9:21 مساءً / 20 أغسطس، 2019
آخر الاخبار

مؤسسة فلسطينيات تنظم زيارة لمنطقة النقب

شفا – بهدف التعرف على القرى البدوية في النقب، وخاصة المهمشة منها وغير المعترف بها، ولتعزيز العلاقات فيما بين شركاء المشروع، نظمت مؤسسة “فلسطينيات” زيارةً لتلك المنطقة، وذلك في إطار تنفيذ المؤسسة لمشروع التمكين المجتمعي والاقتصادي.

 

ونُفذت هذه الزيارة بالتعاون مع مؤسسة “مساواة للدفاع عن حقوق العرب”، التي حضر عنها مركّزة المشروع وفاء أبو سرور، وجمعية “سدرة” ممثلة برئيستها خضرة الصانع، وجمعية “نساء اللقية”، ممثلة برئيستها نعمة الصانع، وقد استضافت الجمعيتان الوفد الزائر والمكون من أربعين متطوعا ومتطوعة حضروا من مختلف مناطق الضفة الغربية، وهم يمثلون ستُّ مجموعات من مشروع التمكين المجتمعي الذي تنفذه مؤسسة فلسطينيات، والمجموعات هي: القدس، الإعلاميين، المدونين، النساء القياديات، النقابيين والشباب النشطاء.

 

واستمرت الزيارة على مدى يومين، تخللها العديد من الأنشطة، أهمها التعرف على معالم قرية “اللقية” وزيارة “الخيمة البدوية”، والمشاركة في أمسية ثقافية أعدتها الجمعية، وحضرها أهالي القرية وعضو الكنيست العربي “طلب الصانع” وتضمنت فقرة غنائية للمطرب الملتزم عبد أبو شارب.

 

وقد شارك أفراد المجموعات الزائرة في إثراء فقرات الأمسية.

 

وفي ختامها تقدموا بطلب مساعدة النائب “الصانع” وأعضاء الكنيست العرب في قضية قرية النبي صموئيل، التي تتبناها ثلاث مجموعات تعمل ضمن مشروع التمكين المجتمعي، وأبدى “الصانع” استعداده التام لتقديم كل ما يمكنه في هذا المجال.

 

وفي اليوم الثاني قامت المجموعة بزيارة جمعية “سدرة” والتعرف على معرض الصناعات النسيجية ومراحل تصنيع السجاد من الصوف الطبيعي، ومن ثم زيارة قرية “قصر السر” والتي يرفض الإحتلال تزويدها بالخدمات الأساسية، على الرغم من اعترافه بها منذ عام 2001، وعلى هامش الزيارة أجرى افراد المجموعات مقابلات مع عدد من الأهالي هناك للتعرف على ظروف معيشتهم والمشاكل التي يعانون منها. كما تم زيارة مدينة بئر السبع وديمونا.

 

خلود بدار مديرة مشروع التمكين المجتمعي أوضحت أسباب هذه الزيارة؛ فقالت إنها “تأتي في إطار تعزيز التواصل وإعادة اللحمة فيما بين الفلسطينيين من مختلف المناطق الفلسطينية، وعلى رأسها منطقة النقب، وهذه أولوية من أولويات مشروع التمكين المجتمعي، وأيضا بهدف دعم أهالي النقب في مواجهة مشاريع التهويد والتهجير من الأراضي، ودعما لصمودهم”.

 

وشكرت “بدار” مؤسسة مساواة وجمعية نساء اللقية وجمعية سدرة والأهالي في منطقة اللقية على البرنامج المميز للزيارة وعلى كرمهم وحسن استضافتهم واستقبالهم للمجموعة المشاركة في الزيارة، وقدمت دروعا تذكارية كتعبير عن امتنان المؤسسة والمجموعات لحسن الضيافة.

 

وجدير بالذكر أن برنامج التمكين المجتمعي هو أحد مشاريع مؤسسة فلسطينيات، والذي يهدف إلى الحد من الفقر والتمكين المجتمعي والاقتصادي عبر تعزيز التنمية المستدامة لدى شريحة واسعة من الفئات المستضعفة والمهمشة كالنساء والبدو، والشباب في المناطق الفلسطينية وفي داخل الخط الأخضر، بالتعاون مع كل من مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب في إسرائيل، جمعية نساء اللقية – قرية اللقية وجمعية سدرة – وهاينرش بول الألمانية الشريكة وبدعم من الاتحاد الاوروبي، حيث سيتم تنفيذ مبادرات جماعية من قبل المجموعات الاثنتي عشر التي تم تشكيلها في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، لإفادة مجتمعاتهم المحلية.

شاهد أيضاً

التجمع الوطني المسيحي ينظم “يوم فرح” للمسنين في القدس المحتلة

شفا – نظم التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المُقدسة “يوم فرح” للمسنين، في مستشفى الجعبة …