1:32 صباحًا / 23 يوليو، 2019
آخر الاخبار

تعزيه وقصيده حيه لميته بقلم : حسين الحربي المحامي

كُلُ من عليها فان ويبقى وجهُ ربكَ ذو الجلال والاكرام
مناحه
أنتقلت الى التُراب الذي جاءت منه وخُلقت…المرحومه المغفور لها حبيبتي الراحله الى رحمة ربها صاحبة قصيدتي المعروفه ايمان الشعر التي نُشرت في دواويني الشعريه وفي هذا العالم ..اليوم أثر مرض عضال …وسيتم الان تكفينها لغرض نقلها الى مثواها الاخير في النجف الاشرف…ولقد اقتنعت ككل المرات بحقيقة موتها.. هذا قدري في الحياة ان اعشق الاموات.!!!!انا لله وانا اليه راجعون…
وهذه القصيده التي كتبتها عنها عندما كانت على قيد الحياة
حسين الحربي المحامي…
                                                         أيمان الشعر

    حَسبي كأن القرب منك مُــحرمُ
                        جـــــــــــــــودي بردٍ فالفؤادُ مـتــــيمُ

    جودي بردٍ واذكــــري ما بيننا
                          في ليلةٍ رقـــــصت عليها الأنـــــجمُ

     يامن اذا  بعدت تراني لا ارى
                           الا اذا عـــــــادت يعودُ بي الــــــدمُ

     النارُ في قرب الحبيبة جــــــنة ٌ
                        والشهدُ فــــــي بُعد الحبيبةِ علــــــقمُ

     والأرضُ من غير الهلال يتيـمةٌ
                          والخلُ مــــــن دون الخليل ِميــــــتمُ

     والسمُ في فمنا يلذ شـــــــــــرابهُ
                          ما دام مــــــن يدها اليّ يقــــــــــدم ُ

      يامن جعلتُ لها العيون بحــيرة
                          وضلوع صـــدري في الشتاء مخيمُ

       عودي لقلبي وامنحيني قبلـــــــةً
                          حـــــــــــواءُ رفقـــــاً بي فـأنــي ادمُ

     وأمرُ ما أحسستُ من محبوبتـي
                           نــــــــدمٌ  على حــــبٍ عظيــمٍ تندمُ

     ثمنُ الهوى عندي الحياةُ بأسرها
                       ولعـــــــــندها ثــمنُ المــــودةِ درهمُ

     الكــــذبُ اكرهــــــــهُ وبتُ أحـبه ُ
                        فالصدقُ فــــي فقــهِ الحبيبِ محرمُ

     في قلبها ثلجٌ وفي قلبـــــــي لــها
                        نارٌُ تشــــبُ فتستكيـــــــــن فتضرمُ

     انا حسرةٌ لا يســــــتريحُ أنينهــا
                         ابد الدهـــــور وفي ســـرورٍ تعظمُ

     جرحي كبيرٌ كالهوى كقصائدي
                           ياليت فاتنـــتي بجرحــــــــي تعلمُ

     الليلُ يصهرُ مقلتيّ كشــــــــمعةٍ
                         والصبحُ يضــــربُ بالشفــاهِ ويلكمًُ

      يامن تسامى في الخيال خيالهــا
                          فبكل قافيةٍ تحــــلُ وتــــــــــــسهمُ

     شعرُ الحبيبة في الظلام سنابـــلٌ
                          والصدرُ في فجــــر المودةِ مرسمُ

     ولنهدها دون النهود كرامـــــــةٌ
                           هو صامتٌ وعبيــــرهُ يتــــــــكلمُ

     جودي وغطي حَلمتيهِ لعلنـــــي
                            أجد الطريق كأن دربـــيّ مــظلمُ

     كالطفل ِيــــــــرقدُ نهدها متألقاً
                         فــــــــــــإذا أتــــاهُ الانفعالُ يحطمُ

     كل البراءةِ فيــــه بل كل التقى
                         أنقى مــــن المــــاء ِالزلال وأكرمُ

      متناسقاً يــعدو واعدو خلفــــــهُ
                         لثماً وتقبـــــيلا ًولــــــــــثميّ يؤلمُ

      أخرجتهُ للـــشمسِ يغسلُ وجههُ
                         نهــــــدٌ جميلٌ بالرداء ِملـــــــــــثمُ

