4:31 مساءً / 18 يناير، 2022
آخر الاخبار

وكيل الأزهر : ظاهرة الطلاق تحتاج إلى تكاتف لمواجهة مخاطرها وأضرارها

شفا – قال الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، الشكرللدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على سرعة استجابته وتنظيمه للدورة المتخصصة” الأحوال الشخصية”، على مستوى الجمهورية ، وتقديره لخطورة المشكلة التى نواجهها ونتأثر بها في مجتمعاتنا والتي تحتاج إلى تكاتف لمواجهة مخاطرها وأضرارها.

وبين وكيل الأزهر، أن الهدف من الدورة هو النقاش مع متخصصين لديهم إدراك بحجم المشكلة ، ولهم دور فاعل ومؤثر للتعاون مع جميع مؤسسات الدولة ، وعلى قدر كامل لتحمل المسئولية مع أجهزة الدولة لمواجهة ظاهرة الطلاق والتي ينفك بها رباط أسرة كل دقيقة أو دقيقتين ، فالأسرة حين نشأت نشأت بحكم شرعي وحين تنتهي تنتهي أيضًا بحكم شرعي ، ذلك أن سنة الله (عز وجل) قد اقتضت أن يكون لدى الإنسان غريزة الميل إلى الجنس الآخر ليحقق عمارة الكون وليستمر الجنس البشرى ويتحقق وعد الله للإنسان.

وأكد وكيل الأزهر، أن عقد الزواج ميثاق غليظ ، أضفى عليه الإسلام قدسية خاصة ، ومن هنا كانت هناك مقدمات ضرورية لهذا العقد دون غيره من العقود ، ومن هذه المقدمات الضرورية الخِطبة حيث إن الزواج عقد أبدي إذا أُقِّت بمدة بطل وهذا نموذج يرفضه الإسلام ، ومن هنا كانت فترة الخطبة للاختبار ضمانًا لاستمرارية عقد الزواج ، ومن هنا وضع الإسلام للأسرة من الأحكام ما يساندها ويضمن لها الاستقرار والاستمرار بدءًا من تنظيم أحكام الخطبة وعقد النكاح وصولا إلى التوارث بين أفرادها.

وأوضح أن الخِطبة وعد بالعقد يترتب عليه ألفة بين الطرفين يتمكن بها كل من الطرفين من مراقبة سلوكيات الآخر ليتوائم معه ، وقد قال سيدنا جابر بن عبد الله (رضي الله عنه) لرسول الله (صلى الله عليه وسلم): “يا رَسولَ اللَّهِ، إنِّي حَديثُ عَهْدٍ بعُرْسٍ، قَالَ: أتَزَوَّجْتَ؟ قُلتُ: نَعَمْ، قَالَ: أبِكْرًا أمْ ثَيِّبًا؟ قَالَ: قُلتُ: بَلْ ثَيِّبًا، قَالَ: فَهَلَّا بكْرًا تُلَاعِبُهَا وتُلَاعِبُكَ قلت يا رسول الله : توفي والدي أو استشهد ، ولي أخوات صغار ، فكرهت أن أتزوج مثلهن فلا تؤدبهن ، ولا تقوم عليهن ، فتزوجت ثيبًا لتقوم عليهن وتؤدبهن” .

وأكد أن هذا فهم دقيق لمفهوم الأسرة والواجبات القائمة فيها ، ومراعاة جميع جوانبها لتمتد الأسرة بما يضمن استقرارها واستمرارها.

واستشهد وكيل الأزهر بقوله تعالى : “وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ” ، فقد ربط القرآن الكريم بين حق الرجل والمرأة في مكان واحد ولم يفصل بينهما ليسأل كل واحد نفسه هل وفَّى بما عليه أم لا ؟.

وأشار إلى أن الإمام أو الواعظ أو الواعظة لا بد أن يكون دقيقًا في فتواه ، معتمدًا على النصح لضبط العلاقة بين الزوجين حيث إن العلاقة بين الزوجين تستقيم إذا ما أُحسن الإجابة على أسئلة المجتمع وأُحسن التوجيه أصبحت هناك القدرة على حل مشكلات المجتمع.

وحذر وكيل الأزهر، من تلاعب أحد الزوجين بالحقوق للتضييق على الآخر ، حيث إن ذلك مما حذرت منه شريعة الإسلام ضمانًا لاستقرار الحياة، وعدم نشوب دواعي الخلاف ، وإذا ما التزمنا التوجيهات الشرعية تيسَّر حل المشكلات.

وأشار وكيل الأزهر إلى أن إلى أن الطلاق شرعه الله حلًّا للمشكلات وأننا قد حولناه بسوء فهمنا لمقاصد الشرع من تشريع لحل المشكلة إلى بوابة للمشكلات.

شاهد أيضاً

شقيق الأسير ناصر أبو حميد : رئة ناصر عادت للعمل بنسبة 30% لكن وضعه حرج

شفا – قال شقيق الاسير ناصر أبو حميد، باسل أبو حميد لوطن، بأن تحسن طفيفا …