9:46 مساءً / 20 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

ثمار غرس أربعين عاماً! بقلم : فاطمة المزروعي

إن أي لبنة في البناء الحضاري لا يمكن أن تتم وتكون راسخة وقوية دون تعليم قوي متميز، فالتعليم وتنامي المعرفة وانتشار الثقافة على مختلف أنواعها في أي مجتمع هي من أهم المؤشرات الحضارية للتقدم والتطور.
والتعليم هو التحدي الحقيقي الذي يواجه أي أمة تسعى لمصاف الدول الأكثر تميزاً، وغني عن القول إن التعليم لا ينتشر في مجتمع إلا وتقل فيه نسب الجرائم، ويكون نموه الإيجابي متصاعداً، وتجد أن هذا المجتمع في حراك مستمر وتفاعل متواصل، فالتعليم هو الأساس وهو المنطلق وهو التحدي الفعلي أمام الجميع، وتجد عكس التعليم الأمية وهي خير مثال لركون المجتمع وخموله، ليس هذا وحسب إنما أيضاً تصادم أفراد هذا المجتمع مع بعض، وتكالب المشاكل في التنمية، وبالتالي تعثّر اقتصادي في المجالات كافة.
الأمثلة لتعثّر العملية التعليمية وأثرها في الناس موجودة في بلدان كثيرة، ومع الأسف منها بلدان عربية عدة ترزح تحت مقصلة الجهل والتخلف، وبالتالي الفقر وسوء التغذية والأمراض، وعندما نتحدث عن عثرات في العلمية التعليمية في بلد ما فإن الوضع يكون أشد وطأة وأكثر قسوة في جانب المرأة، بل يكون أكثر قتامة وتدهوراً، وهو الذي سينعكس على الأبناء الذين سينمون ويتربون على يد هذه المرأة التي حرمت من التعليم والمعرفة، لذا كان دوماً الاهتمام بالمرأة يعني الاهتمام بأجيال متتالية يفترض أن تكون بناة للحضارة ورافد خير لأوطانها.
قبل أيام أعلنت مؤسسة دبي للمرأة تقريرها الإحصائي للمرأة في الإمارات، وقد كانت بحق مشرّفة بتلك الأرقام التي حملها، ليس في مجال وحسب، إنما في مجالات عدة حيوية ومهمة.
فعلى صعيد التعليم شكلت النساء نسبة 51 في المئة من الخريجين الجامعيين سنوياً، وهذا التطور في مجال التعليم كان له أثره في جميع المجالات الأخرى، حيث جاء في التقرير نفسه أن المرأة الإماراتية تتقلد أربع حقائب وزارية في الحكومة الحالية، كما شكلت نسبة 17.5 في المئة بالمجلس الوطني.
هذا التميز للمرأة الإماراتية هو نتاج رؤية عميقة بدأت منذ ميلاد هذا الاتحاد المبارك على يد الشيخ زايد، رحمة الله، وحتى يومنا، فهو ثمار لغرس بدأ منذ أكثر من أربعين عاماً، وسيستمر في النمو والإنتاج لمزيد من التقدم لوطننا الحبيب.

شاهد أيضاً

محمود عباس لإذاعة جيش الاحتلال : نتنياهو رفض لقائي عشرات المرات

شفا – اشتكى رئيس السلطة المنتهي ولايته محمود عباس من طريقة تعامل رئيس الوزراء الإسرائيلي …