    والعطرُ من عند الإله عبــــيرهُ
                          عبــــــقٌ وذا زهر الجنان ِمـــكومُ

       وذراعها الممدودُ غصنٌ اخضرٌ
                         لجمـــــــاله لا تشتهيه ِجهنـــــــــمُ

       والعنقُ وضاءٌ كأن بريقـــــــــهُ
                           ينــــــهي ويأمرُ بالعباد ِويحكــــمُ

       وقلادةُ العنق البهيج أســـــــيرةٌ
                           تشـــــكو ويشكو للسوار ِالمعصمُ

       والخَصرُ من غير الحزام محزمٌ
                            بالشـــــعرِ بالنثر ِالجميل ِمــحزمُ

       والثوبُ مصفرُ أراه ملونــــــــاً
                            فالـــــعينُ حيرى والرداءُ منـمنمُ

       والظهرُ عارٍ فيه جرحٌ ظــــــاهرٌ
                          يشكــــو ومن هجري له يتظــلــمُ

       والساقُ مثل السيف في لمعــــانه
                           صلدٌ وفــــي سوح الهوى يتــثلمُ

      فإذا أنتهت حربُ الغرام وأُخمدت
                                   لهثت علـــى جسدي كأني مـغنمُ

       وأناملُ المحبوب شمعُ كنيــــــسةٍ
                            والكفُ بالـــخمر ِالعتيق مطـــعمُ

       كوفيةُ الكلمات صَح لسانــــــــــها
                             فإذا بكفي امــسكت تتلعــــــثـــمُ

       كفٌ على كفٍ أبادلها الهـــــــوى
                          والشوقُ ينهـــــشُ بالفؤاد ويقضمُ

       معقودةٌ للحاجبين كحـــــــــــــيلةٌ
                           و الخالُ في طرف الحواجب ِميسمُ

       أسفينةٌ تجري ببحر غرامــــــها
                               أم زهرةٌ فواحــــــــــــةٌ أم ذا فمُ

       شفتاك اقسم بالعراق ِواهـــــــله ِ
                                 طبٌ لداءٍ بـــــــي وكحلكِ بلسمُ

       قالوا فصول الله أربعـــــــةٌ ولا
                                أرضى بأربعةٍ وخـــــلي موسمُ

       متجهمٌ ثغــــــري يئن ويلــتوي
                           وبكل حـــــــــــــــينٍ ثغرها يتبسمُ

       كل الذي أصــــــبو إليه رسالة
                           من ظـــــــبيةٍ يشكو إليها الضيغمُ

       عانقتها والعشقُ نـــــارٌ حَـــرةٌ
                            هطلَ السكـــــــونُ وروحنا تتنغمُ

       عانقتها حتى استفاقــت مهجتي
                            من غفوةٍ في عــــــــــينها تترنمُ

        قبلتُها والاهُ في أحشـــــــــــائنا
                              فكأنما ريقُ الحبيبة ِزمـــــــــزمُ

        ودموعها مهراقةٌ فـي عينــــها
                               تبكي ودمعي من فؤاديَّ يسجـمُ

         والاه تتلو  ألاه من خلجاتنـــــا
                               ولربَ آه للغرام تترجـــــــــــــمُ

         ورجعتُ للتاريخ ثم نســيـــــتهًُ
                              ونسيتُ اني في الحياة ِمكـــــرمُ

         ما اتعبتني في تفاصيل الهـــوى
                               فبطرف ِعيني تستجيبُ وتفهــمُ

         ماذا أريد وليلتي ورديـــــــــــةٌ
                              وحبيبتي بين الكؤوس ِتتمتــــــمُ

          شعراً كتبتُ لمن نست ما بينــنا
                             علّ التي اهوى ترقُ وترحـــــمُ

         اني لأُقسم بالحروف جميعهــــا
                           وبدمع عيني ياحبيبتي اقســـــــمُ

         ما رق قلبي في الحياة ِلظبيــــةٍ
                             الا ولاحت دمعتي منهــــــــا دمُ

         ولتعذريني ان كتمت مشاعـــري
                              فالسرُ عهدٌ للأحبة يكتـــــــــــمُ

         يالوحةً رسمت بريشة ِخالـــــــقٍ
                             فالستةُ الأيام فيها يرســـــــــــمُ

