9:57 مساءً / 23 يونيو، 2024
آخر الاخبار

دائرة مناهضة الأبارتهايد تدعو لمحاكمة العنصري “بن جفير” وترحب بالإدانات الدولية وتطالبها بإجراءات عملية

دائرة مناهضة الأبارتهايد

شفا – رحبت دائرة مناهضة الفصل العنصري (الأبارتهايد) في منظمة التحرير الفلسطينية، بالمواقف الدولية التي استنكرت ونددت بتصريحات وزير الأمن القومي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي “إيتمار بن جفير”، الذي أكد فيها أن حقوق اليهود في الضفة الغربية المحتلة، أهم وتفوق حقوق الفلسطينيين.

وأضافت الدائرة أن تصريحات العنصري “بن جفير” هي تمهيد واضح لنوايا تهجير الفلسطينيين من أراضيهم أو محاصرتهم في معازل مغلقة، وهي تصريحات خطيرة تعكس العقلية العنصرية وتكامل منظومة الاحتلال الاستعماري، ضمن سياسة متناغمة على كافة المستويات.

وأشارت دائرة مناهضة الأبارتهايد أن تصريحات قادة الاحتلال الإسرائيلي ليست سوى نتاج لأيدلوجية صهيونية عنصرية، تتحكم بحكومة الاحتلال وبرنامجها التوسعي العدواني، القائم على الاستيطان والضم، والذي يقوم على إنكار وجود الشعب الفلسطيني.

وطالبت الدائرة المجتمع الدولي، والمؤسسات الحقوقية والقانونية الدولية؛ محاسبة حكومة الاحتلال على سياستها العنصرية التي تقطر بالكراهية التي تروج لها، والتي تنتهك كل القوانين والمواثيق الدولية، محذرة من صمت العالم أو الاكتفاء بالإدانات الخجولة على التصريحات والمواقف العنصرية لليمين الإسرائيلي المتطرف، الذي يظهر بصورة تعبر عن أبشع درجات الانحطاط، القائمة على العنصرية والكراهية لتبرير جرائمه، وبهدف تضليل العالم وتعميم الرواية الصهيونية.

واعتبرت دائرة مناهضة الأبارتهايد أن عنصرية حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة، لم تعد خافية على أحد، منوهة الى التصريحات السابقة لوزير المالية في حكومة الاحتلال “سموتريتش”، الذي أعلن عن خطة تتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني وتشرعن قتلهم، وتدعو لتهويد القدس وتوسيع الاستيطان في الضفة، بذرائع وحجج وخرافات توراتية.

وفي نفس السياق، نددت دائرة مناهضة الفصل العنصري بتصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، حول تأييده ودعمه لتصريحات “بن جفير”، مؤكدة أنها مرفوضة ولا تشكل سوى تضليلا للرأي العام الدولي، ولمنع أي ردود فعل دولية.

وأكدت الدائرة ضرورة محاكمة قادة الاحتلال على جرائهم وتصريحاتهم العنصرية التي تدعو الى التطهير العرقي بحق الشعب الفلسطيني؛ أمام المحكمة الجنائية الدولية، وضرورة تحمل العالم مسؤولياته، لإنهاء منظومة الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي، الذي يعد نظام الفصل العنصري، أحد أدواتها وتجلياتها.

من الجدير بالذكر أن وزير الأمن القومي في حكومة الاحتلال “إيتمار بن جفير” الذي يقيم في مستعمرة (كريات أربع) في الخليل جنوبي الضفة المحتلة، قال في مقابلة مع القناة (12) الإسرائيلية، بثتها يوم الأربعاء الماضي: “حقي وحق زوجتي وأولادي في التنقل في “يهودا والسامرة” أهم من حق العرب الفلسطينيين في الحركة، وحقي في الحياة يأتي قبل حق التنقل”.

شاهد أيضاً

لأول مرة، الهند تزود إسرائيل بأسلحة منذ بداية الحرب

شفا – كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن الهند زودت إسرائيل بقذائف مدفعية وأسلحة خفيفة …