2:05 صباحًا / 20 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

عشائر المخامرة تجتمع في يطا لمناقشة قرار اسرائيل بهدم ثماني قرى

شفا – اجتمع عدد غفير من عشائر المخامرة في نادي شباب الكرمل وهذه العشائر تشكل الجزء الاكبر من سكان القرى المهددة بالهدم، وذلك ردا على قرار وزير الجيش الاسرائيلي ايهود باراك بتهجير القرى الفلسطينية في مسافر شرق يطا والبالغة مساحتها 45 الف دونم , حيث دعت لتعزيز سبل صمود الاهالي في اراضيهم في هذه المناطق .

وتحدث ممثلو هذه العائلات وهم العميد عيسى ابوعرام عن الوضع السياسي الراهن والإخطبوط الاستيطاني الذي يهدد القرى الفلسطينية وخاصة مناطق شرق يطا , وتحدث جميل حوشية وطالب الجندي في احتياجات اهلنا في هذه المناطق ودعم صمودهم في هذه القرى .

كما وتحدث المربيان عيد فنشة وثابت النجار عن دعم سكان هذه القرى بالطرق السلمية المناسبة لردع سياسة الاستيطان , وتحدث قاسم ابو عرام رئيس النادي ومحمد مخامرة على فضح الممارسات الاسرائيلية من خلال البرامج والنشاطات الاعلامية ، والعمل على حشد الدعم اللازم للمواطنين، والتاكيد على الشرعية لملكية الارض .

فيما تحدث المربي محمود ابو فنار والمربي محمود اعقيلان عن المساهمة في تنفيذ برامج والمساعدات الاجتماعية والاغاثية لتوفير مقومات الحياه الاساسية للمواطنين وتوفرالدعم القانوني للمتضررين. وتحدثت خولة ابو مرير منسقة اللجان الشعبية لمقاومة الجدارعن توحيد الاجراءت والخطاب وآلية المتابعة وتحديد مرجعية واضحة للدفاع عن الاراضي وحمايتها هو واجب على الجميع رسميا وشعبيا .

كما وتحدث جبر ابو حميد وزهير ابوطه في تنظيم ومأسسة العمل في الدفاع عن الارض ومنع تسريبها وتزويرها بالاضافة الى عملية التوثيق وتسجيل الاراضي مما يزيد من القدرة على التصدي للاستهداف الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية. كما وتحدث موسى حسن الصريع والمختار سلمان ابوعرام إظهار معاناة المواطنين الفلسطينيين وجرائم الاحتلال والمستوطنين المرتكبة بحقهم ، كذلك إظهار زيف السلطات القضائية والتنفيذية الإسرائيلية وتحدث احمد ايوب ويوسف ابوعرام حيث ان قوات الاحتلال الإسرائيلي تقوم بوضع ايديها على الاراضي الفلسطينية من خلال أوامر عسكرية تقضي بإغلاق المناطق والشوارع وأوامر مصادرة الممتلكات الفلسطينية ، اعتداءات المستوطنين المتكررة ضد مواطنين وممتلكاتهم وذلك في إطار تبادل الأدوار بين سلطات الاحتلال والمستوطنين .

وتحدث موسى العدرة ومحمد الجندي توحيد الجهود الوطنية وتضافرها في مواجهة الاستيطان واعتداءات المستوطنين من خلال برامج وحملات وطنية لدعم صمود المواطنين ماديا واقتصاديا وخدماتيا لا سيما المواطنين القاطنين بجوار المستوطنات الإسرائيلية وحماية ممتلكاتهم في مواجهة الاستيطان و اعتداءات المستوطنين واشار كل من محمد زين وملحم ابو شاكر الى أن الوضع خطير للغاية، وهو يتطلب سرعة التحرك لمساعدة المزارعين وتعزيز صمودهم، من خلال تنفيذ العديد من المشاريع– لاستصلاح الأراضي وزراعتها بالأشجار المثمرة، ودعم المزارعين لحفر آبار مياه الجمع لأغراض الزراعة، وشق الطرق الزراعية التي تسهل وصول المواطنين إلى أراضيهم،وكان هناك العديد من المداخلات من الجموع المتواجدة .

وتركز الحديث سبل تعزيز صمود الاهل في اراضيهم والعمل على الغاء القرار الظالم بحق اراضينا واهلنا وقد خرج المجتمعون بالتوصيات التالية : ـ
1. تشكيل لجنة تحضيرية من عشائر يطا للتواصل مع اللجان الاهلية لمقاومة الاستيطان مع لجان المسافر للمقاومة الشعبية والوقوف على احتياجات الاهل في تلك القرى المهددة
2. تشكيل الايطار القانوني والاجتماعي لحماية الارض والسكان للتواصل مع الجهات الرسمية والشعبية للدفاع عن هذه الارض
3. الدعوة الى اجتماع اخر حاشد تحضره جميع العشائر في المناطق المستهدفة وبشكل دوري.

شاهد أيضاً

التيار الإصلاحي بحركة فتح يلتقي ممثل منسق الأمم المتحدة في غزة

شفا – نظمت حركة فتح ساحة غزة، اليوم الخميس، زيارة لمكتب المنسق العام للامم المتحدة …