4:08 مساءً / 8 يوليو، 2020
آخر الاخبار

دفنوها وهي ساجدة

عجوز بلغت الثمانين من عمرها في مدينة الرياض

جلست مع النساء فوجدت أن وقتهن يضيع في المحرم

غيبه ونميمه

فلانه قصيرة وفلانة طويله وفلانة طلقت وفلانة تزوجت

ومالا فائده فية فاعتزلتهم في بيتها تذكر الله دائمآ

ووضعت لها سجادة تقوم من الليل أكثره

وفي ليلة من الليالي قامت تصلي ولها ولد وحيد

بار بها’ سمع نداءها


يقول :

ذهبت إليها فاذا هي علي هيئة السجود

تقول يابني ‘ مايتحرك في الان سوي لساني

‏’

‘‏

قال : اذهب بك إلي المستشفي

قالت : لا اقعدني هنا

‏”‏

‏”‏

قال : والله لاذهبن بك وكان حريصآ علي برها

: ‏

تجمع الاطباء كل يدلي بدلوه

ولا فعل احدهم مع قدر الله

‏”

قالت لابنها أسالك بالله ألا مارددتني إلي بيتي والي سجادتي

‏”‏

فاخذها ووضاها وأعادها الي سجادتها فاخذت تصلي

‏_‏

قال : وقبل الفجر بوقت غير طويل

نادتني تقول يابني

استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه

‏”‏

اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

‏”‏

ثم لفظت انفاسها الاخيره

‏”‏

فما كان منه الا ان قام بتغسيلها وهي ساجده

وكفنها وهي ساجده

وحملوها إلي الصلاة ثم القبر وهي ساجده

ثم وسعوا لها القبر ودفنواها وهي ساجده

ومن مات ع شي بعث عليه تبعث باذن الله ساجده

‏ ‏(يثبت الله الذين آمنو بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله مايشاء) :

شاهد أيضاً

النائب أبو شمالة ينعى الأسير الشهيد الغرابلي وينادي بتحرك فاعل لإسناد الاسرى

شفا – نعى النائب ماجد أبو شمالة امين سر جمعية الاسرى والمحررين “حسام” الأسير المناضل …