7:04 مساءً / 28 يناير، 2022
آخر الاخبار

الشيخ منصور بن محمد : دبي تعزّز مكانتها عاصمة عالمية لليخوت الفاخرة والسياحة البحرية

شفا – أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، أن النمو المطرد الذي تشهده الحركة السياحية في دبي، بما في ذلك الزيادة الملحوظة في حركة السياحة البحرية، يستدعي مزيداً من الجهود من أجل توفير كافة الخدمات اللازمة لدعم هذا النمو وتسريع وتيرته، لاسيما مع بدء موسم السياحة البحرية في دبي وتوافد الرحلات السياحية البحرية، ورحلات اليخوت الفاخرة عليها، بينما تواصل دبي ترسيخ مكانتها كعاصمة عالمية لهذا القطاع المهم.


وقال سموه: “نعمل على تقديم كافة التسهيلات التي تضمن لليخوت الزائرة وكذلك سفن السياحة البحرية تجربة مميزة وسلسة عند الوصول.. لدينا تاريخ طويل في المجال وبنية تحتية حديثة ومنشآت متطورة تعزز ريادة دبي كعاصمة عالمية لليخوت ومقصد رئيسي للسياحة البحرية عموماً”.

وبتوجيهات سمو رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، تم تشكيل فريق عمل حكومي لضمان حصول كافة اليخوت التي ترفع أعلاماً أجنبية، سواء كانت مشحونة أو متجهة إلى دبي بحراً، على خدمات نوعية وتسهيلات كبيرة تعزيزاً لمكانة دبي كإحدى أبرز الوجهات المفضلة لمُلَّاك ومستأجري اليخوت والمسافرين على متن سفن السياحة البحرية، مع سعيها المستمر للحفاظ على جاذبيتها كوجهة متعددة الخيارات، مرتكزة في ذلك على موروثها البحري العريق وقدراتها التقنية المتقدمة.

يأتي ذلك تأكيداً على النجاح الذي حققته دبي كوجهة مفضّلة لسياحة اليخوت خاصةً في فصل الشتاء بين شهري أكتوبر وإبريل، بفضل ما تتميز به من بنية تحتية متطورة، وشواطئ خلابة، وموانئ ومراسي فاخرة، وما تقدمه من تجارب سياحية متنوعة، إضافة إلى اعتمادها إجراءات دخول ميسّرة.

وقد طوّرت دبي الكثير من المراسي لترسيخ ريادتها في هذا القطاع، حيث دشنت في العام 2020 الوجهة البحرية “دبي هاربر”، وقامت بأعمال توسعة لعدة مراسي في جميع أنحاء الإمارة خلال الأشهر الـــ 18 الماضية، حتى أصبحت الآن تضم 15 مرسى بها أكثر من 3000 رصيف، والتي بإمكانها استيعاب مجموعة من زوارق النزهة، واليخوت الفاخرة والسوبر والضخمة.

بنية تحتية مميزة

وتجذب دبي بشكل خاص اليخوت السوبر، بما تمتلكه من منشآت حديثة وبنية تحتية مميزة، إضافة إلى مناطق الجذب المتنوعة والمنشآت السياحية عالمية المستوى، والخدمات والمرافق التي تمنح الزائر تجربة لا تنسى، بما في ذلك سلسلة من أشهر المطاعم والأكلات من مختلف أنحاء العالم، وفرص مثالية لتسوق أفخم الماركات العالمية، علاوة على ميزة الوصول إلى المراسي وسهولة إجراءات الدخول.

فوفقاً لمجموعة أكسفورد للأعمال Oxford Business Group، تم تسجيل أكثر من 200 يخت فاخر في جميع أنحاء الشرق الأوسط في عام 2019، فيما تمكّنت دبي من جذب العديد من هذه اليخوت لتنوع الوجهة وقدرتها على تقديم الكثير من الخيارات.
وتقدم الموانئ والمراسي في دبي تجارب مميزة تشمل استكشاف وجهات متنوعة، وخوض تجارب متعددة بين الترفيهية والتراثية، فضلاً عما توفره دبي من فرصة خوض المغامرات المميزة في الهواء الطلق، وكذلك الفعاليات الشاطئية، والأنشطة العائلية، وغيرها من التجارب الفاخرة.

وقد زادت شعبية الإبحار باليخوت مع ميل السكان والزوار للبحث عن مزيد من الأنشطة الخاصة والحصرية، إضافة إلى ملاك اليخوت والطواقم البحرية الذين يبحثون عن مراسي مثالية لقواربهم على طول ساحل دبي، مثل دبي هاربر الجديد.

