6:21 مساءً / 26 سبتمبر، 2021
آخر الاخبار

هل تعاني من “كوفيد طويل الأمد” أم فيروس آخر؟ دراسة توضح..

شفا – يمكن للأشخاص الذين يكافحون من أجل التعافي من كوفيد-19 أن يحاربوا أكثر من مجرد الفيروس المستجد، حيث إن أجهزتهم المناعية قد تنزلق أيضا لمحاربة فيروس آخر.

ومنذ أن بدأ المرضى في الإبلاغ عن فترات طويلة من كوفيد-19، تمت مقارنة العديد من أعراضهم المستمرة، مثل التعب وضباب الدماغ، بمتلازمة التعب المزمن أو التهاب الدماغ والنخاع العضلي.

وتقترح دراسة جديدة أن هذه ليست مصادفة. وفي بعض الحالات، قد يكون لكل من الأمراض المزمنة جذور متشابهة. ووجدت الدراسة التي أجريت على 185 مريضا بكوفيد-19 في الولايات المتحدة أن غالبية “الرحلات الطويلة” التي اختبرها الباحثون كانت إيجابية لإعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار (Epstein-Barr، أو كما يعرف اختصاراً بـ EBV، وهو فيروس من عائلة فيروسات الهربس، ومن أكثر الفيروسات التي تصيب البشر، بحسب ما نُشر في مجلة “ساينس أليرت” Science Alert.

ووجدت الأبحاث الحديثة أن مجموعة فرعية من مرضى التهاب الدماغ والنخاع العضلي تظهر عليهم علامات إعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار. والآن، يبدو أن نسبة كبيرة محتملة من الأشخاص المصابين بفيروس “كوفيد طويل الأمد” يفعلون ذلك أيضا.
وفيروس إبشتاين-بار هو واحد من أكثر أنواع العدوى الفيروسية شيوعا. والغالبية العظمى من الناس حول العالم يصابون بالفيروس في مرحلة ما من حياتهم، وبعد مرحلة العدوى الحادة، تبقى نسخة غير نشطة من الفيروس في الجسم مدى الحياة.

وفي بعض الأحيان، يمكن أن ينشط فيروس إبشتاين-بار ويسبب أعراضا شبيهة بالإنفلونزا، مثل فترات الإجهاد النفسي أو الفسيولوجي.

وبحسب عالم الأحياء جيفري غولد: “أجرينا الاختبارات المصلية لفيروس إبشتاين-بار على مرضى كوفيد-19 بعد 90 يومًا على الأقل من اختبار إيجابي للعدوى، ومقارنة معدلات إعادة تنشيط EBV لأولئك الذين يعانون من أعراض كوفيد طويل الأمد مع أولئك الذين لم يعانوا من أعراض كوفيد طويل الأمد. وجدنا أن أكثر من 73% من مرضى كوفيد-19 الذين عانوا من أعراض كوفيد طويل الأمد كانوا إيجابيين أيضا لإعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار”.

والأكثر من ذلك، أن العديد من الأعراض التي تم الإبلاغ عنها تشبه إلى حد كبير تلك التي تنشأ من إعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار، بما في ذلك التعب الشديد والطفح الجلدي المتكرر وظاهرة رينود، ما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى أصابع اليدين والقدمين.
وعلى الرغم من أن حجم العينة المدروسة هنا صغير جدا، إلا أن النتائج تشير إلى أن العديد من أعراض “كوفيد طويل الأمد” قد لا تنشأ في الواقع من كوفيد-19 نفسه، ولكن من تنشيط فيروس إبشتاين-بار، الذي يحتمل أن يكون ناتجا عن التهاب واسع النطاق لكوفيد-19.

ومن بين جميع مرضى كوفيد-19 البالغ عددهم 185 الذين تم اختيارهم عشوائيا، وجد الباحثون ما يقارب ثلثهم يعانون من أعراض لا تتزعزع استمرت لأشهر، وأحيانا أكثر من عام.

وفي عينة عشوائية من المشاركين الخاضعين للدراسة، أظهر ما يقارب 67% من الأشخاص الذين يستخدمون مسافات طويلة أجساما مضادة لإعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار في الدم.

وفي الوقت نفسه، تبين أن 10% فقط من المرضى الذين لم تظهر عليهم أعراض طويلة الأمد كانوا إيجابيين لإعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار.

وجند الباحثون أيضا مجموعة ثانية من المشاركين الذين تم تشخيصهم بكوفيد-19 قبل 21-90 يوما. حتى في هذه الموضوعات قصيرة المدى، كانت نسبة إعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار مماثلة.
ويقول عالم الأحياء الدقيقة الجزيئية ديفيد هيرلي من جامعة جورجيا: “وجدنا معدلات مماثلة لإعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار في أولئك الذين عانوا من أعراض كوفيد طويل الأمد لعدة أشهر، كما هو الحال في أولئك الذين يعانون من أعراض كوفيد طويل الأمد التي بدأت بعد أسابيع فقط من اختبار إيجابي لكوفيد-19. وأشار هذا لنا إلى أن إعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار من المحتمل أن يحدث في وقت واحد أو بعد الإصابة بكوفيد-19 بفترة وجيزة”.

وفي وقت سابق من هذا العام في ووهان بالصين، وجد الباحثون أيضا دليلا على أن إعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار قد تكون مرتبطة بكوفيد-19 في مراحله الأولى.

ويعتقد الباحثون الذين يقفون وراء الدراسة الحديثة أنه قد يكون من المفيد اختبار مرضى كوفيد-19 الجدد بحثا عن الأجسام المضادة لفيروس إبشتاين-بار. وإذا أظهر هؤلاء المرضى علامات إعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار، فقد يتلقون المزيد من العلاج الطبي لحمايتهم من خطر الإصابة بأشكال حادة أو طويلة الأمد من كوفيد-19.

وفي حين أنه لا يوجد حاليا دواء مرخص له لعلاج إعادة تنشيط فيروس إبشتاين-بار على وجه التحديد، إلا أن هناك أدوية يمكن أن تساعد في تقليل الحمل الفيروسي، ما يمنح الجهاز المناعي “استراحة محارب”.

شاهد أيضاً

خطاب الرئيس بين القول المعهود والفعل المفقود بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

خطاب الرئيس بين القول المعهود والفعل المفقود بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي خطاب الرئيس …