7:27 مساءً / 24 مايو، 2024
آخر الاخبار

إسرائيل بين حرب غزة والرد على إيران.. أولوية أم تكتيك مدروس؟ بقلم : سماح خليفة

سماح خليفة

إسرائيل بين حرب غزة والرد على إيران.. أولوية أم تكتيك مدروس؟ بقلم : سماح خليفة

بالرغم من أنه لا خلاف بين أصحاب القرار في إسرائيل حول موضوع إيران، كعدو يهدد أمن ‏ووجود إسرائيل بالدرجة الأولى، مع وجود خلافات إسرائيلية داخلية حول الشأن الفلسطيني ‏والحرب على غزة، إلا أن إسرائيل ضبطت نفسها عن الرد على هجوم إيران الأخير، الذي ترجم ‏تهديد الأخيرة لدولة الاحتلال بضربة صاروخية، ردًا على استهدافها مبنى تابعا لسفارتها في ‏دمشق قبل ذلك بأيام، والذي ذهب ضحيته عدد من قياداتها العسكرية، الأمر الذي عدّته طهران ‏استهدافًا مباشراً للسيادة الإيرانية، وتوعّدت بالرد عليه.

ومن جانبها، أعادت إسرائيل حساباتها ‏بعد الحدث الأخير من الردّ الإيراني، لتحسم الأولوية والتركيز ما بين إيران وغزة، وحسم ‏مصالحها حالياً في إعادة المخطوفين وإضعاف قدرة حماس العسكرية وتفكيكها، مع إبقاء ‏الشّرَك عالقًا في ضفة إيران، والذي تمثل بضربة “خفيفة” كرد تكتيكي مدروس، بمسيرات، ‏يشكك حتى اللحظة، في نقطة انطلاقها.‏


إسرائيل تعلم جيدًا حقيقة أن الجناح العسكري (حماس) في غزة، يستمد قراراته من قلب غزة، لا ‏من خارجها، على الرغم من وجود جناحها السياسي في الخارج، وعلى الرغم من أن الإمدادات ‏العسكرية الإيرانية التي استطاعت حماس خلال الفترة السابقة تقوية شوكتها من خلالها، وإعداد ‏العدّة لطوفان الأقصى.

لماذا إذن إسرائيل تشغل نفسها بإيران، في الوقت الذي لم تستطع فيه ‏إخضاع حماس أو القضاء عليها، ولا حتى إعادة الرهائن، فضلًا عن السيناريو المفضوح والمعدّ ‏مسبقًا بين إيران وإسرائيل (ضربتني بضربك) ومَن مِن الطرفين سيكون له شرف الضربة ‏الأخيرة ليحفظ ماء وجهه.‏


هذا التكتيك الذي ينتهجه نتنياهو ما هو إلا دِرعا واقيا له، لإشغال الشارع الإسرائيلي، ودرء ‏الوقوع في هاوية الانتخابات أو الإقالة، وبالتالي إيهام المجتمع الإسرائيلي بوجود عدوّ خارجي ‏يهدد أمن إسرائيل، وعليه العمل على وحدة الصف ونبذ المعارضة والتظاهرات ضد نتنياهو، ‏الذي يعمل (كما أراد نتنياهو لواجهة المشهد أن تبدو) على حماية أمن إسرائيل ضد العدوان ‏الإيراني الخارجي.‏


وعلى صعيد آخر يستفيد نتنياهو من التأخير في الردّ على إيران، حيث يعمل دبلوماسيًّا ‏ويتواصل مع الدول لتجنيد المواقف الدّوليّة لصالحه، وكسب تعاطف العالم.

إيران من جانبها ‏كذلك تستفيد من الحدث، فهي تعلن في حال ضربت إسرائيل فإنها ستفتح الملف النووي ‏للمضي فيه. تكتيك مدروس من الجانبين، لحفظ مصالح الجانبين، وإبقاء الوسط المتابع، في ‏الوقت ذاته، في حيرة وتخبط.‏


هذا المتغير المهم في المنطقة والذي حرف زاوية الرؤية قليلًا عن دائرة ركودها في غزة، ‏فالموت والقتل والتنكيل دون القدرة على القضاء على حماس، وضع إسرائيل على المستوى الداخلي ‏وعلى المستوى الخارجي الدولي، في حيز الركود على مستوى الأثر، “جعجة بلا طحين” لصالح ‏إسرائيل في غزة يقوده إلى صرف الأنظار لبثّ الأمل في الحصول على طحين من سبيل ‏آخر، عبر إيران.‏


