4:02 صباحًا / 14 يوليو، 2024
آخر الاخبار

الأونروا تحذر من انتشار المزيد من الأمراض بغزة نتيجة “أكوام ضخمة” من النفايات

الأونروا تحذر من انتشار المزيد من الأمراض بغزة نتيجة "أكوام ضخمة" من النفايات

شفا – قالت مسؤولة بالأمم المتحدة اليوم الجمعة إن أكواما من القمامة المتعفنة تتراكم بالقرب من أماكن إيواء النازحين في قطاع غزة، وهو ما يثير مخاوف من انتشار المزيد من الأمراض.

وقالت لويس ووتردج، وهي عاملة إغاثة في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، إن أكواما من القمامة يقدر وزنها بنحو 100 ألف طن تتراكم بالقرب من خيام النازحين وسط غزة.

وأضافت للصحفيين عبر رابط فيديو من غزة أن “أكوام القمامة بين السكان وتتراكم بدون نقلها لأي مكان. الوضع يزداد سوءا. ومع ارتفاع درجات الحرارة، يزيد الأمر حقا من بؤس السكان إلى جانب الظروف المعيشية هنا”.

وذكرت أن “إسرائيل” رفضت طلبات متكررة للسماح للأونروا بتفريغ الأماكن الرئيسية لجمع النفايات، وهو ما يعني ظهور مواقع مؤقتة. وتابعت أنه حتى لو وافقت “إسرائيل” على هذه الطلبات الآن، فإن المهام الإنسانية للأونروا مثل جمع القمامة توقفت بسبب رفض “إسرائيل” السماح باستيراد الوقود.

وأضافت ووتردج التي عادت إلى غزة أمس الخميس بعد غياب دام 4 أسابيع إن الوضع تدهور تدهورا كبيرا. ووصفت الظروف المعيشية بأنها “لا تطاق” حيث يتعرق الناس تحت الأغطية البلاستيكية ويحتمون في مبان تتعرض للقصف.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، طارق ياساريفيتش، إن القمامة إلى جانب ارتفاع درجات الحرارة ونقص مياه الشرب النظيفة وخدمات الصرف الصحي تزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض.

وأضاف: “يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور عدد من الأمراض المعدية”، مشيرا إلى تسجيل نحو 470 ألف حالة إسهال منذ بداية الحرب.

تحذيرات أممية سابقة


وكانت الأونروا حذرت أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية من تراكم النفايات في قطاع غزة؛ كان آخرها الشهر الماضي عندما قالت إن النفايات تتراكم في كل أنحاء قطاع غزة وينتشر البعوض والذباب والفئران ومعها الأمراض والأوبئة. ولفتت الانتباه إلى أن الافتقار إلى الصرف الصحي المناسب يزيد الوضع سوءا.

كما حذرت منظمة “العمل ضد الجوع” من أن قطاع غزة معرض لتفش غير مسبوق للأمراض هذا الصيف، بسبب أكوام المخلفات التي يصيبها التعفن بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وهذا ما يزيد من مأساة السكان الذين يعانون بالفعل نقص الغذاء، وقالت إن إدارة المخلفات أحد الاهتمامات الرئيسية للمنظمة، لأنه لا يمكن إزالتها من القطاع، ولا يستطيع سكانه الوصول إلى مكبات النفايات.

وبحسب المكتب الإعلامي الحكومي بقطاع غزة، يوجد حوالي 20 ألف حالة عدوى بالتهاب الكبد الوبائي الفيروسي نتيجة للنزوح بالقطاع.

وترك مئات الآلاف من سكان غزة منازلهم وفروا إلى جنوب القطاع في وقت سابق من العدوان المستمر منذ نحو 9 أشهر قبل أن ينزحوا مجددا منذ أن وسعت قوات الاحتلال عملياتها العسكرية ضد المقاومة الفلسطينية في مدينة رفح الجنوبية في أوائل مايو/أيار.

شاهد أيضاً

إصابة مواطنة في هجوم للمستوطنين على مركبة شرق قلقيلية

شفا – أصيبت مواطنة، مساء السبت، في هجوم للمستوطنين على المركبة التي كانت تستقلها في …