11:32 مساءً / 23 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

انطلاق أعمال القمة العربية في بغداد

بغداد القمة العربية

شفا – انطلقت في بغداد أعمال القمة العربية في دورتها الثالثة والعشرين ، وهي الأولى بعد ثورات “الربيع العربي”. وتسعى القمة لبحث أهم قضايا المنطقة، وعلى رأسها الأزمة السورية، وذلك بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وفي البداية، ألقى رئيس المجلس الانتقالي الليبي، مصطفى عبدالجليل، كلمة الافتتاح، التي أشاد فيها بثورات الربيع العربي.

وطالب عبدالجليل، الدول العربية، بتسليم رموز النظام الليبي السابق لمحاكمتهم، مشيرا إلى ضرورة الوصول إلى قرار يحقق طموحات الشعب السوري ووقف العنف الذي يتعرض له.

وقام عبدالجليل بتسليم رئاسة القمة إلى الرئيس العراقي جلال طالباني، الذي ألقى بدوره كلمة

وتوقعت مصادر مطلعة بالجامعة العربية ألا يستمر المؤتمر إلا لساعات يغادر بعدها القادة ورؤساء الوفود إلى بلدانهم، ما قد يجعل قمة بغداد أسرع قمة منذ تأسيس جامعة الدول العربية.

ومن حيث مستوى التمثيل، توقعت المصادر ألا يتجاوز عدد القادة المشاركين تسعة ما يجعل القمة ربما الأقل من ناحية المشاركة.

وأشار وزير خارجية العراق هوشيار زيباري الى أن 11 زعيم دولة عربية، بينهم الرئيس العراقي جلال طالباني، الذي سيكون أول رئيس كردي يقود القمة العربية، سيشاركون في القمة.

القمة لن تطالب بتنحي الأسد

ويتوقع أن يؤكد “إعلان بغداد” الذي سيصدر عن القمة الخميس – بحسب وكالة “فرانس برس” على “التمسك بالحل السياسي والحوار الوطني ورفض التدخل الأجنبي في الأزمة السورية حفاظا على وحدة سوريا وسلامة شعبها”.

وسيشدد الإعلان على دعم مهمة مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة كوفي عنان.

وينص الإعلان على “تسوية الخلافات العربية بالحوار الهادف البناء وبالوسائل السلمية والعمل على تعزيز العلاقات العربية العربية”.

ويدين “الإرهاب بكافة صوره وأشكاله وأيا كان مصدره ومهما كانت دوافعه ومبرراته، مع ضرورة العمل على اقتلاع جذوره وتجفيف منابعه”.

وفي موازاة ذلك، أعلنت الحكومة العراقية أنها ستقترح في اجتماعات القمة العربية نقل صلاحيات التفاوض مع الداخل والخارج حول إجراء انتخابات وإطلاق الحريات في سوريا الى شخصية يتوافق عليها النظام والمعارضة.

وترفض المعارضة السورية أي حوار مع السلطات، مشترطة لحصول ذلك أن يتنحى الرئيس بشار الأسد.

واستبقت دمشق نتائج القمة، وقالت إنها غير معنية بأي من قراراتها، وهي غير ملزمة لها.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية، جهاد مقدسي، أن السلطات السورية “لن تتعامل” مع أي مبادرة تصدر عن جامعة الدول العربية لحل الأزمة بسبب تعليق عضويتها في الجامعة.

ووصل الى بغداد حتى الآن رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل، والرئيس السوداني عمر البشير الذي يواجه مذكرة توقيف من المحكمة الجنائية الدولية، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، والرئيس التونسي منصف المرزوقي، والرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد، ورئيس اتحاد جزر القمر اكليل ظنين.

وكان وزراء الخارجية العرب أو من يمثلُهم اجتمعوا أمس الأربعاء في بغداد للبحث في مشروع قرارات القمة العربية.

وقال زيباري إن مشروع القرار الخاص بسوريا نابع من المبادرة العربية، مشيرا أنه لا يمكن أن تكون القمة محايدة تجاه القتل اليومي بسوريا، ولكنه أعلن أن القمة لن تطالب بتنحي الأسد.

وأكد أن وزراء الخارجية لم يناقشوا مسألة تسليح المعارضة السورية، موضحا “لم نطرح إطلاقا هذا الموضوع”.

 

شاهد أيضاً

أبو ظبي تستضيف غدا مؤتمر أسبوع الأمراض المعدية السنوي الثالث

شفا – تبدأ غدا فعاليات مؤتمر أسبوع الأمراض المعدية السنوي الثالث تحت عنوان ” أحدث …