11:04 صباحًا / 23 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

اعتقال شقيق منفذ عملية جنين وفرض عقوبات على عائلته

شفا – بادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى إجراءات انتقامية وعقوبات جماعية بحق عائلة منفذ عملية جنين، يوم أمس الجمعة، والتي قتل فيها اثنان من جنود الاحتلال، وأصيب ثلاثة آخرون بإصابات متفاوتة، قرب مستوطنة “ريحان” المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وعلم أن اثنين من الجنود قد أجريت لهما عمليات جراحية في المستشفى، وأن أحدهما لا يزال في حالة حرجة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال داهمت القرية، واقتحمت منزل منفذ العملية، علاء راتب قبها (27 عاما) في قرية برطعة، واعتقلت شقيقه عصام (25 عاما)، بعد إجراء تفتيش في المنزل واستجواب أفراد العائلة.

كما أعلن من يسمى “منسق عمليات حكومة الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67” عن فرض عقوبات جماعية على العائلة من خلال تجميد نحو 100 تصريح عمل لأقارب منفذ العملية.

وبحسب بيان جيش الاحتلال فإن قوات الأمن وصلت إلى منزل منفذ العملية، واعتقلت شقيقه، بعد أن تجميد 67 تصريح عمل داخل الخط الأخضر، و 26 ترخيص تجارة وأربع تراخيص عمل في الضفة الغربية.

يشار إلى أن منفذ العملية، وهو أسير محرر كان قد أمضى 17 شهر في سجون الاحتلال وأفرج عنه في نيسان/أبريل من العام الماضي، قد أصيب بإصابات متوسطة، ونقل إلى مستشفى “هيلل يافي”.

وفي أعقاب العملية، قال وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان، إنه سيعمل على “تفعيل عقوبة الإعدام لمنفذ العملية، إضافة إلى هدم منزل عائلته، و”معاقبة” كل من تعاون معه.

وادعى أنه “لا يوجد إرهاب أفراد، وإنما يوجد إرهاب يدعمه أبو مازن (محمود عباس) والسلطة الفلسطينية التي تدفع أموالا لعائلات المنفذين”، على حد تعبيره.

إلى ذلك، علم أن قوات الاحتلال عززت من انتشارها في المنطقة تحسبا من حصول تصعيد، وخلال عملية تقييم للوضع، قرر جيش الاحتلال فرض حواجز على مداخل ومخارج القرية، والتدقيق في هوية من يدخل ويخرج منها بدءا من ساعات الليل الفائت.

شاهد أيضاً

6 أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام

شفا – يواصل ستة أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بينهم أسيرة معركة الأمعاء الخاوية؛ رفضًا …