مما سبق وعلى صعيد الردّ الإيراني كطرف في اللعبة، لم تكتفِ إيران بسردية “الصمت ‏الإستراتيجي”، بل نفذت تهديدها بالرد المركب من الناحية الجغرافية، إذ شاركت ببعض ‏تفاصيله أطراف أخرى غير إيران، وعسكريًا من حيث الأسلحة المستخدمة، فطهران وللمرة ‏الأولى تستهدف بشكل رسمي ومعلَن عمق اسرائيل، وليس عبر الأطراف أو الأذرع ‏المحسوبة عليها، بل إن الرد كان مركزًا ومحدودًا في ظل سعي الأخيرة لئلّا يتسبب بتصعيد ‏كبير، أو اندلاع حرب موسعة قد تضعها في مواجهة الولايات المتحدة الأميركية، وليس فقط ‏دولة الاحتلال‎.‎


أما على صعيد المتابعين للحدث والباحثين المهتمين، فقد تباينت آراؤهم في توصيف ما حدث، ‏وفي تقييم النتائج بين الجبهتين، الإيرانية والإسرائيلية، من حيث عدد المسيّرات والصواريخ ‏المستخدمة، وما وصل منها بعد تخطّي دفاعات الاحتلال ومن دعمه، ومدى الأضرار المباشرة ‏للقصف، والآثار غير المباشرة، وكذلك معرفة موعد الرد ونوعيته وحدوده، وربما تفاصيل أخرى ‏متعلقة به، والأسلحة المستخدمة، وغير ذلك الكثير‎.‎


ومع تفاوت زوايا الرؤية ومدى التوافق عليها، فإن أهم دلالات الضربة التي وجهتها إيران، على ‏الساحة، أنها متغير جديد في معادلات المنطقة، وضفة “النجاة” الثانية بعد صدام، فهي المرة ‏الأولى لاستهداف إيراني مباشر وبشكل رسمي وعلني لدولة الاحتلال، والمرة الأولى بشكل عام ‏في المنطقة بعد الصواريخ التي كان أطلقها الرئيس العراقي صدام حسين عليها في سياق ‏مختلف تمامًا.

وهو بهذا المعنى، سعي إيراني حثيث وجاد لاستعادة معادلة الردع والتوازن ‏السابقة، التي حاول الاحتلال كسرها بعملية السفارة في دمشق‎.‎


وبالتالي، لم يعد قصف إسرائيل خطًّا أحمر، بل أمرًا يمكن أن يتكرر في سياقات وظروف ‏محتملة في المستقبل القريب، أو المدى البعيد، وهذا أمر يغير الكثير من الحسابات والتوازنات ‏في المنطقة، ويؤشر على مرحلة جديدة في المنطقة بقواعد اشتباك مختلفة، إذ انّ القاعدة التي ‏تكسر مرة، يسهل كسرها مرة أخرى، ويمكن أن تتحول أو تنتج قواعد جديدة.


ويبقى الجزم حول رد الطرفين وتداعياته غير ممكن، ومعلقًا بمصلحة الطرفين والتوقيت ‏الأنسب حول تحقيق هذه المصلحة، هل سترد إسرائيل على الرد الإيراني أم لا؟ وما شكل هذا ‏الرد وقيمته وتفاصيله على الأرض؟ وهل سيتسبب ذلك بسلسلة من الردود التي يمكن أن ‏تتحول لمواجهة شاملة، أم أن الأمر سيقف عند حدود الرد الإيراني بقناعة إسرائيلية و”ضغط” ‏أميركي؟


شكل السيناريو القائم بين الطرفين، وضّحه، إلى حدّ ما، الطرف الإيراني من جهته عندما ‏تحدث القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي عن معادلة جديدة حذر الاحتلال ‏من اختبارها، مفادها: “إذا هاجم الكيان الصهيوني مصالحنا وممتلكاتنا وشخصياتنا ومواطنينا ‏في أي لحظة، فسوف نقوم بهجوم مضاد عليه”، والأمر الموائم لذلك من الطرف الإسرائيلي، ‏الصمت المصاحب للرد الأخير “الخفيف”، كإجراء احترازي، كي لا يجبر إيران على الردّ، ولا ‏تجر المنطقة لحرب، إنما هو شدّ وإرخاء وفق الحاجة للإبقاء على المصالح في الداخل ‏والخارج.‏