تسهيلات

وقال الشيخ سعيد بن أحمد بن خليفة آل مكتوم، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الملاحية: “تحرص سلطة مدينة دبي الملاحية على ترسيخ مكانة الإمارة في القطاع البحري العالمي من خلال إطلاق شراكات ومبادرات من شأنها الارتقاء بالقطاع، بما يضمن تقديم أفضل التجارب لتعزيز تنمية سياحة اليخوت القادمة إلى المدينة عبر توسيع دائرة الخيارات المتاحة أمام زوار دبي على متن تلك اليخوت التي تبحر إليها من مختلف أنحاء العالم”.

وأضاف: “تماشياً مع رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نواصل جهودنا لتطوير الوجهات السياحية، والموانئ والمراسي، والمرافق، وخدمات اليخوت، تأكيداً على تفرد التجربة التي تتيحها دبي لزوارها”.

وجهة عالمية لليخوت

ومن جهته، قال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري بدبي: “تشهد الرحلات البحرية واستخدام اليخوت نمواً سريعاً، وهي من العوامل الأساسية التي تدعم استراتيجية نمو قطاع السياحة في دبي، وهو ما ينسجم مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى تعزيز مكانة الإمارة لتصبح الوجهة الأفضل في العالم للحياة والعمل والزيارة. فيما تواصل دبي تقديم تجارب سياحية متنوعة، وكذلك ترسخ من جاذبيتها كمركز عالمي للأعمال”.

وأضاف كاظم: “تحوّلت سياحة اليخوت في دبي إلى أسلوب حياة ضمن النسيج الاجتماعي للمدينة. وأنه في ظل وجود أرقى المنشآت التي تم تشييدها وفق أعلى المعايير الدولية، إضافة إلى المقومات السياحية المتنوعة التي تقدمها دبي، وكذلك الالتزام بالإجراءات الاحترازية وإرشادات الصحة والسلامة، أصبحت الإمارة مقصداً مثالياً لمجتمع اليخوت العالمي والقوارب الحديثة. كما أنها دليل على تعاوننا المستمر مع شركائنا والجهات المعنية لضمان توفير تجارب بحرية استثنائية لسكان وزوار دبي”.

ومن جانبه، قال حمزة مصطفى، المدير التنفيذي للعمليات في بي آند أو ماريناز: “تتمتع دولة الإمارات باقتصاد متنوع تلعب فيه السياحة دوراً رئيسياً، إذ حرصت الدولة على ترسيخ مكانتها كوجهة حصرية وفاخرة لليخوت، ونواصل جهودنا في (بي آند أو ماريناز) لتعزيز حضور دبي والترويج لها كمركز بحري شامل ومنصة رائدة على مستوى السياحة البحرية العالمية، من خلال مجموعتنا من اليخوت والوجهات السياحية المفضّلة. وتُعدّ مراسينا المجمّعة إحدى أكثر الموانئ شمولاً في المنطقة، بسعة إجمالية تبلغ 1200 حوض مائي و600 حوض بري، إضافة إلى قدرة استيعاب 60 من اليخوت السوبر تتراوح أطوالها بين 25 و160 متراً. كما نعمل باستمرار للحفاظ على مكانة الإمارة كوجهة مثالية لملاك اليخوت الفاخرة والمميزة”.

وأضاف مصطفى: “تشير توقعات تقرير مركز Research and Markets إلى أن تصل القيمة السوقية لقطاع اليخوت إلى 84.7 مليار دولار بحلول عام 2027، بمعدل نمو سنوي مركّب يبلغ 4.1%. ومن المؤكّد أن يؤثّر هذا النمو الملفت على قطاع اليخوت الفاخرة. لذلك، تتمثّل مهمتنا الآن في تعزيز هذه الأرقام بما يسهم في دعم القطاع محلياً وعالمياً”.

مركز عالمي

بدوره، قال عبدالله بن حبتور، الرئيس التنفيذي لشؤون إدارة محفظة المشاريع في دبي هاربر: “يعدّ (دبي هاربر) واجهة بحرية مميزة تهدف إلى تعزيز مكانة دبي كوجهة ترفيهية عالمية المستوى، وتم تزويدها بمجموعة واسعة من البنى التحتية والخدمات المتنوعة لتقديم تجربة بحرية رائدة وحيوية ومتعددة الأوجه، إذ تشمل مراسي دبي هاربر، أكبر المراسي في المنطقة، والتي تستوعب 700 رصيف، إضافةً إلى كونها أول مرسى مخصص لليخوت الفاخرة في الإمارة مع إمكانية استقبال يخوت يصل طولها إلى 160 متراً”.