         جودي فأنت بدايةٌ ونهـــــــــــاية ٌ
                              ولكل آخرةٍ بمسكٍ تختــــــــــــمُ

        لا تحسبي اني لحسنك جاهــــلٌ
                             فالعينُ في يوم ِاللقاء ِتترجــــــمُ

         انا جرحُ كل بريئةٍ هُدرت دمــاً
                               ولذنبها نبضٌ بنبضيّ مغـــــرمُ

         انا لم أكن تمثال حبٍ زائـــــفٍ
                               انا ثورةٌ دوت وموجٌ يلــــطـــمُ

         اني يساريُ الهوى بمبادئــــــي
                               ونتاجُ فكري باليسار ِمقــــــومُ

         وشتمتُ دهراً  لاعتناق عقيــدةٍ
                             والحرُ في زمن الوضاعةِ يشتمُ

         والحرُ يشقى من تفاهة قومــــه ِ
                             يشقى بجــــــهلٍ والوضيعُ ينعمُ

         قالوا سيغضبُ قومكمُ من شعركمُ
                             فأجبــــــــتهم انذا ولكن من هُمُ

         ما همنــــــي حقد الوشاة وجهلهم
                             هذا يعــــــــــارضني وذا يتبرمُ

       الشعرُ مدرســـــةٌ انا تلميــــــذها
                            وانا لرواد الــــــــــــغرام ِمعلــمُ

        وانا الذي أسست درباً للــــــــوفا
                          بين النجوم عبيرهُ يتـــــــــنســـمُ

        وانا لحواء المهانة منقــــــــــــــذٌ
                            نورٌ لها حتى يضيئَ الأســـــحمُ

        أوصيك ياروحي بالا تخضعــي
                            ابدا فيومُ الانتصار ِمحتــــــــــمُ

        صبراً ستأتي رايـــــةٌ خفــــــاقةٌ
                            يعلو صداها كالسحاب ِتخيــــــمُ

        بالخير تُمطر فالقفـــــــارُ مرابعٌ
                            والليلُ نورٌ كالصباح ِيتمتــــــــمُ

        أني لأعــــشقُ من فدوا أرواحهم
                          فبكل شبرٍ من بقاعك أوســـــــمُ

        اني كعصفورٍ خُلاصـــــــةُ همه ِ
                         عشٌ به ليلاً ينــــــــــــــامُ ويحلمُ

         انا لوعةُ الشُعراء كل عنـــــائهم
                          دمعي مداد والمآقـــي معـــــجمُ

        ماذا يكون فُلان ما أشعـــــــارهُ
                           فالشعرُ من ذي قار راح يدمدمُ

        تسعون بيتاً طالعي أوزانهــــــــا
                          فيها العـــــروضيُّ الخليلُ يهومُ

        لا تشكروني  يارفاق بل اشكروا
                          ظبياً به ظــــــــــــلُ التألق مَعلمُ

        لا فضل لي بالشعر حيث كتبــتهُ
                          فالصخرُ شعراً لــــو رآها ينظمُ

        الفاً عرفتُ ولم أزل متــــــجولاً
                         وعلى ألوفٍ هذه تتــــــــــــــقدمُ

         يا أم سومر افهميني وافهــــمي
                          فالحبُ من دون الجنون ِلمعـدمُ

         ولتعذريني ان قطعت قصيدتـي
                           فالقلبُ بعدك حائرُ متجشــــــمُ

         ان لاحَ طيفك بالمأتم سرنــــي
                             ونصبتُ في قلبي لهجرك ِماتمُ

         ايطيبُ لي عرسٌ وانت بعيـــدةٌ
                            ابداً فعُرسي في جفائك ِأيـــــــمُ

         ما لي بدنيا النور بعدك نـــظرةٌ
                           فالدربُ من دون الحبيبةِ أيهـــمُ

         اني وهبتك للحياة قصــــــــيدةً
                            فليقرأ القُــــــــراء ثم يترجموا

         و ليعلموا اني ســـــــواك لمبهمٌ
                            والله في علياء مــــــجده ِمبهمُ

شاهد أيضاً

4 إصابات برصاص قوات الاحتلال شرقي غزة

شفا – أصيب ظهر الإثنين أربعة مواطنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال فعالية رافضة للحصار …