرة سهلت من تنمية شعوب وبلدان وأيضاً ساعد هذا الأمر في تحسين حركة التجارة والمحافظة على استقرار الأسواق وسلاسة سلاسل الامداد العالمية، وقد قال المتحدث باسم منظمة التجارة العالمية بأن انفتاح الصين هو مفتاح إنعاش التجارة العالمية، وذلك خلال مشاركته في معرض الصين الدولي للاستيراد في نوفمبر العام الماضي.

ما أود استعراضه من خلال هذا الطرح أن الصين لاعب أساسي في منظمة التجارة العالمية ومن حقها أن تطالب وتشارك في إصلاح المنظمة وإصلاح النظام التجاري العالمي، والصين موقفها واضح من هذه الإصلاحات؛ البعد عن الحمائية وضمان وصول التنمية للدول النامية. وبالحديث عن تشجيع الاستثمار، فإن الصين مستثمر قوي في الكثير من الأسواق العالمية وخاصة الدول النامية، وتأتي المشاريع الصينية ومبادراتها العالمية مثل مبادرة الحزام والطريق، ومبادرة التنمية العالمية، وبناء مجتمع المصير المشترك للبشرية من المثل الحية للمفاهيم الصينية لتحقيق السلام والتنمية والازدهار، والآن تهدف الصين إلى تحقيق التنمية عالية الجودة أثناء عملية التحديث، وتقديم فرص جديدة لدول العالم وإنعاش الاقتصاد العالمي بأقصى جهودها.

شاهد أيضاً

شهيدان برصاص مستوطنين في خربة الطويل جنوب نابلس

شفا – استشهد مواطنان، مساء اليوم الإثنين، متأثرين بإصابتهما برصاص مستوطنين في خربة الطويل شرق …