4:57 صباحًا / 4 مارس، 2021
آخر الاخبار

مرتزقة أردوغان في ليبيا.. تفاصيل “الأزمة المالية”

شفا – كشف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمان، الجمعة، تفاصيل “الأزمة المالية” التي يعاني منها المقاتلون المرتزقة، الذين توظفهم تركيا منذ أشهر لدعم الميليشيات الموالية لحكومة الوفاق في طرابلس.

وقال عبدالرحمن، في حوار مع “سكاي نيوز عربية” إن نحو 7 آلاف مرتزقة تبقوا في ليبيا حتى الآن، مضيفا “يجب أن يحصل هؤلاء على رواتب شهرية تتراوح بين ألفي و3 آلاف دولار”.

وتابع: “إلا أن تأخر الرواتب جعل المرتزقة في حالة استياء كبيرة، لاسيما بعدما كانوا ينتظرون العودة إلى بلدهم سوريا بعد حصول التوافق الليبي الليبي”.

وأردف قائلا: “إنهم في وضعية صعبة، يقتطعون من رواتبهم، كما أن الرواتب لا تصل إلى عائلات هؤلاء إلا في أوقات متأخرة ويتم المتاجرة بها من قبل قادة المرتزقة في سوق مضاربات العملة”.

وتساءل مدير المرصد السوري عن سبب توقف عملية إعادة المرتزقة إلى سوريا منذ نوفمبر الماضي، مضيفا “لا نردي لماذا أبقاهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حتى هذه اللحظة في ليبيا”.

وتابع: “بدون أدنى شك، سيكون هناك تمرد في صفوف هؤلاء المرتزقة وقد يجري اعتقالهم والزج بهم في السجون”.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر عسكرية وإعلامية تظاهر عشرات المرتزقة السوريين داخل كلية الشرطة في طرابلس، احتجاجا على تأخر رواتبهم.

وأفادت المصادر، وفق فيديو مسرب من معسكر الكلية، بأن “أزمة مالية” وراء غضب المرتزقة السوريين الذين تأخرت رواتبهم 5 أشهر.

وأوضحت أن مستحقات المرتزقة المتأخرة بلغت حوالي 10 آلاف دولار للفرد الواحد منهم.

وعلى مدار أشهر، نقلت تركيا الآلاف من المرتزقة إلى ليبيا، وأغلبهم من السوريين، في ظل سياساتها المزعزعة للاستقرار في البلد الأفريقي الذي يعاني أزمة سياسية عميقة منذ سنوات.

واستخدمت أنقرة المرتزقة لدعم ميليشيات حكومة الوفاق، في معاركها أمام قوات الجيش الوطني الليبي غربي البلاد على وجه الخصوص.

شاهد أيضاً

الأسير باهر عشة من نابلس يخضع لعملية قلب مفتوح

شفا – قال نادي الأسير إن الأسير باهر بركات عشة (43 عامًا)، من نابلس، خضع …