1:39 صباحًا / 24 مايو، 2024
آخر الاخبار

النص الكامل لكلمة الرئيس الصيني شي جين بينغ بمناسبة العام الجديد 2024

النص الكامل لكلمة الرئيس الصيني شي جين بينغ بمناسبة العام الجديد 2024

شفا – عشية رأس السنة الجديدة، ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ كلمة تهنئة لعام 2024 عبر مجموعة الصين للإعلام وشبكة الإنترنت. فيما يلي النص الكامل للكلمة:


تحياتي للجميع! أتى الشتاء ونشأت فيه الطاقة. وفي هذه اللحظة الجميلة لتوديع العام القديم واستقبال العام الجديد، يطيب لي أن أتقدم إليكم من بكين بأطيب التبريكات بمناسبة حلول العام الجديد!


واصلنا كفاحنا في عام 2023 ومضينا قدما إلى الأمام بعد كسر كافة العراقيل، وشاهدنا مناظر جميلة، وحققنا حصادا وافرا بعد صمودنا أمام اختبار من العواصف والأمطار. نتذكر المشاقات في هذا العام وتحدونا الثقة التامة بالمستقبل.
مضينا قدما بخطوات راسخة في هذا العام. إذ دخلت أعمال الوقاية والسيطرة على الجائحة إلى مرحلة جديدة بشكل مستقر، ويتوجه اقتصاد بلادنا نحو التعافي والتحسن باستمرار، وتتقدم التنمية العالية الجودة بخطوات متزنة، وأصبحت منظومة الصناعات الحديثة أكثر استكمالا، وتنامت دفعة من الصناعات الأساسية الجديدة التي تتسم بالطابع الراقي والذكي والأخضر بشكل سريع، وتم تحقيق الحصاد الوافر لإنتاج الحبوب للسنوات الـ20 المتتالية، وارتفعت الجودة للبناء الإيكولوجي، واتضحت ملامح جديدة لأعمال النهوض بالأرياف، إضافة إلى فصل جديد للنهوض الشامل بالمنطقة الشمالية الشرقية، وقفزات في نمو منطقة شيونغآن الجديدة، وحيوية للحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي، ووقوف منطقة خليج قوانغدونغ-هونغ كونغ-ماكاو الكبرى في الطليعة في عملية التطور. تم تقوية العضلات والعظام للاقتصاد الصيني في وجه الرياح والأمواج.


مضينا قدما بخطوات قوية في هذا العام. إذ تدفقت الديناميكية للابتكار والحيوية التنموية في الصين بعد الصقل الطويل الأمد، حيث تم إجراء الرحلة التجارية لطائرة الركاب من طراز “سي-919″، وتم إكمال الرحلة التجريبية للسفينة السياحية الضخمة المحلية الصنع، وتم إطلاق مركبات الفضاء لأسرة “شنتشو” بشكل متتالٍ، وغاصت الغواصة “فندوتشه” في أعماق البحار، إضافة إلى المنتجات المحلية الصنع والعلامات التجارية العصرية التي لاقت ترحيبا واسعا، والموديلات الجديدة من الهواتف المحمولة الصينية التي تدفع الناس بالتهافت على شرائها، وسيارات الطاقة الجديدة وبطاريات الليثيوم والمنتجات الكهروضوئية التي زادت من نقاط ساطعة جديدة لـ”صنع في الصين”. قد بذلت الصين قصارى الجهد بروح تقوية الذات، مما حقق إنجازات خلاقة وجديدة في كافة المجالات.


مضينا قدما بخطوات متميزة في هذا العام. كانت دورة الألعاب الجامعية بمدينة تشنغدو ودورة الألعاب الآسيوية بمدينة هانغتشو رائعتين للغاية، وحقق الرياضيون نتائج ممتازة فيهما. وشهدت بلادنا تدفق السياح في العطلات، وتدفق المشاهدين في دور سينما، وأظهر “الدوري الممتاز في الأرياف” لكرة القدم و”حفل عيد الربيع في القرى” حيوية هائلة، وأصبح نمط الحياة المنخفضة الكربون عادة اجتماعية بصورة تدريجية. وإن عودة الحياة المتنوعة والصاخبة لأمر يجسد مساعي الناس إلى حياة سعيدة، ويظهر صينا مفعمة بالحيوية والنشاط.


مضينا قدما بخطوات واثقة في هذا العام. إن الصين بلد عظيم يتوارث حضارة عظيمة. وفي هذه الأرض المترامية الأطراف، هناك خصل من الدخان في الصحراء في شمال البلاد ورذاذ في جنوب البلاد دائما ما تعيد أفكارنا إلى ما قبل آلاف السنين وتجعلنا مفتونين بها؛ وهناك النهر الأصفر المتعرج ونهر اليانغتسي المتدفق، اللذان يجعلان قلوبنا مليئة بالعاطفة والفخر، إضافة إلى فجر الحضارة الذي لاح في ثقافة ليانغتشو وثقافة إرليتو، والتوارث اللغوي من النقوش العظمية في أطلال يين، والكنوز الثقافية من سانشينغدوي، والامتداد الوثائقي في الأرشيف الوطني للمطبوعات والثقافة، ما أطول التاريخ الصيني وما أعظم الحضارة الصينية، يعد كل ذلك أساسا ومصدرا لقوتنا وثقتنا بأنفسنا.