ومن الجانب الإيراني المتعلق بغزة، فهي ليست حاضرة بشكل مباشر في قلب دوافع الردّ ‏الإيراني، على الرغم من تأثيرها في المنطقة وتحريك الردّ الفعلي الإسرائيلي، باستهداف ‏المستشارين العسكريين الإيرانيين في سوريا، بسبب دورهم في دعم المقاومة الفلسطينية، وفق ما ‏قال الاحتلال، وأكّدته كتائب القسام في بيان لها، فضلًا عن أن الاحتلال والولايات المتحدة ‏الأميركية، ينظران للفعل الإيراني من زاوية الحرب في غزة، إذ طالما كان لطهران دور مهم في ‏مراكمة القوة في القطاع، كما كان لعدد من القوى المحسوبة عليها في كل من لبنان واليمن ‏والعراق، مساهمات في هذه الحرب دعمًا وإسنادًا لغزة، ولا ننسى حضور “وحدة الساحات” في ‏الخطاب المؤسس لمعركة “طوفان الأقصى”، وحديثه عن حرب شاملة.‏


إن التراجع الملحوظ في العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة جوًا وبحرًا، وانحسار ‏عملياتها بالتدرج الأخير بين أحياء رفح، سعى نتنياهو من خلاله لاستعادة الدعم الغربي، ‏وتمكين فكرة المظلومية، وتحصيل مكاسب من واشنطن، التي بدورها مرتبطة بالسياق وظرف ‏الحدث وتوقيته. ‏


ومع ذلك كله لا يمكن التكهن بتأثير الحدث على رد الفعل الإسرائيلي في غزة بشكل خاص، ‏والقضية الفلسطينية بشكل عام، إذا ما اتجهت الأمور للتصعيد الموسع، أو الحرب الشاملة، ‏فذلك مرهون بنتائج هذه المواجهة المحتملة، وتداعياتها على الأطراف المنخرطة فيها، وعلى ‏المنطقة ككلّ‎.‎


وعليه، فإنّ سيناريو “الشدّ والرخي” باستمرار الاستهداف، والاستهداف المقابل، قد يفيد غزة ‏‏(مقاومة وشعبًا) بالتقاط أنفاسها، كما يمكن أن يضرّها حسب مآلات هذا السيناريو في نهاية ‏المطاف، وكذلك حسب مدته وسقفه والأطراف المنخرطة.‏


وهكذا فإن نتنياهو يبقي الجبهات مفتوحة، باستمرار الحرب البرية في غزة مع اختلاف ‏هندستها، وإبقاء الرد على إيران بين مدّ وجزر، وبالتالي إبقاء العالم بين داعم للكيان وناقم ‏عليه، لكن في المقابل، فإن اكتفاء دولة الاحتلال بتلقّي الرد الإيراني وعدم الرد عليه، رغم ‏محدودية آثاره المادية عليها، سيعني أن التأثير على غزة سيكون محدودًا وضئيلًا، بمعنى ‏استمرار الحرب البرية الإسرائيلية، بما في ذلك احتمالات دخول رفح، إلا أن ذلك يبقى خيارًا ‏غير مرجح بكل الأحوال، التصعيد المتدرج أو المنفلت، خروج الأمور عن السيطرة بالكامل، ‏وتحولها لحرب إقليمية موسعة أو مواجهة شاملة، أو مساعي الاحتواء وضبط الأمور، وترابط ‏هذه الأحداث بشكل كبير وملحوظ يعزز فكرة التأثير طويل المدى، وغير المباشر، لا سيما أن ‏الأمر برمته متعلق بمعركة “طوفان الأقصى”، وما تسببت به من تطورات، وكلما طال الأثر ‏وسيناريوهاته كلما استفاد نتنياهو لتجديد هندسة الوجه الي سيبقيه حاضرًا في مركب النجاة ‏على المستوى الشخصي.‏

شاهد أيضاً

جيش الاحتلال يعترف بإصابة 8 جنود في معارك غزة

جيش الاحتلال يعترف بإصابة 8 جنود في معارك غزة

شفا – قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن 8 من جنوده أصيبوا في معارك بقطاع غزة …