9:03 صباحًا / 15 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

دحلان يدعو الكل الفلسطيني للقاءٍ بالقاهرة لاستعادة الوحدة وإنهاء الانقسام

محمد دحلان

شفا – دعا القائد الفلسطيني البارز النائب في المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية محمد دحلان، إلى ضرورة عقد لقاءٍ في العاصمة المصرية، القاهرة، من أجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الفلسطينية، وبحث كل السبل لضمان مساندة ودعم صمود المقدسيين، مشددًا على ضرورة أن يكون اللقاء جامعًا للكل الفلسطيني.

جاءت دعوة النائب دحلان، خلال كلمةٍ ألقاها عبر خاصية الفيديو كونفرنس في جلسةٍ طارئةٍ للمجلس التشريعي الفلسطيني الذي انعقد في غزة صباح اليوم من أجل دعم صمود المقدسيين وتعزيز دفاعهم عن المسجد الأقصى.

وحيا النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، أهلنا في القدس الذين واجهوا مخططات الاحتلال لفرض واقع جديد في المسجد الأقصى، وقال: “طوبى لمن شد الرحال لفك الحصار عن مقدساتنا، وهنيئًا لأهلنا في القدس بهذا الانتصار العظيم”، مؤكدًا أن القدس والمقدسات قنبلة موقوتة لا ينبغي العبث بها أو معها، من جانب الاحتلال.

وقال دحلان مخاطباً زملاءه في المجلس: “تنعقد جلستنا الطارئة اليوم من أجل القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية، ومن أجل المقدسات مهوى قلوبنا، وللوقوف إلى جانب جماهيرنا المقدسية وهي تخوض أشرس وأنبل مواجهة لإسقاط كل إجراءات وتدابير الاحتلال”.

وأشار دحلان إلى أن تحرير القدس لا يتحقق بالكلام، بل بحشد كل الطاقات والجهود الفلسطينية والعربية والدولية خلف شعبنا وقضيتنا العادلة، وهو أمر لن يتحقق إلا بتوحيد الموقف الفلسطيني شعبياً ورسمياً، داعياً إلى تجاوز كل الخلافات الداخلية فوراً، واتخاذ ما يتوجب من إجراءات لإنهاء الانقسام.

وطالب دحلان بعدم الاكتفاء بإعادة الأمور إلى ما كانت عليها قبل 14 تموز، لأن في ذلك شيء من التسليم بالوضع القائم، وأن الأمل منعقد على ما يتجاوز ذلك، وقال: “إنني ألمس في هذه الهبة المباركة همة خارقة، همة تمتلك مقومات التواصل والاستمرار من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عبر مقاومة شعبية سلمية وشاملة ومتصاعدة، وذلك يفرض علينا جميعا إعادة النظر بأوضاعنا الداخلية، وتجاوز الجراح، والتسامي فوق الصغائر، وتكريس كل قدراتنا وإمكاناتنا لنصرة أهلنا في القدس”.

وشدد القائد الفلسطيني، على ضرورة عقد المجلس التشريعي جلسات عادية بحضور جميع الأعضاء، وكذلك ضرورة الانعقاد الدائم والتواصل مع العالم من أجل حماية القدس، والعمل على الاستقلال الوطني.

وتابع: “إن لم توحدنا القدس فماذا سيوحدنا، هذه قضضيةتنا، إما أننكون أو لا نكون”.

وحول تفاهمات القاهرة الأخيرة، أوضح القائد دحلان أنه وحركة حماس، بذلوا جهودًا كثيرة، للتخفيف من معاناة أهلنا في قطاع غزة، مشيرًا إلى إجرائه حوارًا مباشرًا يستند إلى قواسم ووثائق وطنية مشتركة، وصولا لتفاهمات تعيد الأمل إلى أهلنا الأبطال في قطاع غزة، ولتخفيف ما أمكن من معاناتهم من الظلم الطويل والشامل.

وأضاف: “لقد وجدنا لديهم، كما وجدوا لدينا كل الاستعداد والتفهم والإيجابية، وقد بدأت تلك التفاهمات تعطي ثمارها، لكن لازلنا في بداية الطريق، ومن جانبنا سنعمل بلا كلل لتطوير وتعميق التفاهمات لعلها تعطي النموذج والأرضية لكل قوى شعبنا، للعودة والتلاحم في إطار مؤسسات وطنية منتخبة”.

وبدأت الجلسة الطارئة للمجلس التشريعي الفلسطيني، لمناقشة تداعيات المسجد الأقصى المبارك، بمشاركة حوالي 14 نائباً من كتلة فتح البرلمانية، ومن بينهم القائد محمد دحلان، وذلك لمناقشة آخر تطورات مدينة القدس وتداعيات تصاعد إجراءات الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك.

وتُعد مشاركة نواب حركة فتح بجلسات التشريعي هي الثانية من نوعها، منذ أحداث الانقسام عام 2007.

وكان المجلس التشريعي قد عقد جلسة وطنية أواخر ديسمبر العام الماضي، بمشاركة نواب فتح بغزة لأول مرة منذ أحداث الانقسام، في ضوء قرارات أصدرها محمود عباس اعتبرها التشريعي “تغولاً على القانون”.

شاهد أيضاً

كتائب ابو علي مصطفى تعلن اسقاط طائرة استطلاع اسرائيلية

شفا – أعلنت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عن …