12:48 مساءً / 25 يونيو، 2021
آخر الاخبار

عبير موسي: جهات خططت للاحتجاجات التي تشهدها تونس

شفا – اعتبرت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس عبير موسي، الاثنين، أن هناك جهات خططت للاحتجاجات التي تشهدها تونس، داعية السلطات إلى الكشف عن نتائج التحقيقات في تلك التظاهرات، منوهة إلى أن رئيس حركة النهضة الإخوانية يحاول استغلال الأحداث “ليرأس البلاد”.

وكانت الأيام الأخيرة قد شهدت احتجاجات واسعة في مختلف أنحاء البلاد، تزامنت مع الذكرى العاشرة للثورة التونسية، تخللتها أعمال عنف واعتقالات، وذلك وسط مناخ سياسي متوتر وصعوبات اقتصادية لم يسبق لها مثيل.

وقالت وزارة الداخلية التونسية، الأحد، إنها اعتقلت أكثر من 240 أغلبهم من المراهقين والصبية عقب مواجهات عنيفة مع الشرطة واندلاع أعمال شغب في عدة مدن، السبت.

ولم تُعلن مطالب واضحة خلال احتجاجات السبت العنيفة والتي وصفتها السلطات ووسائل إعلام محلية بأنها أعمال شغب، لكنها تأتي مع تنامي الغضب بسبب صعوبة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بينما تركز النخبة السياسية اهتمامها على معركة النفوذ والصراع على السلطة.

وفي ندوة صحفية بمقر البرلمان التونسي، الاثنين، طالبت عبير موسي السلطات الأمنية بالكشف عن الجهات التي تقف وراء تأجيج الاحتجاجات الليلية التي اندلعت في البلاد منذ أيام، داعية إلى نشر نتائج التحقيقات الأولية مع “الأطفال الذين تم اعتقالهم في أحداث الاحتجاجات”.

واعتبرت أنه “بتحليل بسيط يثبت أن استعمال الأطفال وراءه نية نشر الفوضى، دون أن يعتقلوا أي بأقل الأضرار”.

وحمّلت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس، المسؤولية لرئيس الحكومة، معتبرة أنه “أقال وزير الداخلية في وقت حساس”.

وأضافت في المؤتمر الصحفي: “إن تنظيم الإخوان يصدر تصريحات تحمّل ضمنيا المسؤولية للرئيس قيس سعيد، وذلك لفتح الطريق أمام الدعوات لعزله وتعويضه براشد الغنوشي حسب الدستور، وذلك “للتخلص من الغنوشي ليستقيل من النهضة ويرأس البلاد”.

وقالت موسي إن الأحداث الأخيرة قد سبقها تصريح للغنوشي يتضمن تهديدات: “إما الحوار الوطني أو الاقتتال”.

شاهد أيضاً

محلل إسرائيلي : حادثة مقتل “بنات” جاءت في “وقت سيء” للسلطة

شفا – قال المحلل والكاتب الإسرائيلي، في صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، اليؤور ليفي، صباح اليوم …