3:12 مساءً / 19 أغسطس، 2019
آخر الاخبار

5000 دونم في الاغوار يستغلها المستوطنون واصحابها محرومون منها بأمر عسكري

5000 دونم في الاغوار يستغلها المستوطنون واصحابها محرومون منها بأمر عسكري

شفا – ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، ان مستوطني غور الاردن يقومون بإستغلال اكثر من 5000 دونم تعود ملكيتها للفلسطينيين والواقعة بين الجدار الامني والحدود مع الاردن.

وتضيف الصحيفة، “ان هذه الاراضي تم تحويلها للمستوطنين في ثمانينات القرن الماضي من قبل الهستدروت الصهيوني، والتي كان اصحابها الشرعيين من الفلسطينيين قد غادروها في اعقاب حرب الـ 1967 ، وعاد جزء منها اليها في اعقاب إتفاق اوسلو في العام 1994 الا انهم ممنوعون من الدخول اليها بناء على اوامر من قائد المنطقة”.

وتشير الصحيفة الى انه في اعقاب إحتلال الضفة الغربية في عام 67 اصدر الجيش امراً حمل الرقم (151) اعلن فيه عن المنطقة الواقعة على الحدود مع الاردن منطقة عسكرية مُغلقة، واقيم في المكان لاحقاً جداراً امنياً تبعد اجزاء منه حوالي 2 كلم عن الحدود الطبيعية للملكة الاردنية الهاشمية، وظلّت المنطقة مهجورة تماماً بسبب حقول الالغام التي زرعت في المكان.

وكانت الحكومة الاسرائيلية قد شجعت في الثمانينات من القرن الماضي المستوطنين على استغلال المنطقة لخلق حاجز للحد من عمليات التسلل من الاردن، وقام الهستدروت الصهيوني بتسلّم هذه الاراضي من الحكومة واودعها للمستوطنين.

وتشير “هآرتس”، ان الوثائق التي وصلت اليها تشير الى انه في تموز من العام 1987 اصدر قائد المنطقة الوسطى في حينه “عمرام متسناع” امراً يحظر على الفلسطينيين بموجبه الدخول الى المنطقة.

وافادت المصادر في قيادة المنطقة الوسطى لصحيفة “هآرتس” انه حتى في اعقاب إتفاقيات اوسلو ومعاهدة السلام مع الاردن لم يتم إجراء فحص او تقييم جديد فيما يتعلق لمنطقة الحدود مع الاردن وللتصاريح التي يمنحها جيش الاحتلال للدخول الى المنطقة وفقاً للتصنيفات التي حددها متسناع والتي تسمح للعمال التايلنديين الذين يعملون لدى المستوطنين من دخول المنطقة وتمنع الفلسطيين من ذلك، كما قام الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي بمنع مراسل “هآرتس” من الوصول الى المنطقة التي يستغلها المستوطنون.

واكّد الباحث في شؤون الاستيطان والناشط اليساري الاسرائيلي “درور اتكس”، ان إستغلال هذه الاراضي يتم بغطاء من الجيش، مضيفاً “مرة اخرى نرى كيف تقوم دولة اسرائيل وتحت الذرائع الامنية بإستغلال الاراضي التي تعود ملكيتها للفلسطينيين وتعمل على إقتلاعهم منها وتحويلها للمستوطنين”.

وعلّق رئيس المجلس الاستيطاني في غور الاردن على هذه الاخبار بقوله، ” ان جميع الاراضي تم نقلها الى المستوطنين بمصادقة من الهستدروت الصهيوني” ، ولم تتلق الصحيفة رداً من الادارة المدنية، في حين قال الناطق بلسان جيش الاحتلال “ان الموضوع قيد البحث” .

شاهد أيضاً

الإمارات تدين الاعتداء الإرهابي على حقل الشيبة البترولي في السعودية

شفا – أدانت دولة الإمارات الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي …