1:56 صباحًا / 24 أبريل، 2024
آخر الاخبار

7 شهداء و120 عملًا مقاومًا بالضفة والقدس

7 شهداء و120 عملًا مقاومًا بالضفة والقدس

شفا – واصل “الشباب الثائر” في الضفة الغربية والقدس المحتلة، خلال الـ 24 ساعة الماضية، أعمال منذ معركة “طوفان الأقصى” التي اندلعت أمس السبت، ضد أهداف تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين.

واستشهد، وفق معطيات نشرتها وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الأحد، 7 مواطنين فلسطينيين بينهم طفل، إلى جانب إصابة أكثر من 50 مواطنًا بجراح متفاوتة وعشرات حالات الاختناق.

وبيّنت “الصحة” صباح اليوم، أن شهيدين ارتقيا في رام الله، وشهيدان من الخليل، شهيد من أريحا، وآخر في نابلس وطفل في قلقيلية.

وعلى الجانب الإسرائيلي، أصيب جندي من جيش الاحتلال في اشتباك مسلح بمنطقة الأغوار شرقي الضفة الغربية، ومستوطن بعملية إطلاق نار قرب مستوطنة “بيسغات زئيف” ومحاولة طعن قرب التلة الفرنسية في القدس.

ورصد مركز معلومات فلسطيني “معطى”، 120 عملًا مقاومًا بالضفة والقدس منذ معركة “طوفان الأقصى”.

وشملت أعمال المقاومة 34 عملية إطلاق نار، 2 محاولات طعن، محاولة دهس واحدة، إلقاء عبوات ناسفة، 19 عملية إلقاء زجاجات حارقة ومفرقعات نارية، إحراق وتحطيم 5 مواقع عسكرية.

واندلعت مواجهات “عنيفة” بين الشبان الفلسطينيين وجيش الاحتلال والمستوطنين في 41 نقطة تماس بالضفة الغربية والقدس، تزامنًا مع خروج 13 مسيرة نصرة للمقاومة في قطاع غزة.

وأطلق مقاومون النار على حاجز “الجلمة” العسكري، وحاجز “دوتان” ومستوطنة “شاكيد” واستهدفوا جنود الاحتلال قرب “فتحة مقيبلة”، وفي بلدة عربونة قضاء محافظة جنين.

وجرت محاولة طعن قرب مستوطنة “بيت ارييه” المقامة على أراضٍ فلسطينية شمال غربي مدينة رام الله، وإطلاق النار مرتين على مستوطنة “بيت إيل” شمال شرقي المدينة.

وفي الخليل، جرت محاولة تنفيذ عملية دهس في مخيم العروب، وأطلق مقاومون النار على قوات الاحتلال خلال المواجهات في بيت أمر وباب الزاوية.

واستهدف المقاومون الفلسطينيون مستوطنة “كريات أربع” بالرصاص، قرب الخليل، وأحرقوا موقعا عسكريا قرب منطقة فرش الهوى في الخليل.

وشهدت نابلس أكثر من عملية إطلاق نار استهدفت قوات الاحتلال في سبسطية وحاجز صرة ومجداليم وحاجز بيت فوريك ومستوطنة ألون موريه، وقرب قصرة وحاجزي شوماش وحومش.

وأحرق شبان فلسطينيون نقطة عسكرية في بلدة حوارة، ودمروا مركبة عسكرية في بيتا، جنوبي مدينة نابلس.

وأطلق مقاومون النار، وفجروا عبوة ناسفة، في منطقة الشويكة شمالي مدينة طولكرم، واستهدفوا بالرصاص حاجز نتساني عوز ومستوطنة بيت حيفر وبوابة الشويكة.

وقضاء مدينة سلفيت، استهدف مقاومون قوات الاحتلال والمستوطنين بإطلاق النار والرصاص قرب بلدة ياسوف.

وفي القدس المحتلة، أطلق مقاومون النار صوب قوات الاحتلال في بلدة أبو ديس وعلى حاجز قلنديا وحاجز شعفاط، وأحرقوا مركز شرطة للاحتلال في جبل المكبر.

وتتواصل الدعوات لجماهير شعبنا بالضفة الغربية للخروج والالتحام مع العدو، في معركة “طوفان الأقصى”، والتي بدأت أمس باستهداف مواقع العدو ومطاراته وتحصيناته العسكرية، وتجاوزت 5 آلاف صاروخ وقذيفة.

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، الشيخ صالح العاروري، قد دعا المقاومين في الضفة الغربية إلى خوض معركة “طوفان الأقصى” والاشتباك مع قوات الاحتلال والمستوطنين.

وقال العاروري إن معركة طوفان الأقصى “هي معركة تدبير العدو الصهيوني، والرد على جرائم الاحتلال”، مشيراً إلى أن “مجاهدي قطاع غزة بدأوا عملية واسعة، بهدف الدفاع عن المسجد الأقصى وتحرير الأسرى”.

وأعلن صباح أمس السبت، القائد العام لكتائب الشهيد عز الدين القسام محمد الضيف، عن البدء بعملية “طوفان الأقصى”، رداً على جرائم الاحتلال واعتداءاته الوحشية بحق شعبنا ومقدساته.

شاهد أيضاً

الاحتلال يقرر إغلاق الحرم الإبراهيمي أمام الفلسطينيين

الاحتلال يقرر إغلاق الحرم الإبراهيمي أمام الفلسطينيين

شفا – قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اغلاق الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، امام الفلسطينيين ومنعهم …