وأضاف: “سيسهم الافتتاح الجديد لمحطة الرحلات البحرية في دبي هاربر، المنشأة الفاخرة التي تمتد على مساحة تتجاوز 120 ألف متر مربع، وتضم مبنيين مخصصين لاستقبال المسافرين والزوار، بلعب دور رئيسي في ترسيخ مكانة الإمارة كمركز عالمي شامل لليخوت. ويعزز دبي هاربر من مكانة دبي كواحدة من أهم الوجهات السياحية في العالم، حيث تعتبر عنصراً محورياً في تفعيل دورها البحري بتقديم مزيد من الخيارات التي تتيح للسياح تجارب بحرية فريدة”.

وتبرز إمكانيات النمو في قطاع اليخوت في دولة الإمارات بوجود أبرز الشركات العالمية في هذا المجال، مثل “جلف كرافت” وهي من روّاد صناعة اليخوت الفاخرة، إضافة إلى افتتاح المزيد من الشركات المخصصة لتعزيز سياحة اليخوت في دبي، من بينها “ذا يخت براذرز” و “هيرو أوديسي”.

وازداد الإقبال على سياحة اليخوت عالمياً خلال العام الماضي، ما انعكس في زيادة الحجوزات على الرحلات اليومية، وفي عطل نهاية الأسبوع، وقيام المستثمرين بتزويد أساطيلهم بقوارب ومعدات جديدة فاخرة.

أعلى معايير التميز

قال طلال نصر الله، الرئيس التنفيذي لشركة جلف كرافت: “مع انطلاق موسم اليخوت في دبي، تقدم الإمارات لعشاق الرحلات البحرية من جميع أنحاء العالم تجربة أسلوب حياة لا مثيل لها. وبفضل الكثير من عوامل الجذب بما فيها انطلاق معرض (إكسبو 2020 دبي)، يمكننا توقع موسم واعد خلال الفترة المقبلة. هناك الكثير من عناصر الجذب التي تقدمها المدينة لضيوفها بدءاً من الضيافة العربية التقليدية، ومروراً بالهندسة المعمارية الرائعة، والشواطئ، وتجارب الطعام بالغة التنوع. ومع موقع ميناء راشد المتميز في قلب دبي وطاقته الاستيعابية الكبيرة ومرافقه التي تلبي احتياجات القوارب واليخوت من جميع الأحجام، فإن دبي ستكون بلا شك ضمن برنامج رحلات المسافرين الباحثين عن الطقس الأمثل والكثير من التجارب التي يمكنهم الاستمتاع بها”.

وأشار طلال نصرالله إلى أن دبي تحقق تقدماً كبيراً يمهد لمرحلة جديدة لسياحة اليخوت فيها، إذ تتفرد بالتزامها بأعلى معايير التميز مع توفير كل شركة برامج مخصصة مع أفخر وسائل الراحة ورياضات مائية جديدة.

ويتميز أول نادي لليخوت من بولغاري بمرسى يضم 50 رصيفاً يتيح لليخوت الفاخرة وأصحاب القوارب المحلية إمكانية الرسو مجاناً. وتبحر اليخوت حول معالم دبي الشهيرة مثل نخلة جميرا وجزيرة العالم وبرج العرب، لتتيح للسياح التقاط أجمل الصور في العالم، بالإضافة إلى الاستمتاع بالعديد من الألعاب المائية التي تعتبر من عوامل الجذب السياحي مثل الغوص والتزلج على الماء.

وقال عيسى هجرس، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة ذا يخت براذرز: “ترحب الشركة بكل من يستفيد من خدماتنا باستئجار اليخوت. ويسعدنا أن نقدم لسكان دبي خياراً فاخراً وآمناً للسياحة المحلية. وحيث نحرص على اتباع بروتوكولات الصحة والسلامة المعتمدة من الجهات المعنية في دبي على متن جميع اليخوت بين الرحلات، لضمان توفير بيئة آمنة لجميع ضيوفنا. ويسرنا مع عودة الحياة إلى طبيعتها أن نوفر يخوتاً متاحة للإيجار على مدار الساعة ومركبات سهلة القيادة لجميع عملائنا من مختلف أنحاء العالم”.

وتدير شركة “ذا يخت براذرز” مجموعة واسعة من اليخوت تتراوح أطوالها من 56 قدماً إلى 165 قدماً، وتقدم جولات سياحية وتجارب مائية للمجموعات التي تتراوح بين شخصين و500 شخص.

شاهد أيضاً

العثور على طفل حديث الولادة بحمام مستشفى في غزة

شفا – عُثر، ظهر اليوم الجمعة، على جثة طفل حديث الولادة في أحد حمامات مستشفى …