كتائب شهداء الأقصى : لا خير في قيادة متهالكة تستبعد من حافظوا على كرامتنا

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 16 فبراير 2017 - 10:20 مساءً
كتائب شهداء الأقصى : لا خير في قيادة متهالكة تستبعد من حافظوا على كرامتنا

شفا – أصدرت كتائب شهداء الأقصى – لواء الشهيد نضال العامودي- بياناً صحفياً أدانت فيه قرار إقصاء الأسير مروان البرغوثي، من المناصب القيادية، مؤكدة أن هكذا قرار يثبت أنه لا خير في قيادة فتح المتهالكة والتي تستبعد من حافظوا على عزة وكرامة الشعب الفلسطيني.

وبين القائد “أبوأحمد”، الناطق باسم الكتائب في بيان صحفي أن مروان البرغوثي كان ولا يزال قامة نضالية عريقة، لا يمكن القفز عنها أو تجاهلها، وأنه سيبقى رمزا وطنياً لكافة أحرار العالم ومناضلي الشعب الفلسطيني وأبناء فتح”.

وأشار إلى أنه لا شرعية سوى للبندقية ونهج الكفاح المسلح، الذي مضى عليه كافة الشهداء، وصولاً إلى تحرير فلسطين، مؤكداً على أن حركة فتح منذ أن تأسست جُبلت بدماء الشهداء والمناضلين، وانطلقت حاملة للفكر التحرري الكفاحي.

وختم أبو أحمد بيانه بالقول: “واهم من ظن أن المسمى الفارغ المضمون يعطي الحق لأي كان، بالقيادة والتحرك بين القواعد التنظيمية، فالمكانة والاحترام نراها في أعين أبناء حركة فتح والشعب الفلسطيني”.

وكانت مركزية فتح اختارت التشكيلة القيادية للحركة، أمس الأربعاء، حيث انتخبت محمود العالول، نائبا لرئيس الحركة، وجبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية، إلى جانب توزيع المناصب الأخرى التي شهدت تهميش القائد الأسير مروان البرغوتي من أي منصب.

وانتقدت المحامية فدوى البرغوثي زوجة الأسير البرغوثي، تغييب وتجاهل حركة فتح لزوجها في المناصب القيادية الجديدة داخل الحركة.

رابط مختصر