لا تطوّر الصين نفسها فحسب، بل وتحتضن العالم بحماسة وتتحمل مسؤولية كدولة كبيرة. استضفنا بنجاح قمة الصين-آسيا الوسطى والدورة الثالثة لمنتدى “الحزام والطريق” للتعاون الدولي وغيرهما من سلسلة من الفعاليات الدبلوماسية التي استقبلنا فيها الضيوف والأصدقاء من كل أنحاء العالم. وزرت بعض الدول وحضرت بعض المؤتمرات الدولية والتقيت مع عدد من الأصدقاء القدامى والجدد، حيث أطلعتهم على الرؤية الصينية لتعميق التوافقات فيما بيننا. على الرغم من تغيرات العالم، لا يزال السلام والتنمية نغمة رئيسية، ويظل التعاون والكسب المشترك أولوية قصوى.


من الطبيعي أن تكون هناك عواصف وأمطار في الطريق إلى الأمام. فتساورني الهموم من الضغوط التي تواجه بعض المؤسسات في التشغيل، والصعوبات التي تواجه بعض الجماهير في التوظيف والحياة، والفيضان والإعصار والزلزال وغيرها من الكوارث الطبيعية التي ضربت بعض المناطق. وأنا متأثر للغاية بما قام به جميع أبناء الشعب من التضامن والتساند لمواجهة التحديات وتذليل الصعوبات والعقبات دون الخوف منها. إن جميع العاملين في مختلف الأوساط، سواء كان الفلاحون الكادحون أم العمال المثابرون أم رواد الأعمال الشِجاع أم الجنود المدافعون عن الوطن، يتفانون في عملهم وقدم كل شخص عادي مساهمة غير عادية! ذلك يدل على أن الشعب ظل أكبر سند لنا للتغلب على كافة الصعوبات والتحديات.


يصادف العام المقبل الذكرى السنوية الـ75 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. علينا أن ندفع بالتحديث الصيني النمط بعزيمة لا تلين، ونطبق المفهوم الجديد للتنمية بشكل كامل ودقيق وشامل، ونسرع في إقامة المعادلة الجديدة للتنمية، وندفع بالتنمية العالية الجودة، ونقوم بالتوفيق بين التنمية والأمن على نحو جيد.


وعلينا أن نسعى إلى التقدم من خلال الحفاظ على الاستقرار وتعزيز الاستقرار عبر التقدم وتأسيس الجديد قبل إلغاء القديم، بما يرسخ ويعزز زخم الانتعاش والتحسن للاقتصاد، ويحقق النمو الاقتصادي المستدام والمستقر.


علينا أن نعمق الإصلاح والانفتاح على نحو شامل، ونواصل تعزيز الثقة بالتنمية وزيادة حيوية الاقتصاد، ونبذل جهودا أكبر للاستثمار في التعليم وتدعيم العلوم والتكنولوجيا وتأهيل الأكفاء.


كما علينا أن نواصل دعم هونغ كونغ وماكاو في توظيف مزاياهما، للحفاظ على الازدهار والاستقرار الدائمين في عملية الاندماج الأفضل في الوضع العام للتنمية الوطنية.


تمثل إعادة توحيد الوطن توجها تاريخيا حتميا، فمن المهم أن يتضافر المواطنون على جانبي المضيق الجهود بقلب واحد، بغية تقاسم المجد العظيم لنهضة الأمة.


إن هدفنا طموح جدا لكنه بسيط جدا أيضا، ألا وهو تحقيق حياة أفضل للشعب الصيني في نهاية المطاف. تعد تربية وتعليم الأطفال وتوظيف وتأهيل الشباب والرعاية الصحية للمسنين وإعالتهم، من الشؤون العائلية والوطنية، فعلينا أن نبذل جهودا مشتركة لإنجازها. اليوم، نشهد الإيقاع السريع في المجتمع والأشغال الكثيرة والضغوط الكبيرة للناس في العمل والحياة، وعلينا أن نعمل على تهيئة جو دافئ ومنسجم في المجتمع، وتوسيع فضاء محتضن ونشط للابتكار، وخلق ظروف ميسّرة ومريحة للمعيشة، بما يجعل أبناء الشعب منشرحين الصدر وفائزين في الحياة ومحققين الأحلام.
في الوقت الراهن، لا تزال بعض المناطق في العالم تعيش في النزاعات. يدرك الشعب الصيني مدى قيمة السلام، مستعدا للعمل مع المجتمع الدولي سويا على وضع مستقبل البشرية ورفاهية الشعوب في عين الاعتبار، والدفع بإقامة مجتمع المستقبل المشترك للبشرية وبناء عالم أجمل.


تتزين بلادنا الآن بالأضواء المتلألئة في هذا الليل الجميل. دعونا نتمنى لبلادنا الازدهار والرخاء وللعالم السلام والأمن!

وأتمنى لكم السعادة المديدة والصحة والعافية والتوفيق والسداد!


شكرا لكم!

شاهد أيضاً

مستوطنون يهاجمون شاحنة محملة بالطحين جنوب نابلس

مستوطنون يهاجمون شاحنة محملة بالطحين جنوب نابلس

شفا – هاجم مستوطنون، اليوم ، شاحنة محملة بالطحين، قرب بلدة بيتا جنوب نابلس. وأفادت …